”لقد سقطت للتو وماتت“.. قصة طفلة قُتلت برصاص الجيش في ميانمار

قُتل أكثر من 550 شخصًا في الشوارع وفي منازلهم على أيدي جنود أو عناصر شرطة وفقًا لمجموعة مراقبة.

image

إطلاق نار على المتظاهرين في ميانمار. رويترز

أخبار الآن | ميانمار - (nytimes)

حتى الأطفال لم يسلموا.. إليكم قصة طفلة قُتلت برصاص الجيش في ميانمار

 

 

في عز موسم الحر الذي تشهده بلدته الساحلية جنوب شرق ميانمار، قطع “يو سو أو” ثمرة جوز هند وقدمها لابنته “آي ميات ثو” البالغة من العمر 10 سنوات.

وبمجرد وصول الفتاة إلى الأشجار التي تحد ملكية عائلتها، بدت وكأنها تعثرت وسقطت فانزلقت قطعة جوز الهند من يدها.

فما كان من الوالد سوى وضع منجله جانباً والركض نحو الفتاة الضغيرة، حملها بين ذراعيه فيما لم يتضح له مصدر الدم المتدفق ولا سبب عدم تفوه الفتاة بأي شيء إطلاقًا.

فقد كانت الرصاصة أصابت الصدغ الأيمن من الطفلة ، ولم يمضِ وقت طويل حتى ماتت.

منذ حدوث الانقلاب في ميانمار في مطلع فبراير (شباط) الماضي وسجن القادة المدنيين في البلاد، قام الجيش بالقتل والاعتاء والاعتقال دون أي رادع.

أكثر من 500 مدني قتلوا في ميانمار منذ الانقلاب
أكثر من 500 مدني قتلوا في ميانمار منذ الانقلاب. المصدر: أ ف ب

قتل الأطفال

فقد قُتل أكثر من 550 شخصًا في الشوارع وفي منازلهم على أيدي جنود أو عناصر شرطة وفقًا لمجموعة مراقبة.

ومن بين هرلاء القتلى، هناك 40 طفلاً على الأقل دون سن 18 عامًا، وفقاً لصحيفة “نيويورك تايمز“.

قلة من القاصرين قتلوا نتيجة مشاركتهم في الاحتجاجات، فيما كثر آخرون كانوا من المتفرجين حيث تلقوا رصاصة في الرأس.

وغالبًا ما يُقتل الأطفال وهم يمارسون حياتهم الطبيعية، كما أن بعضهم لم يفعل في لحظاته الأخيرة شيئًا أكثر تهديدًا من البحث عن الراحة في حضن أب أو تقديم الشاي أو الركض في ممر مع قطعة جوز في اليد.

الانتقام للطفلة “آي ميات ثو”

وقالت داو تو تو لوين ، والدة آي ميات ثو: “ليس لدي أي قوة للانتقام من الجنود الذين قتلوا ابنتي”. “كل ما يمكنني فعله هو أن آمل أن يأتي دورهم قريبًا.”

فقد طغى قتل الأطفال على عنف حملات القمع العسكرية السابقة، مما أرعب أمة اعتادت على اندفاع الجيش لاستخدام أقصى درجات القوة ضد المدنيين المسالمين. كما أنها عززت عزيمة حركة الاحتجاج الجماهيري والعصيان المدني.

في الأسبوع الماضي، حذر المبعوث لخاص للأمم المتحدة إلى ميانمار مجلس الأمن من أن “حمام الدم وشيك” وأن “البلد بأكمله على وشك الانزلاق نحو دولة فاشلة”.

في Mawlamyine، بدأت الاحتجاجات بعد أسبوع من الانقلاب. وتجمع المحتجون بشكل شبه يومي منذ ذلك الحين. ولم يكن أفراد عائلة “آي ميات ثو” ناشطين سياسيًا. قبل أربع سنوات، عندما اندلعت احتجاجات في الولاية بسبب تسمية جسر على اسم جنرال من ولاية أخرى، التزموا الصمت.

أسرة الطفلة “آي ميات ثو” ليست غنية ولا فقيرة. لكنهم يستفيدون من الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي بدأت قبل عقد من الزمن، والتي سمحت للمواطنين العاديين بشراء الهواتف المحمولة والانضمام إلى فيسبوك وإنشاء حسابات توفير خاصة.

وربما للمرة الأولى، كان لدى الأسرة ما تخسره. شاركت عمة  الطفلة “آي ميات ثو” في الاحتجاجات المناهضة للانقلاب من أجل “الثورة”.

كانت لابنة أختها العديد من الأسئلة.

قالت العمة داو كيو كيو لوين: “سألتني ذات مرة عما يفعله الناس في الشارع، لأنها رأت على فيسبوك أن الناس يحتجون ويموتون”. شرحت لها عن الانقلاب ولماذا كنا نحتج.
وأضافت “لم تقل شيئًا لكنها استمعت لي وكانت تفكر.”

 

احتجاجات مختلفة!

في 20 مارس (آذار)، مع ارتفاع عدد القتلى، نظم بعض سكان Mawlamyine مجموعة من الاحتجاجات بطريقة مختلفة، بهدف الحفاظ على سلامتهم. وبدلاً من الاحتجاج وجهًا لوجه ، وضعوا صفوفًا من الألعاب تحمل لافتة كتب عليها ، “نريد الديمقراطية”، ونشروا صورًا لها على وسائل التواصل الاجتماعي.

”لقد سقطت للتو وماتت“.. قصة طفلة قُتلت برصاص الجيش في ميانمار
ألعاب تحمل لافتة كتب عليها ، “نريد الديمقراطية”. المصدر: تويتر

بعد أسبوع، قتلت قوات الأمن بالرصاص ما لا يقل عن 114 شخصًا ، من بينهم سبعة أطفال في جميع أنحاء البلاد في ذلك اليوم. في يانغون، أكبر مدينة في ميانمار، فقدت طفلة بصرها عندما أصابت رصاصة مطاطية عينها.

وتجمع حوالي 300 شخص في Mawlamyine تحت أشعة الشمس، خلف حواجز أكياس الرمل. ارتدى بعضهم خوذات بلاستيكية أثناء مواجهتهم نحو 100 من أفراد قوات الأمن. بدأ الرصاص، وبحلول فترة ما بعد الظهر، أصبح قوياً وقتل شخصين.

لم يكن أحد يعرف تمامًا سبب تجول الجنود في حي “آي ميات ثو” الذي يضم منازل خشبية أنيقة. أخذ السيد “يو سو أو” ثمرة جوز هند من شجرة نخيل العائلة وقطعها بعناية، وأمسكت الطفلة بها ودفعها أصوات الرصاص إلى أسفل الطريق من منزلها.

وقال “يو سو أو” عن انتبه : “لقد سقطت للتو”. “وماتت.”

كانت الجنازة في اليوم التالي. هتف الرهبان البوذيون، وتجمع المشيعون حول التابوت، رافعين أيديهم في التحية ثلاثية الأصابع التي أصبحت رمزًا لتحدي المحتجين. كانت أكاليل الياسمين على وجه الفتاة ، والرصاصة لا تزال في مكان ما في جمجمتها.

قال يو ثين نيونت، عمها: “أريد أن أمزق جلد الجندي انتقاما”. كانت مجرد طفلة بريئة ذات قلب طيب. كانت ملاكنا “.

حول جسدها، وضعت الأسرة بعض ألعابها المفضلة: مجموعة من أقلام التلوين، وبعض الدمى، ورسم هالو كيتي التي كانت قد رسمتها قبل يومين.

”لقد سقطت للتو وماتت“.. قصة طفلة قُتلت برصاص الجيش في ميانمار
جثة الطفلة “آي ميات ثو”. المصدر: تويتر

 

سيتاجو سايادو.. من هو الراهب الذي يبجله قادة الانقلاب في ميانمار وكيف يرتبط بالعنف الديني؟
في الرابع من فبراير الجاري تداول عدد من النشطاء في بورما ومجموعة من الباحثين الغربيين المهتمين بقضية الروهينغا مجموعة من الصور على منصة التواصل الاجتماعي “تويتر”، لقادة الانقلاب العسكري في ميانمار مع أحد أكبر رجلي دين في البلاد، فمن يكون سيتاجو سايادو الراهب الأكثر نفوذا وقوة في ميانمار وصاحب خطاب الكراهي المحرض على نبذ كل من هو غير بوذي؟

شاركنا رأيك ...

hnaktv
modanisa

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.