حكم بالسجن 10 سنوات ونصف في ألمانيا على “العقل المدبر” لتنظيم داعش

image

صورة أرشيفية: العراقي "أبو ولاء"

أخبار الآن | سيل - ألمانيا أ ف ب

محكمة سيل تحكم على العراقي “أبو ولاء” الذي يعتبر العقل المدبر لداعش في ألمانيا بالسجن 10 سنوات ونصف

حكمت محكمة سيل، الأربعاء، على العراقي “أبو ولاء” الذي قدم على أنه “العقل المدبر” لتنظيم داعش في ألمانيا بالسجن عشر سنوات ونصف.

وفي ختام محاكمة طويلة استمرت ثلاث سنوات، أدين العراقي “أبو ولاء” البالغ من العمر 37 عاما ووصل إلى ألمانيا في 2001 ، بالانتماء إلى منظمة إرهابية وتمويل الإرهاب والمساعدة في التحضير لأعمال عنيفة. وكان متهما خصوصا بتجنيد الشباب وإرسالهم للقتال في سوريا والعراق.

وصل الرجل إلى ألمانيا كطالب لجوء في عام 2001 وتم اعتقاله في تشرين الثاني(نوفمبر) 2016 بعد تحقيق استخباراتي داخلي مطول.

وأقام أبو ولاء في مسجده الواقع في هيلدسهايم، ساكسونيا السفلى، مشروع تجنيد حقيقي.

وغادر ما لا يقل عن ثمانية أشخاص “معظمهم من الشباب”، بحسب الادعاء، بينهم توأمان ألمانيان نفذا تفجيرا انتحاريا في العراق عام 2015.

وحُكم بالسجن لمدد تتراوح بين أربع وثماني سنوات على ثلاثة متهمين آخرين بتهمة التواطؤ.

استند الادعاء بشكل أساسي إلى شهادة أحد المخبرين الذين جمعوا على مدى عدة أشهر أدلة ضد “العقل المدبر” لتنظيم داعش، وأُعفي شاهد الإثبات من الحضور للإدلاء بشهادته حرصا على حياته.

وافق مخبر رئيسي آخر، وهو متشدد سابق محبط، عاد من المناطق التي كان يسيطر عليها تنظيم داعش، على التعاون وتحدث كيف أرسلته شبكة أبو ولاء عبر بروكسل وتركيا.

ورأى محامي أبو ولاء بيتر كريغر أن هذه الاتهامات تستند إلى أقوال شاهد غير جدير بالثقة، سبق وأن تمت إدانته بالانتماء إلى التنظيم المتطرف.

ارتفع عدد المتشددين الذين يُعتبرون خطرين في ألمانيا خمسة أضعاف منذ 2013 ليبلغ حاليًا 615، وفق وزارة الداخلية.

القوات العراقية تكشف عن عدد عناصر داعش في البلاد

كشف الناطق باسم العمليات المشتركة العراقية، اللواء تحسين الخفاجي، الثلاثاء، أن أعداد عناصر تنظيم داعش الإرهابي في العراق تقدر بأقل من ألف، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء العراقية (واع).

وأوضح الخفاجي، أن قيادة العمليات المشتركة “تعمل لحل ملف مخيم الهول المعقد”، إضافة إلى ملف الحدود لإنهاء تواجد الدواعش في تلك المناطق.

شاركنا رأيك ...

hnaktv
modanisa

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.