الصين تشهد أبطأ نمو سكاني منذ عقود

image

بكين (غرفة الأخبار) - 13/05/2021 . 10:00

وفقًا لبيانات حكومية صدرت أمس ، سجلت الصين أبطأ نمو سكاني منذ عقود. في عام 2020 ، بلغ نمو عدد سكان الصين 0.39٪ فقط ، وهو أقل معدل نمو منذ عام 1950. وقد تم جمع هذه البيانات من خلال تعداد أُجري العام الماضي.

وبذلك يصل إجمالي عدد السكان إلى 1.41 مليار.

يمكن أن تكون عوامل عدّة قد ساهمت في هذا الانخفاض. العامل الأول بالطبع هو سياسة الطفل الواحد في الصين ، والتي تم تنفيذها بصرامة لخفض عدد سكانها. لكن وبهدف عكس آثار هذه السياسة ، ألغت الحكومة الصينية هذا الإجراء في عام 2016 وشجعت المتزوجين على إنجاب طفلين. إلا أنه رغم ذلك ، فشل هذا الإصلاح في عكس انخفاض معدل المواليد في البلاد. كما نرى في الرسم البياني أدناه ، انخفض معدل المواليد في الصين في عام 2020 أيضًا إلى أدنى مستوى على الإطلاق. وهذا يعني أنه تم تسجيل 11.42 ولادة فقط لكل 1000 شخص.

 

في عام 2020 ، أنجبت الأمهات الصينيات 10.04 مليون طفل . وهذا يعني أنه كان هناك انخفاض بنسبة 14.8٪ في عدد الأطفال المسجلين مقارنة بعام 2019.

ثانيًا ، عندما تصبح البلدان أكثر تقدمًا ، تميل معدلات المواليد إلى الانخفاض بسبب ارتفاع كلفة التعليم أو الأولويات الأخرى مثل الوظائف. غالبًا ما تشهد البلدان المتقدمة للغاية انخفاضًا حادًا في عدد السكان < حيث يختار الناس إنجاب عدد أقل من الأطفال أو عدم إنجابهم على الإطلاق.

اليابان وكوريا الجنوبية وألمانيا هي أمثلة على البلدان التي تشهد شيخوخة السكان.

علاوة على ذلك ، انخفضت معدلات الخصوبة في الصين على مر السنين. في عام 2020 ، كان معدل الخصوبة 1.3 لكل امرأة. ,,في حين ازدادت تلك النسبة بشكل طفيف في السنوات القليلة الماضية ، إلا ان المعدل العام انخفض.

أكدت القناة الإعلامية الصينية المملوكة للدولة “Global Times” ذلك ، وأضافت أيضًا أن عدد النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 22 و 35 عامًا وهي فترة الإنجاب ، سينخفض الى أكثر من 30 في السنوات العشر المقبلة. كما أعلنت أن معدل الخصوبة في الصين قد ينخفض إلى ما دون مثيله في اليابان ، ويجعله الأدنى في العالم.

يمثل تقلص عدد السكان مشكلة لأنه يزيد من عدد الجيل الأكبر سنًا الذين يعتمدون على الدولة ، خصوصا إذا لم يكونوا مدعومين من ذريتهم. علاوة على ذلك ، ينضم عدد أقل من الناس إلى القوى العاملة.

مع انخفاض النمو السكاني ، بدأت العديد من العوامل المهمة الأخرى في التأثير على الاقتصاد. على سبيل المثال ، إذا استمر هذا الاتجاه المتمثل في تناقص عدد السكان ، فقد تشهد الصين انخفاضًا كبيرًا في عدد السكان ممن هم مؤهلون لدخول سوق العمل. في الواقع ، تُظهر البيانات أن الصين قد شهدت بالفعل انخفاضًا في عدد السكان المؤهلين للعمل في السنوات العشر الماضية ، من 69.1٪ في عام 2010 إلى 64.9٪ في عام 2020.

على الرغم من أن إجمالي عدد السكان العاملين في الصين يبلغ 880 مليونًا ، فقد فقدت البلاد حوالي 40 مليونًا مقارنة بالإحصاء الأخير الذي تم إجراؤه في عام 2010.

 

 

يوضح الرسم البياني أعلاه أنه إذا استمر تضاؤل ​​عدد السكان في الصين ، فإن حصة القوة العاملة فيها ستنخفض إلى 59.4٪ في العقد المقبل. وإذا استمرت أكثر ، ستشهد الصين للمرة الأولى أقل من 50 ٪ من القوى العاملة في عام 2080.

هذه الحقيقة وتأثيراتها على البلاد بدأ الحزب الشيوعي الصيني النظر اليها باهتمام إذ أعلن أنه يجب زيادة سن التقاعد ، لإبقاء المزيد من الأشخاص في القوة العاملة.

من المتوقع أن يبلغ عدد سكان الصين ذروته عند 1.4 مليار في غضون أربع سنوات , قبل أن ينخفض إلى النصف تقريبًا أي 732 مليون بحلول عام 2100. ومن المتوقع أن تتفوق الهند على الصين كأكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان.

زعمت “Global Times” أيضًا أن العديد من الأزواج يرغبون في إنجاب طفل ثانٍ ، ولكن لأسباب مختلفة مثل التكلفة العالية لتربية الأطفال ، فقد تخلوا عن هذه الفكرة في النهاية. ونقلت عن عالم سكاني صيني قوله إن “هناك حاجة إلى سياسات مثل خفض تكاليف التعليم وتعديل المفاهيم التعليمية”.

الصين لديها أكبر عدد من السكان في العالم , ويمكن أن يكون لانخفاضها آثار على الاقتصاد العالمي.

يبقى أن نرى كيف سيتم مواجهة ذلك من قبل الحزب الشيوعي الصيني والعالم.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.