ثمانية قتلى خلال عملية سطو مسلّح في منجم للذهب في بوركينا فاسو

image

ثمانية قتلى خلال عملية سطو مسلّح في منجم للذهب في بوركينا فاسو

أخبار الآن | بوركينا فاسو - أ ف ب

قتل ثمانية أشخاص، أحدهم تلميذ يبلغ من العمر 15 عاماً، في هجوم شنّه لصوص مسلّحون للسطو على أموال مشترين للذهب في منجم غير نظامي في جنوب غرب بوركينا فاسو، كما أفادت

مصادر أمنية وقضائية وكالة فرانس برس الإثنين.

وقال ضابط في الشرطة لوكالة فرانس برس مشترطاً عدم نشر اسمه إنّ “لصوصاً مسلّحين هاجموا الأحد قرابة الساعة السابعة مساء موقعاً لتعدين الذهب في دجيكاندو بالقرب من غاوا لسرقة

مشتري ذهب”. وتقع دجيكاندو على بعد حوالى 10 كلم من غاوا، كبرى مدن المنطقة.

وأضاف أنّ اللصوص “أطلقوا النار في البدء في الهواء، ثم استهدفوا مباشرة بالرصاص عمّال مناجم الذهب. كما وقعت اشتباكات عنيفة بعد السرقة، إذ أضرم سكّان النار في منشآت المنقّبين عن

الذهب متّهمين إياهم” بالتسبّب بمقتل عمّال من أقاربهم.

ووفقاً للمصدر نفسه فإنّ “حصيلة القتلى الإجمالية هي ثمانية أشخاص، أحدهم تلميذ يبلغ من العمر 15 عاماً”.

بدوره، قال مدير الخدمات الطبية والفنية في مركز جاوا الاستشفائي الطبيب فلوران روش بانازارو “لقد سجّلنا ما مجموعه 29 إصابة. الجروح ناجمة بصورة أساسية عن أسلحة نارية وسواطير”.

وأكّد المدّعي العام للمحكمة العليا في غاوا، الشيخ ألفا أبو بكر كومباوري، سقوط القتلى الثمانية، مشيراً إلى أنّ هذه الحصيلة “مؤقّتة”.

وأضاف أنّ “قسماً من هؤلاء القتلى سقط بالرصاص والقسم الآخر بالسواطير”.

مناجم الذهب في بوركينا فاسو

وخلال عقد من الزمن أصبح الذهب قطاعاً اقتصادياً استراتيجياً لبوركينا فاسو، الدولة الفقيرة والبالغ عدد سكّانها 20 مليون نسمة، والتي كان اقتصادها يقوم على تصدير القطن.

وارتفع إنتاج بوركينا فاسو من الذهب من 0.4 طن في 2007 إلى أكثر من 52 طناً في 2018، وفقاً لغرفة المناجم.

ويوظّف قطاع الذهب الرسمي حوالى 15 ألف شخص بصورة مباشرة و50 ألفاً آخرين بصورة غير مباشرة.

 

شاركنا رأيك ...

hnaktv
modanisa

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.