تطورات في قضية الإيغور.. الأمم المتحدة تدعو لإجراء ”تقييم مستقل وشامل لحالة حقوق الإنسان“

قالت باتشيليت يوم الجمعة: "تشير المعلومات إلى الحاجة إلى تقييم مستقل وشامل لحالة حقوق الإنسان في منطقة شينجيانغ المتمتعة بالحكم الذاتي".

image

أخبار الآن | الصين - rfa

مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: الانتهاكات في شينجيانغ يجب ”تقييمها بشكل مستقل“

 

دعت مسؤولة الأمم المتحدة الرئيسية لحقوق الإنسان، يوم الجمعة، إلى إجراء تحقيق كامل ومستقل في انتهاكات حقوق الإنسان في منطقة شينجيانغ شمال غرب الصين، حيث تُشير التقارير إلى احتجاز أكثر من مليون من الإيغور والأقليات المسلمة الأخرى في شبكة واسعة من معسكرات الاعتقال منذ عام 2017. .

وفي حديثها إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ومقره جنيف، قالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت إن مكتبها يعمل مع الصين دون نجاح منذ أكثر من عامين لإيجاد “معايير مقبولة للطرفين” لزيارة الصين.

وقالت باتشيليت يوم الجمعة: “تشير المعلومات إلى الحاجة إلى تقييم مستقل وشامل لحالة حقوق الإنسان في منطقة شينجيانغ المتمتعة بالحكم الذاتي”.

وأضافت باشيليت أن مكتبها يحقق في تقارير الانتهاكات الواسعة النطاق – بما في ذلك الاعتقال التعسفي والعنف الجنسي – في المعسكرات، التي وصفتها الصين بأنها مراكز تدريب مهني، على الرغم من أن التقارير التي قدمتها خدمة الإيغور التابعة لإذاعة آسيا الحرة ووسائل الإعلام الأخرى تظهر أن المحتجزين في الغالب محتجزون رغماً عنهم في ظروف غير صحية.

تطورات في قضية الإيغور.. الأمم المتحدة تدعو لإجراء ”تقييم مستقل وشامل لحالة حقوق الإنسان“
متظاهر يحمل لافتة كتب عليها “مليون شخص من الايغور في المعتقلات” خلال احتجاج ضد انتهاكات الصين لحقوق الإنسان ضد مسلمي الايغور. المصدر: غيتي

الصين تُعاقب الإيغور

تشير التقارير إلى أن المعسكرات، التي يتعرض فيها المعتقلون للتلقين السياسي من قبل المسؤولين والحراس الصينيين، تستخدم من قبل الصين كعقاب على علامات “التطرف” ، والتي تقول السلطات إنها تشمل ممارسة الأشكال الأساسية للإسلام، والالتزام بالتقاليد الثقافية، وانتهاك سياسات تنظيم الأسرة الصارمة.

وفي حديثه إلى إذاعة آسيا الحرة، رحب دولكون عيسى – رئيس مؤتمر الإيغور العالمي في المنفى ومقره ألمانيا – بدعوة باتشيليت لإجراء تحقيق في انتهاكات الحقوق الصينية في شينجيانغ.

وقال عيسى، مشيرًا إلى شينجيانغ بالاسم الذي يفضله العديد من الإيغور لوطنهم التاريخي: “ونحن نشجع المفوضة السامية باتشيليت على زيارة تركستان الشرقية لتقييم الإبادة الجماعية للإيغور في الصين مع وصول غير مقيد”.

على الرغم من ذلك، يجب أن تكون باشيليت حذرة، “وترفض أي شروط مسبقة وضعتها الصين في زيارتها في حال تحقق ذلك، لأن الصين سوف تتلاعب بزيارتها من أجل إنكار حقيقة الإبادة الجماعية للإيغور”، بحسب ما قال عيسى.

الإبادة الجماعية

صوت مجلس النواب الهولندي، يوم الخميس للاعتراف، بانتهاكات الصين في شينجيانغ على أنها إبادة جماعية، ليصبح أول برلمان في أوروبا يفعل ذلك مع تصاعد الضغط على الزعماء الغربيين لمقاطعة أولمبياد بكين الشتوية 2022.

وجاءت هذه الخطوة في أعقاب قرار مماثل أقره مجلس العموم الكندي الأسبوع الماضي، كما وصف الوضع في تلك المنطقة من قبل الولايات المتحدة بأنه إبادة جماعية.

تطورات في قضية الإيغور.. الأمم المتحدة تدعو لإجراء ”تقييم مستقل وشامل لحالة حقوق الإنسان“
رئيس مؤتمر الإيغور العالمي دولكون عيسى. المصدر: تويتر

وقال عيسى: “من الضروري الآن أن تعطي الأمم المتحدة الأولوية لهذه الإبادة الجماعية التي تحدث في القرن الحادي والعشرين على أعلى مستوى وأن تعالجها بجدية في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.

وأضاف “ببساطة لا يكفي إثارة هذه المسألة مرة واحدة سنويًا في مجلس حقوق الإنسان والقبول بدعوة الصين الفارغة ذات النوايا السيئة لزيارة تركستان الشرقية”.

وتابع: “يجب على الأمين العام للأمم المتحدة أن يدين علانية الإبادة الجماعية التي ترتكبها الصين لشعب الإيغور وأن يأخذ زمام المبادرة لوقف الإبادة الجماعية في القرن الحادي والعشرين أو سيُنظر إلى الأمم المتحدة في المستقبل على أنها متواطئة لأنها لم تتخذ أي إجراء هادف لوقف الإبادة الجماعية”.

 

الصين تستغل كورونا لإبادة المسلمين الإيغور
ماذا يحدث بمعسكرات الإعتقال الإيغورية، علامات استفهام كثيرة تطرح بشأن الاوضاع هناك ولا سيما بعد جائحة فيروس كورونا والمخاوف من استخدام السلطات الصينية والحزب الحاكم في الصين الكورونا عذرا وحجة لإبادة ما تبقى من الإيغور والقضاء عليهم.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.