ضحايا التعذيب في إيران يتحدثون عن دور إبراهيم رئيسي في “اللحظات المرعبة”

image

إبراهيم رئيسي أحد المرشحين لانتخابات الرئاسة الإيرانية.رويترز

لندن (عرب نيوز) - 09/06/2021 . 08:52

دور إبراهيم رئيسي في عمليات التعذيب خلال الثمانينات

كشف أعضاء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الثلاثاء، بالتفصيل الانتهاكات وعمليات التعذيب التي تعرضوا لها على يد المرشح للانتخابات الرئاسية إبراهيم رئيسي.

وينظر ناشطون إلى رئيسي على أنه شخص يمثل القمع والاستبداد. فبصفته رئيساً للسلطة القضائية، فإن رئيسي يشرف على نظام قضائي في إيران يكرس الإعدامات بشكل عادي، كما يقوم باحتجاز الناس وقمعهم داخل السجون، فضلاً عن خلق التهم المفبركة لمعتقلي الرأي والأشخاص المناهضين للنظام.

وحمل رئيسي لقب “قاضي الموت” لدوره في اعدام آلاف المعتقلين، كما اتهمته منظمات دولية عديدة بانتهاك حقوق الإنسان.

وارتبط اسم إبراهيم رئيسي بلجنة ضالعة في عمليات إعدام جماعي لآلاف السجناء في عام 1988 في نهاية حرب إيران الطويلة مع العراق، اطلق عليها “لجنة الموت”.

ولم يعترف إبراهيم رئيسي أبداً علناً بدوره في عمليات الإعدام، حتى أثناء حملته الانتخابية للرئاسة في عام 2017.

ضحايا التعذيب في إيران يتحدثون عن دور إبراهيم رئيسي في "اللحظات المرعبة"
إبراهيم رئيسي المرشح للانتخابات الرئاسية في إيران.رويترز

“رئيسي كان حاضرا أثناء تعرضي للتعذيب”

وقالت فريدة جودارزي خلال مؤتمر صحفي عقد الثلاثاء، “في عام 1983 تم اعتقالي بتهمة دعم تنظيم “المجاهدين”، ولما يقرب من ست سنوات في سجني همدان ونهافند شاهدت الجرائم البشعة للمجرم إبراهيم رئيسي“.

كانت غودارزي حاملاً وقت إلقاء القبض عليها، وقد أنجبت بعد فترة وجيزة من بدء فترة احتجازها، وفقا لما ذكرت “عرب نيوز“.

وتحدثت بالتفصيل عن الانتهاكات التي ارتكبها خاطفوها، بمن فيهم رئيسي، حيث قالت إن رئيس كان حاضرا أثناء تعذيبها وجلدها بإسلاك كهربائية في غرفة صغيرة ملطخة بالدماء.

قالت إن لديها “ذاكرة مؤلمة لا تزال باقية أمام عينيها كل لحظة حتى بعد 38 عامًا” ، مشيرة إلى أنهم قاموا بتعذيب طفلها في 24 سبتمبر 1983.

وأضافت أن رئيسي وبعض الحراس “دخلوا زنزانتي ، وأخذوا ابني – وهو طفل يبلغ من العمر 38 يومًا فقط – بينما كان نائمًا وألقوا به على الأرض بطريقة قاسية. تجاهلوا صراخه ، وخلعوا ملابسه بحجة أنهم يبحثون عن وثائق وأدلة.

وتابعت “في اليوم التالي، ومن الساعة 8 صباحًا وحتى 2 ظهرًا، تم نقلي مع ابني إلى المحكمة واستجوابي من قبل 10 جلادين قساة كانوا حاضرين في غرفة الاستجواب ، أحدهم رئيسي”.

كما تحدث فريدة جودارزي بالفصيل عن لحظة الاستجواب قائلة”خلال ست ساعات من الاستجواب ، أخذ أحدهم ابني من يده … صفعه على ظهره أمامي وضحك الآخرون. رئيسي كان يشاهد هذا المشهد. لقد تحدثت عن اللحظات المريرة لأقول إن الناجين من مذبحة عام 1988، لن ينسوا ولن يغفروا هذه الجريمة والجرائم الأخرى التي وقعت في الثمانينيات “.

من هو إبراهيم رئيسي؟

  • ولد عام 1960 وعين في مناصب قضائية وأمنية بعد الثورة الإيرانية
  • أصبح المدعي العام لمدينة كرج في عام 1980
  • شغل منصب المدعي العام لمدينة همدان من عام 1982 إلى عام 1984
  • عام 1988 تم تكليفه بإجراء تحقيق حول هيكل القضاء
  • بدأ مسيرته السياسية بالانضمام للجنة الموت بأمر الخميني
  • شارك في التصديق على إعدام آلاف السجناء رغم تنصله من الأمر
  • أول مرة يترشح للانتخابات في عام 2017
ضحايا التعذيب في إيران يتحدثون عن دور إبراهيم رئيسي في "اللحظات المرعبة"
لافتة على مبنى في طهران يظهر عليها إبراهيم رئيسي أحد المرشحين لانتخابات الرئاسة الإيرانية.رويترز

“رئيسي لعب دورًا نشطًا في إعدام السجناء”

من جهته، قال نصرالله مراندي ، الذي كان خلف القضبان في سجون إيفين وغزل حصار وجوهاردشت من 1981 إلى 1991، في المؤتمر الصحفي، إنه وفي 6 آب(أغسطس) 1988، تم نقلي من قبل الحراس من الحبس الانفرادي إلى الممر الرئيسي لسجن جوهاردشت ، المسمى “ممر الموت”. . ”

وأضاف: “عندما تم نقلي إلى ممر الموت، كان كلا جانبي الممر مليئًا بالسجناء الذين كانوا ينتظرون نقلهم إلى “لجنة الموت”، كان العديد منهم من أصدقائي ، وكان ذلك في وقت الظهيرة تقريبًا “.

وتابع “رئيسي كان في السجن”، مضيفا  أنه “لعب دورًا نشطًا في إعدام السجناء وكان يصادق على شهادة الوفاة. بعد بضع دقائق عدت إلى ممر الموت ، وفي نفس اليوم تم إعدام العديد من أصدقائي على يد رئيسي وأعضاء آخرين في لجنة الموت “.

وقال مراندي: “بعد توقيع حكم الإعدام توجه رئيسي إلى قاعة الإعدام لتنفيذ عمليات الإعدام والإشراف عليها”.

وأضاف أن هيئة الموت لم تسلم من المرضى عقليا أو جسديا ، وأن السجناء قتلوا بغض النظر عن أعمارهم.

قال ماراندي: “لقد أعدموا الجميع ، وفي خريف عام 1988 ، لم يكن هناك سوى جناح صغير واحد في سجن جوهاردشت ، يُدعى عنبر 13 ، يضم جميع السجناء السياسيين الذين نجوا من المذبحة”.

“رئيسي حكم على شخص كان يعاني من نوبة صرع بالإعدام”

وسرد محمود رويعي تفاصيل المعاناة التي عانى منها كافح نصاري الذي كان يعاني من صرع شديد وشلل إثر تعرضه للتعذيب الشديد.

وقال إن نصاري ” كان يضرب على رأسه ووجهه بقوة، وهذا يفسر وجود الإصابات على وجهه بشكل مستمر. في 9 أغسطس 1988 ، تم نقل نصاري إلى ممر الموت. كان يعاني من نوبة صرع لكن رئيسي حكم عليه بالإعدام وفي نفس اليوم ، وعلى الرغم من قضاء نصاري عقوبته بالكامل لكن تم إعدامه “.

وأضاف رويعي “كان العديد من السجناء طلابًا وقت اعتقالهم. كان عمر بعضهم 15 أو 16 عاماً فقط. وبعد سبع سنوات من التعذيب الوحشي ، تم شنقهم بعد أن وقع رئيسي على حكم الإعدام “.

وحث نصر الله ماراندي الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي على إدانة ترشيح رئيسي ، قائلا إن الانتخابات “الزائفة” لا ينبغي الاعتراف بها.

وقال علي صفوي ، مسؤول بلجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ومقره باريس ، لـ “عرب نيوز”: “الرئاسة المتوقعة لقاتل جماعي مثل رئيسي تكشف الطبيعة الحقيقية التي تحكم إيران في العصور الوسطى”.

وأضاف: “على مدى أكثر من أربعة عقود ، تقوم القوى الغربية باسترضاء الملالي تحت غطاء تمكين المعتدلين الوهميين، وعلى حساب الشعب الإيراني والسلام والاستقرار الإقليميين”.

وتابع “هذا لم يعد له ما يبرره. لقد حان الوقت كي يتمسك المجتمع الدولي بالقيم التي يدعي الدفاع عنها ، ويندد بالانتخابات الوهمية ، ويحاسب النظام الإيراني وقادته المجرمين ، مثل رئيسي ، على العديد من الجرائم ضد الإنسانية “.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.