Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

كيف يستهدف ”طبّاخ بوتين“ أوروبا؟

03/03/2021 . 19:57

في الأسبوع الماضي، أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي أن بريغوزين قد أُضيف إلى قائمة المطلوبين بسبب "مؤامرة مزعومة للاحتيال على الولايات المتحدة من خلال إضعاف وعرقلة الوظائف القانونية للجنة الانتخابات الفيدرالية، ووزارة العدل الأمريكية، ووزارة الخارجية الأمريكية من 2014 إلى 2018".

Featured Image

يفغيني بريغوزين، المعروف بلقب "طباخ بوتين". المصدر: غيتي

أخبار الآن | روسيا thedailybeast

تقرير يكشف كيفية استهداف ”طبّاخ بوتين“ لأوروبا

 

بعد إدراج اسمه على قائمة المطلوبين، تُظهر عملية التأثير التي يديرها يفغيني بريغوزين، المعروف بلقب "طباخ بوتين"، طريقة عمله حيث يسعى إلى تحقيق أهداف جديدة في قلب أوروبا.

فبعد أن أرسل مرتزقة فاغنر إلى أوكرانيا وسوريا وليبيا، وواجه لوائح اتهام أمريكية لتكليفه وكالة أبحاث الإنترنت"مزرعة ترول" بالتدخل في الانتخابات الرئاسية لعام 2016، وبعد أن أرسل العنصريين الجدد لتأجيج المشاعر المعادية للغرب في الدول الأفريقية. الآن، يقوم يفغيني بريغوزين، المعروف بلقب"طباخ بوتين"، بتوجيه عمله إلى مكان أقرب قليلاً إلى روسيا، إنها أوروبا ودول البلطيق.

كشف تحقيق مشترك أجرته "دايلي بيست"، ومركز The Dossier Center المتخصص بكشف النشاط الإجرامي للأشخاص المرتبطين بالكرملين، أن أشخاص امرتبطين بشكل وثيق بالطبقة الحاكمة بروسيا نظموا مؤتمرًا لمدة يومين في برلين من 14-15 يناير (كانون الثاني) مرتبط بالقضايا الاقتصادية والبيئية التي تؤثر على إستونيا ولاتفيا وليتوانيا وبولندا وألمانيا.

كيف يستهدف ”طبّاخ بوتين“ أوروبا؟
يفغيني بريغوزين، المعروف بلقب "طباخ بوتين". المصدر: غيتي

وتصدرت قضية "الحوار الاستراتيجي لمنطقة بحر البلطيق" جلسات الاستشراف وذلك من أجل "إنشاء رؤية جديدة لمستقبل ما بعد الجائحة" للبلدان المذكورة أعلاه، مع التركيز الظاهري على مواضيع فيروس كورونا، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والاستدامة البيئية، والحوكمة الإلكترونية، والتكنولوجيا الرقمية. وكان من بين المشاركين Rihards Kols ، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في برلمان لاتفيا، بالإضافة إلى العديد من أعضاء البوندستاغ الألماني بما في ذلك ستيفان كيوتر، عضو حزب البديل اليميني المتطرف (AfD).

تم تنظيم هذا الحدث من قبل منظمتين، كلاهما مرتبط بشكل وثيق برابطة الأبحاث الحرة والتعاون الدولي (AFRIC) .

 

بريغوزين ضمن قائمة المطلوبين

 

كما ذكرت صحيفة ديلي بيست، فإن AFRIC تدار من قبل منظمة بريغوزين ومقرها سانت بطرسبرغ. ووفقًا للوثائق الداخلية التي حصل عليها The Dossier Center، تم تصوير AFRIC على أنها "شبكة تهدف إلى تقديم تقييمات الخبراء والآراء المفيدة لروسيا" في إفريقيا. وسبق أن أرسلت AFRIC، التي تأسست في عام 2018، مراقبين لانتخابات لمحاولة التأثير عليها في زيمبابوي ومدغشقر وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجنوب إفريقيا.

في الأسبوع الماضي، أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي أن بريغوزين قد أُضيف إلى قائمة المطلوبين بسبب "مؤامرة مزعومة للاحتيال على الولايات المتحدة من خلال إضعاف وعرقلة الوظائف القانونية للجنة الانتخابات الفيدرالية، ووزارة العدل الأمريكية، ووزارة الخارجية الأمريكية من 2014 إلى 2018". وتم نشر مكافأة بقيمة 250.000 دولار أمريكي لأي معلومات تؤدي إلى اعتقاله.

 

شبكة بريغوزين

كما هو الحال مع معظم عمليات التأثير لبريغوزين، تتكون هذه العملية من سلسلة من الكيانات المسجلة خارج أراضي الاتحاد الروسي ويديرها، على الأقل على الورق، غير الروس. تتكرر نفس مجموعة الشخصيات، سواء على المستوى الهرمي لهذه العمليات أو بين الشخصيات السياسية الغربية التي تهدف إلى احتضانها.

على سبيل المثال ، كان أحد منظمي المؤتمر ADMIS Consultancy ، وهي شركة أسستها وتديرها Vaiva Adomaityte، وهي مواطنة ليتوانية وعضو في AFRIC.
شاركت Adomaityte، التي تصف نفسها بأنها "خبيرة في التغيير العالمي"، في واحدة على الأقل من مؤتمرات AFRIC الثلاثة في برلين، وشاركت في تأليف تقرير "Africa Vision"، كما قام بتمثيل ـ AFRIC في قمة روسيا وأفريقيا في سوتشي في عام 2019. وهي أيضًا صديقة مقرّبة وشريكة لـ "يوليا أفاناسييفا"، التي أسست AFRIC في عام 2018، كما توضح الوثائق المسربة التي حصل عليها The Dossier Center.

في الواقع ، يبدو أن النشاطات والمؤتمرات المتعلقة بـ AFRIC هي الوحيدة التي عملت معها Adomaityte Consultancy ADMIS على الإطلاق. حتى أن أفاناسييفا استأجرت ودفعت أجرًا لخبير روسي في وسائل التواصل الاجتماعي للعمل على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بشركة ADMIS Consultancy ، وفقًا للمراسلات التي حصل عليها The Dossier Center.

ترأس ألكسندر مالكفيتش، وهو أحد كبار عملاء بريغوزين الذي عوقب من قبل وزارة الخزانة الأمريكية في عام 2018 لإدارة شركة فرعية تعمل نيابة عن الطبقة الحاكمة في روسيا مشروع لاختا، وهي عملية تدخل سياسي وانتخابي عالمية. ووفقًا لوزارة الخزانة، كان مالكفيتش يدير شركة تدعى USA Really، والتي "تشارك في مساعي لنشر محتوى يركز على القضايا السياسية الخلافية.

لا تزال الرابطة الفيدرالية للتنمية الاقتصادية والتجارة الخارجية في ألمانيا، المعروفة بالاختصار BWA ، من المنظمين المشاركين الآخرين لمؤتمر بحر البلطيق. واستضافت BWA و ADMIS للاستشارات آخر حدث لـ AFRIC في برلين، وهو مؤتمر عبر الإنترنت حول العواقب العالمية لـ COVID-19 في يونيو (حزيران) 2020.

يرأس BWA مايكل شومان، مستشار أعمال ألماني متخصص في الصين. تحت قيادة شومان، طورت BWA شراكات مع سلسلة من الجماعات الروسية في ألمانيا بما في ذلك جمعية الأعمال الروسية ومؤسسة حوار الحضارات، والتي تأسست في عام 2016 من قبل فلاديمير ياكونين، وهو ضابط سابق في المخابرات السوفيتية وأحد المقربين من فلاديمير بوتين. كان ياكونين نائب رئيس شركة السكك الحديدية الروسية الاحتكارية حتى عام 2015، بعد عام من فرض عقوبات عليه من قبل الولايات المتحدة لتورطه المزعوم في الغزو الروسي لأوكرانيا.

 

كيف يستهدف ”طبّاخ بوتين“ أوروبا؟
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. المصدر: غيتي

قام عضوان آخران في BWA، وهما فولكر تشابكي وأورس أونكاوف، بدور مراقبي انتخابات لـ AFRIC في مدغشقر وجمهورية الكونغو الديمقراطية وزيمبابوي وجنوب إفريقيا في السنوات القليلة الماضية. كان تشابكي وأونكاوف حاضرين أيضًا في مؤتمري AFRIC الثاني والثالث في برلين، في يوليو (تموز) 2019 ويناير (كانون الثاني) 2020. كما أن يوليا أفاناسيفا ، الناشطة المقربة من بريغوزين، هي أيضًا عضو في BWA.

ةلم ترد أفاناسييفا على طلب ديلي بيست للتعليق على هذه المعلومات.

وقالت Adomaityte في مقابلة على تطبيق زووم أنه ليس لديها معلومات عن مشاركة أفاناسييفا في مؤتمر بحر البلطيق وإنها "شعرت بعدم الارتياح" عند الحديث عن AFRIC. ادعت أن BWA وظفتها مباشرة في ألمانيا. وقالت: "لقد عملنا سابقًا في BWA مع مؤسسة AFRIC".

ومع ذلك، تتعارض هذه الرواية مع الوثائق التي حصل عليها The Dossier Center والتي تشير إلى أن أفاناسييفا لم تشارك فقط بنشاط في تنظيم حدث بحر البلطيق، وانما اشرفت على تحضيره، كما انها كانت على اتصال دائم مع Adomaityte حول هذا الموضوع.

قال إندريك كانيك، الرئيس السابق لتحليل الاستخبارات الخارجية في إستونيا والمدير الحالي للمركز الدولي للدفاع والأمن في تالين: "عندما ننظر إلى خلفيات الأشخاص المعنيين، يكون الارتباط ببريغوزين واضحًا للعيان". وقال إن أجهزة استخبارات البلطيق تتابع على الأرجح هذه العمليات عن كثب.

عمليات التأثير

 

ووفقًا لشخص لديه معرفة مباشرة بكيفية تنظيم مؤتمر بحر البلطيق، أصدرت أفاناسييفا أمرًا مباشرًا بعدم التطرق إلى مسائل الأمن الدولي والتركيز بدلاً من ذلك على الاقتصاد والبيئة. وقال كانيك إن هذا يُعد بمثابة الصفحات الأولى من أي عملية تأثير ناجحة.

وأضاف كانيك لموقع دايلي بيست: "من الجدير بالذكر أنهم بدأوا بموضوعات غير مثيرة للجدل سياسيًا، فهم يبدأون بهدوء وعندما يكتسبون بعض الثقة والصورة الإيجابية إلى حد ما، فإنهم بتطرقون إلى مواضيع أكثر صلة بالكرملين مثل الأمن، وانتقاد دول البلطيق، والحوار بين أوروبا وروسيا، ولا يتم ذكر أي شيء آخر يتعلق بشبه جزيرة القرم وأوكرانيا".

 

كيف يستهدف ”طبّاخ بوتين“ أوروبا؟
يفغيني بريغوزين، المعروف بلقب "طباخ بوتين". المصدر: غيتي

وأكدت صحيفة ديلي بيست أن تقرير "توصية الإستراتيجية"، الذي صدر بعد مؤتمر برلين، والذي وصف بأنه أحد منتجات ADMIS الاستشارية، كتبه موظفون مستقلون تم توظيفهم عبر الإنترنت. وفي أيلول/سبتمبر، أفادت وكالات الأنباء الأمريكية أن وكالة أبحاث الإنترنت التابعة لبريغوزين، المعروفة باسم "مزرعة ترول"، قد أنشأت موقعين إخباريين مزيفين - أحدهما يخدم أقصى اليمين والآخر أقصى اليسار - ووظفت كتّاب أمريكيي. حتى أن الصور الرمزية للمحررين المفترضين لهذه المواقع كانت مزيفة، وقد تم إنشائها باستخدام برامج الذكاء الاصطناعي. كان الهدف واضحًا بنشر المعلومات المضللة والدعاية من خلال صحافيين محليين، تتقاطع وجهات نظرهم مع مصالح الكرملين.

 

أهمية هذه العمليات بالنسبة لبوتين

 

يكمن الخطر في عمليات كهذه، مثل المؤتمرات، في أنها عرضة للإيقاع بالمشاركين ذوي المصداقية الذين يتواجدون في أحداث ذات طابع مماثل. وليس بالضرورة أن يتأثر المشاركون أو يقتنعوا بالدعاية الروسية. مجرد وجودهم هو بحد ذاته نوع من النجاح.

إن تصوير وزير في حكومة من إحدى دول الاتحاد الأوروبي أو الناتو، على سبيل المثال، جنبًا إلى جنب مع أحد عملاء بريغوزين، هو وسيلة رائعة لإبلاغ موسكو بأن هذه التدريبات تؤتي ثمارها.

في أكتوبر (تشرين الأول) 2014 ، بعد أشهر من الغزو الروسي لشبه جزيرة القرم واحتلالها، نظمت مجموعة GRU ، التابعة لوكالة المخابرات العسكرية الروسية، مؤتمرًا أمنيًا كاملاً في أثينا بمشاركة مركز أبحاث يوناني محلي ومعهد روسي، حول قضايا الشتات الروسي. وفقًا لجهاز الاستخبارات الخارجية في إستونيا، شارك ضابط من وحدة GRU 54777 في حلقة نقاش بجوار بانوس كامينوس، وهو سياسي يوناني صديق لموسكو أصبح فيما بعد وزير دفاع اليونان.

أحد الأشخاص الذين تمت دعوتهم لتقديم عرض تقديمي في مؤتمر بحر البلطيق كان ميخكل كروسبرغ، وهو مسؤول إستوني من وزارة البيئة. تلقى دعوة شخصية من Adomaityte قبل أسبوعين من المؤتمر. وقال كروسبرغ لـ "دايلي بيست": "لو علمت بخلفية المنظمين ، لكنت رفضت بأدب دعوتهم".

لم يكن الحوار الاستراتيجي لمنطقة بحر البلطيق نشاطاً منفردًا، حيث تخطط نفس المجموعة من المنظمين لعقد مؤتمر متابعة للتركيز على العلاقة بين دول البلطيق ودول الشمال. ووفقًا لـ Adomaityte ، من المقرر عقده عبر الإنترنت في أواخر مارس (آذار).

 

روسيا تعتقل نافالني حتى قبل الختم على جوازه لدى وصوله إلى موسكو
كما كان متوقعا، نفذت روسيا تهديدها للمعارض أليكس نافالني حتى قبل الختم على جوازه وقامت باعتقاله لدى وصوله إلى موسكو.

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية