Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

منظمة حقوقية توثق مقتل أكثر من 800 شخص في ميانمار منذ الانقلاب

18/05/2021 . 11:29

حتى يوم الاثنين، قتل 802 شخصًا في حملة المجلس العسكري ضد معارضيه ، وفقًا لمجموعة ناشطة تسمى جمعية مساعدة السجناء السياسيين.

Featured Image

زهور وصور لأشخاص قتلوا في الاحتجاجات في ميانمار، خارج سفارة ميانمار في لندن. المصدر: غيتي

يانغون (reuters)

نشطاء في ميانمار يقولون إن قوات الأمن قتلت أكثر من 800 منذ الانقلاب

أعلنت جماعة ناشطة إن أكثر من 800 شخص قتلوا على أيدي قوات الأمن في ميانمار منذ اندلاع موجة من الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد بعد أن استولى الجيش على السلطة في انقلاب في فبراير (شباط).

وتشهد ميانمار حالة من الاضطراب منذ أن أطاح الجيش بحكومة "أونغ سان سو تشي" الحائزة على جائزة نوبل للسلام واحتجزها ومسؤولين من حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية.

قوات الأمن تقتل المتظاهرين

 

ورد الجيش على احتجاجات مؤيدي الديمقراطية في المدن والبلدات باستخدام القوة المفرطة، بينما تصاعد القتال بين القوات الأمنية والمتمردين العرقيين في المناطق الحدودية وقوات الميليشيات المشكلة حديثًا.

حتى يوم الاثنين، قتل 802 شخصًا في حملة المجلس العسكري ضد معارضيه ، وفقًا لمجموعة ناشطة تسمى جمعية مساعدة السجناء السياسيين.

وأعلنت الجماعة في إيجازها اليومي: "هذا هو الرقم الذي تم التحقق منه، ومن المرجح أن يكون العدد الفعلي للقتلى أعلى من ذلك بكثير".

وأوردت بالتفصيل ست وفيات إضافية بما في ذلك في بلدات في ولاية تشين وفي المدن الرئيسية في ماندالاي ويانغون.

وسبق أن شكك المجلس العسكري في عدد المدنيين الذين لقوا حتفهم , وقال إن عشرات من أفراد قوات الأمن قتلوا أيضا خلال الاحتجاجات.

وأوضحت المجموعة الناشطة أن 4120 شخصًا محتجزون حاليًا ، من بينهم 20 شخص محكوم عليهم بالإعدام.

 

هرب المواطنين

 

واندلعت بعض أعنف المعارك منذ انقلاب الأول من فبراير (شباط) في الأيام الأخيرة في ميندات على بعد نحو 100 كيلومتر من الحدود الهندية في ولاية تشين فيما يقاتل الجيش الميليشيات المحلية.

قال شهود إن آلاف السكان في البلدة الجبلية في شمال غرب ميانمار كانوا يختبئون في الأدغال والقرى والوديان يوم الاثنين بعد فرارهم من هجوم شنه الجيش.

تم إعلان الأحكام العرفية في ميندات الأسبوع الماضي قبل أن يشن الجيش هجومه باستخدام المدفعية والمروحيات ضد احدى المليشيات المشكلة حديثًا. ومن ناحيتها، قالت الميليشيا المسلحة إنها انسحبت لتجنيب المدنيين الوقوع في مرمى النيران.

وقال عدد من السكان الذين اتصلت بهم رويترز إن الطعام كان شحيحا وأن ما يتراوح بين خمسة آلاف وثمانية آلاف شخص فروا من البلدة. وأغلقت الطرق وكان تواجد القوات في الشوارع يمنعهم من العودة.

قالت مقاتلة: "غادر الجميع المدينة تقريبًا". "معظمهم مختبئون".

ودعت الولايات المتحدة وبريطانيا الجيش والقوات الأمنية إلى تجنب وقوع خسائر في صفوف المدنيين ، كما ناشدت حكومة الظل التي شكلها الموالون لسو كي المساعدة الدولية.

قال دبلوماسيون إن تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء على مشروع قرار يدعو إلى "التعليق الفوري وغير المباشر للإمداد المباشر وغير المباشر أو بيع أو نقل جميع الأسلحة والذخيرة" إلى ميانمار.

يدعو مشروع القرار جيش ميانمار إلى إنهاء حالة الطوارئ ، ووقف جميع أشكال العنف ضد المتظاهرين السلميين ، واحترام إرادة الشعب كما تم التعبير عنها في نتائج انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني).

سيتاجو سايادو.. من هو الراهب الذي يبجله قادة الانقلاب في ميانمار وكيف يرتبط بالعنف الديني؟

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.