Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بالصور.. أفغانيات في الخارج يرفضن انتهاكات طالبان بالأزياء التقليدية

حملة #DoNotTouchMyClothes و #AfghanistanCulture على وسائل التواصل الاجتماعي

image

شابة أفغانية شاركت صورتها على وسائل التواصل الاجتماعي بالأزياء التقليدية

كابول (رويترز) - 15/09/2021 . 17:25

أفغانيات يظهرن هويتهن الحقيقية بعيدا عن طالبان

  • نشرت أفغانيات صورهن على وسوم مثل #DoNotTouchMyClothes و #AfghanistanCulture
  • الحملة جاءت عقب مظاهرة لنساء برتدين النقاب والعباءات لدعم حكام طالبان الجدد في البلاد في جامعة كابول

نشرت شابات أفغانيات في الخارج صوراً لهن بالأزياء الأفغانية التقليدية ردا على طالبان، ضاربين على وتر حساس في كابول

جاء ذلك عندما قالت الناشطة الأفغانية في مجال حقوق الشباب، وازما سايل، إنها صُدمت لرؤية صورة على الإنترنت، على ما يبدو لنساء يرتدين النقاب والعباءات السوداء، يقمن بمظاهرة لدعم حكام طالبان الجدد في البلاد في جامعة كابول.

ونشرت الفتاة البالغة من العمر 36 عامًا والمقيمة في السويد صورة لها في وقت لاحق على تويتر وهي ترتدي فستانًا أخضر وفضيًا زاهيًا مكتوبًا عليها: "هذه هي الثقافة الأفغانية وكيف نلبس، أي شيء أقل من هذا لا يمثل المرأة الأفغانية

 

بالصور.. أفغانيات في الخارج يرفضن انتهاكات طالبان بالأزياء التقليدية
الأفغانية وازما سايل - رويترز

وقالت سايل في مقابلة عبر الهاتف لوكالة رويترز "إنه صراع من أجل هويتنا".

"لا أريد أن يتم إظهار هويتي بالطريقة التي عرضتها لي طالبان، لا يمكنني تحمل ذلك.

هذه الملابس عندما أرتديها، تشرح لوحدها من أين أتيت".

بدأت الحملة عبر الإنترنت باستخدام وسوم مثل #DoNotTouchMyClothes و #AfghanistanCulture

ذلك عندما غردت المؤرخة الأفغانية المقيمة في الولايات المتحدة بحر جلالي صورتها لانتقاد الملابس السوداء التي يرتديها متظاهرو الجامعة.

وقالت: "لم ترتدي أي امرأة مثل هذا الزي في تاريخ أفغانستان، هذا غريب تمامًا وغريب على الثقافة الأفغانية".

ثم نشرت جلالي صورة لها وهي ترتدي ثوبًا أخضر مع تسمية توضيحية تقول "هذه هي الثقافة الأفغانية" ، وحثت الآخرين على النشر أيضًا.

بالصور.. أفغانيات في الخارج يرفضن انتهاكات طالبان بالأزياء التقليدية
بحر جلالي - رويترز

مما شجع العشرات من النساء الأفغانيات للمشاركة.

وأفادت فاطمة البالغة من العمر 22 عامًا في العاصمة الأفغانية: "على الأقل بهذه الطريقة بإمكانهن إخبار العالم بأننا، نساء أفغانستان، لا ندعم طالبان".

"لا يمكنني نشر مثل هذه الصور أو ارتداء هذا النوع من الملابس هنا بعد الآن، إذا قمت بذلك، فإن طالبان ستقتلني".

في المقابل، قالت العديد من النساء في كابول إنهن يعتقدن أن الاحتجاج المزعوم، والذي ظهر على وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الغربية، تم تنظيمه من قبل طالبان وأن العديد من الأشخاص الذين كانوا يرتدون عباءات البرقع السوداء من الرأس إلى القدمين كانوا من الرجال. ولم تتحقق وكالة رويترز من صحة الصور.

قالت خاتمة، شابة أخرى في كابول: "من الجيد أن نساءنا (في الخارج) استطعن الاحتجاج على ذلك".

بالصور.. أفغانيات في الخارج يرفضن انتهاكات طالبان بالأزياء التقليدية
صوفيا موروات - رويترز

"الحقيقة هي أن البرقع لا يمثل المرأة في أفغانستان"

يذكر أن عندما كانت طالبان في السلطة قبل عقدين من الزمن، كان على النساء تغطية أنفسهن من الرأس إلى أخمص القدمين. أولئك الذين خالفوا القواعد عانوا في بعض الأحيان من الإذلال والضرب العلني من قبل الشرطة الدينية التابعة لطالبان.

بينما وعد نظام طالبان الجديد بالسماح للمرأة بمزيد من الحريات، أشارت تقارير عن منع النساء من الذهاب إلى العمل، وتعرض بعضهن للضرب في الأسابيع الأخيرة بسبب الاحتجاج على حكم طالبان.

وقامت الجامعات بتركيب ستائر داخل الفصول الدراسية للفصل بين الرجال والنساء.

قالت ليما أفضل، 25 عاما، طالبة أفغانية في بلجيكا: "نرفض تملي طالبان علينا شكل معين للمرأة الأفغانية".

بالصور.. أفغانيات في الخارج يرفضن انتهاكات طالبان بالأزياء التقليدية
ليما أفضل - رويترز

وتابعت أفضل، المولودة في أفغانستان في ظل حكم طالبان الأول الذي استمر من عام 1996 إلى عام 2001، إنها شعرت بالرعب عندما رأت صورة المتظاهرات اللاتي يرتدن الملابس السوداء.

وأشارت إلى أن والدتها كانت ترتدي عباءات البرقع الزرقاء الطويلة المفروضة على النساء في ذلك الوقت ووجدت صعوبة في التنفس أو الرؤية من تحتها.

وأضافت أفضل "الصورة جعلتني قلقة من أن التاريخ يعيد نفسه".

لم تكن عائلة أمي تغطي رؤوسهن على الإطلاق في السبعينيات والثمانينيات، في ذلك الوقت كانت النساء يستطعن ارتداء التنانير القصيرة في أفغانستان."

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.