Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

أزمات متتالية تضرب كوريا الشمالية.. إنهيار ”الأمن الغذائي“ يلوح بالأفق!

15/03/2021 . 11:17

دعا لي إن يونغ، وزير التوحيد في كوريا الجنوبية، إلى مزيد من العمل الدولي وموقف أكثر ليونة بشأن العقوبات بسبب أزمة إنسانية محتملة.

Featured Image

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. المصدر: غيتي

أخبار الآن | كوريا الشمالية ft

عمليات إغلاق الحدود الصارمة تُهدد الأمن الغذائي في كوريا الشمالية

 

على الضفة الغربية لنهر يالو في مدينة داندونغ الصينية، ظلت الحاويات المليئة بالإمدادات الطبية وبعض المواد الأخرى ممنوعة من نقلها بالشاحنات عبر النهر إلى كوريا الشمالية.

وعلى الضفة المقابلة في سينويجو، تباطأ تشييد أحد الجسور والطرق والمباني الجديدة إلى حد كبير، وهي جزء من خطط كيم جونغ أون لتحديث الحدود.

العزلة الخارجية

تعكس المشاهد القاتمة أمة لا تزال معزولة عن العالم الخارجي بعد أكثر من عام من قيام كيم جونغ اون بقطع جميع الروابط البرية والبحرية والجوية لكوريا الشمالية تقريبًا, ردًا على إنتشار حالات الإصابة بفيروس كورونا في الصين.

وفي هذا السياق, حذر أيدان فوستر كارتر، الخبير في شؤون كوريا الشمالية في جامعة ليدز، من "تراجع كبير إلى الوراء" إذا رفض كيم جونغ أون المساعدة الخارجية ورفض القيام بإصلاح اقتصادي حقيقي.

يحضّ مسؤولون حكوميون أجانب وعمال إغاثة دوليون ونشطاء حقوقيون ودبلوماسيون الزعيم الكوري الشمالي على إعادة فتح بلاده جزئيًا أمام المساعدات الخارجية. هناك مخاوف متزايدة بشأن الأمن الغذائي والانهيار الاقتصادي، كما أنه لا توجد أي خطة واضحة لتطعيم 25 مليون شخص.

دعا لي إن يونغ، وزير التوحيد في كوريا الجنوبية، إلى مزيد من العمل الدولي وموقف أكثر ليونة بشأن العقوبات بسبب أزمة إنسانية محتملة.

 

أزمات متتالية تضرب كوريا الشمالية.. إنهيار ”الأمن الغذائي“ يلوح بالأفق!
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. المصدر: غيتي

أزمات متتالية تضرب كوريا الشمالية

قال لي لصحيفة فاينانشيال تايمز: "من المهم جدًا بالنسبة لنا تقديم هذه المساعدة في الوقت المناسب". بعد الأزمات المتتالية من عمليات إغلاق الحدود الصارمة والعقوبات الاقتصادية والفيضانات المدمرة العام الماضي، يُعاني الاقتصاد من تدهور هو الأسوأ ، وفقًا للخبراء الذين يتابعون البلاد عن كثب.

من المعروف أن الإحصاءات المحيطة بكوريا الشمالية غير موثوقة. ومع ذلك، تشير البيانات المستندة إلى المعلومات المقدمة من مصادر داخل الدولة، فضلاً عن الأدلة التي يُقدمها المنشقون ، إلى زيادات حادة في أسعار السلع الأساسية مثل الطعام والملابس.

قالت لينا يون الباحثة في هيومن رايتس ووتش: "نحن في فترة خطيرة للغاية". "نحن في هذه اللحظة حيث تم بالفعل استهلاك معظم محصول الخريف. ولا يزال لدينا شهرين أو ثلاثة أشهر لتخرج المحاصيل التالية ".

إرتفاع الأسعار

قال بيتر وارد، الخبير في جامعة فيينا ومقره سيول والذي يتتبع الاقتصاد الكوري الشمالي، إن الذرة، التي تعتبر غذاءً أساسياً لكثير من الناس، يتم تداولها "بأسعار تقارب الأسعار القياسية".

قال وارد: "معظم الأسر في كوريا الشمالية سوف تتأذى". يبدو أن تجميد التجارة عبر الحدود، إلى جانب القيود المفروضة على الحركة المحلية وعمليات الإغلاق المتفرقة على مستوى المدينة، يلحق الضرر بالناس العاديين الذين يعتمدون على شراء وبيع البضائع في سوق جانجمادانج، أو الأسواق المحلية. لكنه يضر أيضًا الطبقة الثرية في كوريا الشمالية، والتي استفادت بشكل كبير من التجارة مع الصين وهي مصدر أساسي لإيرادات نظام كيم جونغ أون.

 

أزمات متتالية تضرب كوريا الشمالية.. إنهيار ”الأمن الغذائي“ يلوح بالأفق!
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في المؤتمر الثامن لحزب العمال في بيونغ يانغ ، كوريا الشمالية / رويترز

ووصف كانغ تشول هوان ، المنشق الكوري الشمالي الذي قال إنه يتحدث بانتظام إلى أشخاص داخل البلاد، نظام تداول السوق بأنه "مشلول تقريبًا". قال كانغ: "بدأ الناس يفقدون سبل عيشهم". رداً على هذه التحديات، اعتنق كيم جونغ اون بشكل متزايد "معتقد جوتشي" ، وهي أيديولوجية الاعتماد على الذات التي طورها جده والزعيم المؤسس لكوريا الشمالية "كيم إيل سونغ". قال العديد من الخبراء إنه بدلاً من قبول المساعدة الخارجية أو السماح بتحرير اقتصادي أكبر ، اتخذ بدلاً من ذلك خطوات لمركزية السيطرة مع تسريع تطوير الأسلحة النووية.

وعند معبر حدودي آخر في الشمال الشرقي من سينويجو، أُجبرت مجموعة من الدبلوماسيين الروس وعائلاتهم الشهر الماضي على دفع عربة سكة حديد في الهواء الطلق عبر نهر تومين ، وأغراضهم مكدسة فوق الصناديق والحقائب. واستكملوا الجزء الأخير من رحلة جريئة نحو فلاديفوستوك وخارج كوريا الشمالية.

تقدمت كوريا الشمالية بطلب للمشاركة في تحالف لقاح كوفاكس الذي يعمل على ضمان التوزيع العادل للقاحات فيروس كورونا. وقال متحدث باسم الأمم المتحدة لصحيفة فاينانشيال تايمز إن بيونغ يانغ تقوم بتطوير "خطة تطعيم وطنية لنشر اللقاحات" أثناء العمل مع وكالات من بينها منظمة الصحة العالمية واليونيسيف.

 

الأمن الغذائي

لكن بيونغ يانغ تخشى أن يؤدي فتح الحدود للسماح باستيراد اللقاحات إلى زيادة انتقال الفيروس. وبعد نزوح جماعي العام الماضي ، بقي عدد قليل من الدبلوماسيين الأجانب أو عمال الإغاثة داخل البلاد لدعم أو مراقبة برنامج التطعيم. أخبر الجنرال روبرت أبرامز، الذي يقود القوات الأمريكية والكورية الجنوبية المشتركة، الكونغرس هذا الأسبوع أنه في حين أن استجابة بيونغ يانغ للفيروس تضمنت أوامر إطلاق النار على المهربين بهدف القتل على طول الحدود بين كوريا الشمالية والصين ، فقد استخدم زعيم النظام هذه الإجراءات أيضًا لاستعادة المزيد من السيطرة على الاقتصاد ".

وحذر أبرامز من أن الأمن الغذائي سيكون في خطر أكبر إذا تم حظر واردات الأسمدة من الصين على الحدود في أبريل (نيسان). وصف سيو جاي بيونغ، وهو هارب آخر يقود الآن رابطة الهاربين الكوريين الشماليين، سياسات كيم الاقتصادية بأنها "مثل عصر منشفة جافة". قال سيو "لا أتوقع أن يمر الكوريون الشماليون بألم أسوأ من فترة "المسيرة الشاقة "، لكنني أتوقع أن يعانون من ألم مماثل" ، في إشارة إلى الاسم الذي أعطته كوريا الشمالية لفترة المجاعة.

 

تقرير يكشف عن قيام كُوريا الشمالية بتمويل برامجها النووية من العمالة القسرية في السجون

كشف تقرير لتحالف المواطنين من أجل حقوق الإنسان في كُوريا الشمالية، ومقره سيول، عن قيام بيونغ يانغ بالاعتماد على العمالة القسرية في معسكرات الاعتقال، لتعدين الفحم والمعادن الأخرى، بهدف تعزيز صادراتها وكسب العملات الأجنبية، لدعم برامج أسلحتها النووية.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.