Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

إبراهيم رئيسي يتولّى الرئاسة الإيرانية مع أزمات إقليمية وعالمية

03/08/2021 . 12:07

Featured Image

إبراهيم رئيسي - Getty images

طهران (bloomberg)

يتولى إبراهيم رئيسي، وهو رجل دين متشدد ومحمي من المرشد الأعلى لإيران، رئاسة البلاد اليوم الثلاثاء.

  • خامنئي أعلن ابراهيم رئيسي رئيساً لإيران رسمياً اليوم الثلاثاء.
  • سيقدم رئيسي حكومته في 5 أغسطس الحالي .

يأتي هذا تزامناً مع اندلاع أزمة أمنية جديدة في طرق الشحن الحيوية في الخليج , وتزايد الشكوك حول بقاء الاتفاق النووي المضطرب لعام 2015.

وسيبدأ رئيسي (60 عاما) فترة ولايته بعد أن أذاع الخبر المرشد الأعلى علي خامنئي رسمياً في حفل متلفز، منهياً بذلك حكم حسن روحاني الذي استمر ثماني سنوات.

عهد إيراني جديد

من المتوقع أن يقدم رئيسي حكومته المقترحة في 5 أغسطس الحالي.

وسيتعين على رجل الدين المحافظ التعامل على الفور مع الضغط الدولي المكثف على الهجوم الأخير على سفينة كانت تمر في مياه الخليج ، والذي ألقت الولايات المتحدة وآخرون باللوم على إيران حيال الأمر، والإشارة إلى نواياه في الجهود الدبلوماسية المتوقفة لإنقاذ الاتفاق النووي التاريخي.

سياسة متشددة ومعادية للغرب

وبينما قال رئيسي إنه يعتزم مواصلة المفاوضات في فيينا لإنقاذ الاتفاق النووي ، فإن رئاسته تشير إلى عودة سياسة متشددة ومعادية للغرب بشدة.

لكن بدلاً من الاتفاق الدبلوماسي، ازدادت عدم الثقة في أعقاب هجوم يوم الخميس الماضي بطائرة بدون طيار على سفينة مرتبطة بإسرائيل قبالة سواحل عُمان، والتي نفت إيران تنفيذها، في جهة أخرى تعهدت كل من الولايات المتحدة وإسرائيل بالرد، بينما استدعت المملكة المتحدة مبعوث إيران إلى لندن وأرسلت مسؤولين لتفقد السفينة المتضررة .

وتعارض إسرائيل، العدو الإقليمي الرئيسي لإيران، رفع العقوبات عن طهران، وتبادل البلدان منذ أشهر مزاعم بشن هجمات على سفن شحن للطرف الآخر.

وفرض الاتفاق النووي قيودا صارمة على النشاط النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات. بدأ الصراع بعد أن انسحب الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب من جانب واحد من الاتفاق في عام 2018 وأعاد فرض عقوبات اقتصادية ، بما في ذلك على صادرات الطاقة الحيوية.

جدير بالذكر أن إيران خرقت بشكل متزايد الحدود القصوى لتخصيب اليورانيوم وقامت الآن بتنقية المواد لتقترب من المستوى المطلوب لسلاح نووي. وتقول طهران إن برنامجها النووي مخصص للأغراض السلمية فقط، لكن مخاوف الغرب من أنها قد تكتسب القدرة على صنع قنبلة ساعدت في دفع صفقة 2015.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.