Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

كيف تساعد الحمير على ازدهار الحياة في الصحراء؟

01/05/2021 . 23:03

لم يعتقد الناس أن الأمر يستحق الاهتمام العلمي

Featured Image

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة متابعات

منذ آلاف السنين ، كانت الخيول والحمير من أهم شركاء الجنس البشري.

 

وحديثا أظهرت دراسة جديدة نُشرت يوم الخميس أنهم أيضا أصدقاء للحيوانات والنباتات الصحراوية، من خلال حفر آبار عميقة , توفر مصدرًا حيويًا للمياه خصوصا في ذروة الصيف.

وقال عالم الأحياء إريك لوندغرين، لوكالة فرانس برس, إنه بدأ أولاً في ملاحظة هذه الظاهرة أثناء عمله في غرب أريزونا, كفني ميداني يدرس أنظمة الأنهار.

لم يعتقد الناس أن الأمر يستحق الاهتمام العلمي

أضاف لوندغرين الذي يعمل الآن في جامعة التكنولوجيا في سيدني: "لم يعتقد الناس أن الأمر يستحق الاهتمام العلمي".

قرأ لوندغرين عن الأفيال الأفريقية التي تحفر الآبار , والتي كانت المصدر الوحيد للمياه للحيوانات الأخرى خلال موسم الجفاف، وأراد معرفة ما إذا كانت الخيول والحمير تلعب دورًا مشابهًا في أمريكا.

وقال إن الفكرة كانت مثيرة للاهتمام "خصوصا وأن الحمير والخيول تعتبر عوامل تضر بالتنوع البيولوجي" لأنها ليست من الأنواع المحلية في المنطقة.

على مدار ثلاثة فصول صيفية، قام هو وفريقه بمسح مواقع في صحراء "سونوران" التي تمتد عبر أريزونا وكاليفورنيا.

وقاموا بتوثيق المساهمة النسبية للآبار التي حفرتها الخيول والحمير , مقارنة بالمياه السطحية التي كانت متاحة للحيوانات من مجاري الصحراء ، بعضها متقطع والبعض الآخر دائم.

قام الفريق أيضًا بإعداد مصائد للكاميرات لمعرفة كيفية استخدام الحيوانات الأخرى للآبار.

"غزو بايولوجي"؟

ووجدوا أن الآبار التي حفرتها "الخيليات" إلى أعماق تصل إلى ستة أقدام (مترين) زادت من توافر المياه للعديد من الأنواع الصحراوية المحلية ، وقللت المسافات بين مصادر المياه المهمة خلال فترات الجفاف.

كانت الآبار مهمة بشكل خاص خلال فترات الصيف الأكثر سخونة وجفافًا ، عندما كانت مصدر المياه الوحيد المتاح في بعض المواقع.

وقال لوندجرين إن الخيول والحمير كانت بمثابة "حواجز" ضد التقلبات الشديدة في تيارات الصحراء من سنة إلى أخرى.

وقال "آبار الحمير تحافظ على المياه في النظام. وهذه الميزات كانت تستخدم من قبل كل الأنواع التي يمكن أن تتخيلها ، بما في ذلك بعض الأنواع المدهشة مثل الدببة السوداء ، التي لم نتوقع رؤيتها في الصحراء".

الأنواع الأخرى التي توافدت على الآبار وتم التقاطها بالكاميرا تشمل الغزلان، البغال، والقطط البرية الأمريكية، وطيور نقارة الخشب، والخنازير البيكارية.

حتى أن الفريق رصد بعض أنواع الأشجار النهرية التي تنبت من الآبار المهجورة، مما يشير إلى أنها تؤدي أيضًا دورًا كمشاتل للنباتات.

تم إدخال الخيول والحمير إلى الأمريكتين من قبل الأوروبيين للمساعدة في استعمار القارة، لكن استخدامها انخفض مع ظهور محرك الاحتراق الداخلي.

منذ ذلك الحين ، تم دراستها على أنها  "غزو بايولوجي" ، كما قال لوندجرين ، لأنها لا تعتبر جزءًا من الحياة البرية المحلية.

لكنه جادل بأن هذا التفكير يتسم برؤية نفقية للغاية وقد منع العلماء من الحصول على فهم أكثر دقة لتأثيراتهم على نظمهم البيئية.

قال لوندجرين وزملاؤه في ورقتهم إن الآبار ستزداد أهمية لأن النشاط البشري وتغير المناخ يقللان من عدد التدفقات الدائمة في هذه المناطق.

وقال لوندجرين إن عنصرًا آخر في القصة هو أن سلوك الخيول والحمير الحديثة قد يكون له "سابقة قديمة".

الخيول والفيلة والحيوانات الكبيرة الأخرى التي جابت أمريكا الشمالية حتى حدث انقراض غامض منذ حوالي 12000 عام كان من الممكن أن تؤدي دورًا مشابهًا.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.