مسؤول يكشف: أغنياء من الصين على صلة بالحزب الشيوعي يشترون مدارس وكليات في بريطانيا

المسؤول البريطاني دعا إلى وقف هذا الاستيلاء الشيوعي على النظام التعليمي البريطاني

image

أخبار الآن | المملكة المتحدة - zerohedge

تفاصيل خطيرة.. متمولون من الصين يستولون على النظام التعليمي البريطاني

نشر موقع “zerohedge” الالكتروني تقريراً كشف فيه أنّ المليارديرات الصّينيين الذين لهم صلات مباشرة بالحزب الشيوعي الصيني، يشترون المدارس في بريطانيا ويُغرقون المناهج بدعايتهم.

وبحسب الموقع، فإنّ هذه الحقائق البارزة كان أعلنها زعيم حزب بريكست البريطاني نايجل فاراج عبر حسابه على “تويتر”، إذ دعا إلى وقف هذا الاستيلاء الشيوعي على النظام التعليمي البريطاني.

قائمة بالمدارس البريطانية التي تخضع لرقابة الصين

ومع هذا، نشر فاراج عبر “تويتر” لائحة بأسماء المدارس الخاضعة للراقبة الصّينية، وهي على النحو التالي:

  • أبوتس بروملي سكول
  • بورنموث كوليجيت
  • سانت مايكل سكول
  • بوسورث كوليدج
  • بيدستون كوليدج
  • مدرسة ايبسويتش الثانوية
  • كينجسلي سكول
  • هيثفيلد نول سكول
  • ثيتفورد غرامر
  • ويسبتش غرامر
  • ريدلسورث هول
  • ميدلتون كوليدج
  • كاتس كوليدجز

ووسط ذلك، فإن الصين تسعى بكل الوسائل إلى محو ثقافة الإيغور وضربها في شينجيانغ، وهي تمنع التعليم الديني كما أنها تفرض لغة الهان في المدارس. ويكمن الهدف الأساس وراء ذلك في جعل أطفال الإيغور بعيدين كل البعد عن التعاليم الدينية. أما من خلال التوسع في المدارس البريطانية، فإن الصين تسعى لطبع تعاليمها وثقافتها الشيوعية، وقد يساهم ذلك إلى حد كبير في ضرب التعليم الغربي وتكريس ثقافات الحزب الشيوعي الصيني الاستبدادية التي فرضت الموت على أبناء الإيغور والأقليات العرقية الأخرى.

قتل وسجن وتعذيب.. مشاهد “عادية” في حياة مواطن من الإيغور

المشهد الأول.. طفولة الإيغوري لا تشكل أي فارق في وساوس آلة القمع الصّينية في ليلة صيفية من شهر مايو/آيار عام 1994، كان محمد أمين صاحب الـ14 عاما يلعب مع أصدقائه قرب منزلهم في منطقة الختل التاريخية في تركستان الشرقية، قبل أن يأتيه صوت سيارات الشرطة، التي ربما لم يتخيل للحظة أنها جاءت من أجله.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.