“أرواحنا ماتت”.. قصة مهندسة إيغورية نجت من معسكرات الاعتقال الصينية

بعد 10 سنوات من العيش في فرنسا، عدت إلى الصين لتوقيع بعض الأوراق وتم حبسي. على مدار العامين التاليين، تعرضت بشكل منهجي للتجريد من الإنسانية والإذلال وغسيل الدماغ

غولبهار هايتيواجي رفقة أسرتها

أخبار الآن | باريس - فرنسا (الغارديان) - 15/01/2021 . 00:33

غولبهار هايتيواجي.. مهندسة إيغورية تم الإيقاع بها من قبل الحزب الشيوعي الصيني وسجنها في أحد معسكرات الاعتقال في إقليم شينجيانغ، ليتم الحكم ببراءتها بعد سنوات.. كيف تم الإيقاع بها وسجنها؟ وكيف وصفت حياتها داخل معسكرات الاعتقال؟ إليكم قصتها كما روتها بالتفصيل في لقاء خاص مع الغارديان:

 

تحكي هايتواجي قائلة “قال الرجل على الهاتف إنه يعمل في شركة النفط، “في الواقع، في المحاسبة” كان صوته غير مألوف بالنسبة لي، في البداية، لم أستطع فهم ما كان ينادي بشأنه؛ كان ذلك في نوفمبر 2016، وكنت في إجازة غير مدفوعة الأجر من الشركة منذ أن غادرت الصين وانتقلت إلى فرنسا قبل 10 سنوات، كان ما زال على الخط؛ لقد واجهت صعوبة في سماعه”.

تواصل غولبهار قصتها “قال الرجل، مدام هايتيواجي، يجب أن تعودي إلى كاراماي لتوقيع وثائق تتعلق بتقاعدك المقبل”.

كانت كاراماي هي المدينة الواقعة في مقاطعة شينجيانغ بغرب الصين حيث عملت في شركة النفط لأكثر من 20 عاماً.

"أرواحنا ماتت".. قصة مهندسة إيغورية نجت من معسكرات الاعتقال الصينية
الإيغورية غولبهار هايتيواجي مع أسرتها

تكمل: ” قلت في هذه الحالة، أود منح توكيل رسمي، صديق لي في كاراماي يعتني بشؤوني الإدارية، لماذا يجب أن أعود لبعض الأوراق؟ لماذا أذهب كل هذا الطريق لأمر تافه كهذا؟ لماذا الآن؟”

لم يكن لدى الرجل إجابات لي، لقد قال ببساطة إنه سيتصل بي في غضون يومين بعد النظر عن إمكانية السماح لصديقي بالتصرف نيابة عني.

الحديث على لسان هايتواجي “غادر زوجي كريم شينجيانغ في عام 2002 بحثاً عن عمل، حاول أولاً في كازاخستان، لكنه عاد بخيبة أمل بعد عام، ثم في النرويج، ثم فرنسا، حيث تقدم بطلب اللجوء، بمجرد أن استقر هناك، كان من المقرر أن ننضم إليه أنا وفتاتينا.

الإيغور لا!

كان كريم يعرف دائماً أنه سيغادر شينجيانغ، لقد ترسخت الفكرة حتى قبل أن توظفنا شركة النفط، لقد التقينا كطلاب في أورومتشي، أكبر مدينة في مقاطعة شينجيانغ، وكخريجين جدد، بدأنا في البحث عن عمل، كان هذا في عام 1988 في إعلانات الوظائف في الصحف، غالباً ما كانت هناك عبارة صغيرة بحروف صغيرة: الإيغور لا.. بينما حاولت التغاضي عن أدلة التمييز التي تتبعنا في كل مكان، لكن الأمر مع كريم أصبح هاجساً.

بعد التخرج، عُرضت علينا وظائف كمهندسين في شركة النفط في كاراماي، كنا محظوظين، ولكن بعد ذلك كانت هناك حلقة الظرف الأحمر..

في العام القمري الجديد، عندما وزع المدير المكافآت السنوية، كانت المظاريف الحمراء الممنوحة لعمال الإيغور تحتوي على أقل من تلك الممنوحة لزملائنا الذين ينتمون إلى المجموعة العرقية المهيمنة في الصين، الهان؛ بعد فترة وجيزة تم نقل جميع الإيغور من المكتب المركزي إلى ضواحي المدينة.. اعترضت مجموعة صغيرة على هذا الإجراء لكنني لم أجرؤ. بعد بضعة أشهر، عندما تم الترشيح لمنصب رفيع، تقدم كريم بطلب إذ كانت لديه المؤهلات الصحيحة والأقدمية.

لم يكن هناك سبب يمنعه من الحصول على المنصب، لكن المنشور ذهب إلى موظف من الهان لم يكن حاصلاً على شهادة في الهندسة، ذات ليلة في عام 2000، عاد كريم إلى المنزل وأعلن أنه استقال.

هربت أنا وبناتي إلى فرنسا للانضمام إلى زوجي في مايو/أيار 2006، قبل أن تدخل شينجيانغ فترة غير مسبوقة من القمع، تم منح ابنتي 13 و8 في ذلك الوقت، وضع اللاجئ، وكذلك والدهما.

في طلب اللجوء، كان زوجي قد قُطع تماماً عن الماضي، وحصوله على جواز سفر فرنسي في الواقع جرده من جنسيته الصينية، بالنسبة لي، فإن احتمال تسليم جواز سفري ينطوي على نتائج مروعة، إذ لن أتمكن أبداً من العودة إلى شينجيانغ..

تساءلت كيف يمكنني أن أودع جذوري، أحبائي الذين تركتهم ورائي-والدي وإخوتي وأخواتي وأطفالهم؟، تخيلت والدتي وهي تتقدم في العمر وتموت وحدها في قريتها في الجبال الشمالية.. كان التخلي عن جنسيتي الصينية يعني التخلي عنها أيضاً بالنسبة لي، لم أستطع حمل نفسي على القيام بذلك، بدلاً من ذلك، بعد المكالمة الهاتفية، كان رأسي يطن بالأسئلة بينما كنت أنظر حول غرفة المعيشة الهادئة في شقتنا في بولوني. لماذا أراد هذا الرجل أن أعود إلى كاراماي؟ هل كانت حيلة حتى تتمكن الشرطة من استجوابي؟ لم يحدث شيء من هذا القبيل لأي من الإيغور الآخرين الذين أعرفهم في فرنسا.

شتاء قاس

اتصل الرجل بعد يومين وقال لي: “لن يكون من الممكن منح التوكيل، سيدتي هايتيواجي، يجب أن تأتي إلى كاراماي شخصياً “.. لقد استسلمت في نهاية الأمر، كان الأمر مجرد مسألة وثائق قليلة.

عندما أغلقت الخط، ركضت قشعريرة في العمود الفقري. كنت أخشى العودة إلى شينجيانغ، كان كريم يبذل قصارى جهده ليطمئنني منذ يومين، لأنه كان لدي شعور سيء حيال ذلك.

في هذا الوقت من العام، كانت مدينة كاراماي في قبضة شتاء قاسٍ. هبت رياح جليدية على الطرقات، بين المتاجر والمنازل والمباني السكنية؛ لكن أكثر ما كنت أخشاه هو الإجراءات الأكثر صرامة التي تنظم شينجيانغ، أي شخص تطأ قدمه خارج منزله يمكن أن يتم القبض عليه دون سبب على الإطلاق.

لم يكن ذلك جديداً، لكن الاستبداد أصبح أكثر وضوحاً منذ أعمال الشغب في أورومتشي في عام 2009، وهو انفجار في العنف بين سكان المدينة من الإيغور والهان، والذي خلف 197 قتيلاً.

كان هذا الحدث بمثابة نقطة تحول في التاريخ الحديث للمنطقة؛ لاحقاً، ألقى الحزب الشيوعي الصيني باللوم على المجموعة العرقية بأكملها في هذه الأعمال الفظيعة، مبرراً سياساته القمعية بالادعاء بأن أسر الإيغور كانت بؤرة للإسلام الراديكالي والانفصالية.

"أرواحنا ماتت".. قصة مهندسة إيغورية نجت من معسكرات الاعتقال الصينية
الإيغورية غولبهار هايتيواجي رفقة زوجها

معسكرات التحول

شهد صيف 2016 دخول لاعب جديد مهم في الصراع الطويل بين مجموعتنا العرقية والحزب الشيوعي، حيث تم تعيين تشين تشوانجو، الذي اكتسب شهرته من إجراءات المراقبة الصارمة التي كان يتبعها في التبت، حاكماً لإقليم شينجيانغ.. مع وصوله، تصاعد قمع الإيغور بشكل كبير، تم إرسال الآلاف إلى “المدارس” التي بنيت بين عشية وضحاها تقريباً في وسط الصحراء، عُرفت هذه بمعسكرات “التحول من خلال التعليم” لقد تم إرسال المعتقلين إلى هناك لغسل أدمغتهم.

لم أرغب في العودة، لكن مع ذلك قررت أن كريم كان على حق.. “ليس هناك سبب يدعو للقلق، ستستغرق الرحلة بضعة أسابيع فقط، سوف يسحبونك بالتأكيد للاستجواب، لكن لا داعي للذعر، هذا طبيعي تماماً”، بهذه الكلمات طمأنني كريم.

بعد أيام قليلة من وصولي إلى الصين، في صباح يوم 30 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016، ذهبت إلى مكتب شركة النفط في كاراماي للتوقيع على المستندات المزيفة المتعلقة بتقاعدي القادم، في المكتب بجدرانه المتساقطة جلس المحاسب، وهو من “الهان”، وسكرتيره إلى جانبه، منحنيان خلف حاجز.

المرحلة التالية جرت في مركز شرطة كونلون، على بعد 10 دقائق بالسيارة من مقر الشركة الرئيسي، في الطريق، أعددت إجاباتي على الأسئلة التي من المحتمل أن توجه لي.

حاولت أن أهدئ نفسي؛ بعد أن تركت متعلقاتي في مكتب الاستقبال، تم نقلي إلى غرفة ضيقة بلا روح، غرفة الاستجواب.. لم أكن في واحدة من قبل، تم فصل طاولة كرسيي الشرطيين عن كرسيي. همهمة المدفأة الهادئة، والسبورة البيضاء التي لم يتم تنظيفها بشكل جيد، والإضاءة الباهتة؛ كل هذا يهيئ المشهد للاستجواب، ناقشنا أسباب مغادرتي إلى فرنسا، ووظائفي في مخبز وكافتيريا في الحي التجاري في باريس، لا ديفانس.

وضع أحد الضباط صورة قريبة من وجهي بشكل كبير بشكل جعل دمي يغلي، لقد كان وجهاً أعرفه مثل وجهي -تلك الخدين الممتلئين، ذلك الأنف النحيل، كانت ابنتي جولهومار، كانت تقف أمام ساحة تروكاديرو في باريس، مرتدية معطفها الأسود الذي أعطيتها إياها.

في الصورة كانت تبتسم وهناك علم صغير لتركستان الشرقية في يدها، وهو علم حظرته الحكومة الصينية، بالنسبة للإيغور يرمز هذا العلم إلى حركة استقلال المنطقة.

كانت المناسبة إحدى المظاهرات التي نظمها الفرع الفرنسي من المؤتمر العالمي للإيغور، والذي يمثل الإيغور في المنفى ويتحدث ضد القمع الصيني في شينجيانغ.

سواء كنت مسيساً أم لا، فإن مثل هذه التجمعات في فرنسا هي قبل كل شيء فرصة للمجتمع الإيغوري للالتقاء، مثل أعياد الميلاد والعيد ومهرجان الربيع في نوروز.. يمكنك الذهاب للاحتجاج على القمع في شينجيانغ، ولكن أيضاً كما فعلت غولهومار لرؤية الأصدقاء واللحاق بمجتمع المنفيين الإيغوريين.

في ذلك الوقت كان كريم يحضر كثيراً حيث ذهب مع الفتيات مرة أو مرتين، أنا لم أفعل لأنني لم أهتم بالسياسة، ومنذ مغادرتي شينجيانغ، أصبحت أقل اهتماماً.

فجأة، ضرب الضابط قبضته على الطاولة.

“أنت تعرفينها، أليس كذلك؟”

“نعم. انها ابنتي.”

“ابنتك إرهابية!”

“لا. لا أعرف لماذا كانت في تلك المظاهرة “.

ظللت أكرر، “لا أعرف، لا أعرف ماذا كانت تفعل هناك، لم تكن تفعل أي شيء خاطئ، أقسم! ابنتي ليست إرهابية! ولا زوجي! ”

لا أستطيع تذكر بقية الاستجواب؛ كل ما أتذكره هو تلك الصورة وأسئلتهم العدوانية وردودي غير المجدية، لا أعلم كم من الوقت استمر الاستجواب، لكنني أتذكر أتذكر أنه عندما انتهى الأمر، قلت بانفعال: “هل يمكنني الذهاب الآن؟ هل انتهينا هنا؟ ” ثم قال أحدهم: “لا، غولبهار هايتيواجي، لم ننتهي”.

"أرواحنا ماتت".. قصة مهندسة إيغورية نجت من معسكرات الاعتقال الصينية
الإيغورية غولبهار هايتيواجي رفقة ابنتها

الإيغور.. قصة مأساة لا تنتهي

في مركز الاعتقال كنا 40 شخصاً في الغرفة، النساء، ترتدين بيجامات زرقاء.. كان الفصل الدراسي مستطيل الشكل لا يوصف.. باب معدني كبير، مثقوب بفتحات صغيرة تسمح للضوء بالدخول، يخفي العالم الخارجي عنا.. كنا نمضي إحدى عشرة ساعة في اليوم، كان العالم كله في هذه الغرفة.. كان يراقبنا جنديان من الهان بلا هوادة بينما كنا نروح جيئة وذهاباً في الغرفة.. كان هذا يسمى “التربية البدنية”. في الواقع، كان هذا بمثابة تدريب عسكري.

بعد ذلك أمرنا أحد الجنود بالبقاء ساكنين، يمكن أن يستمر هذا مدة نصف ساعة أو في كثير من الأحيان ساعة كاملة أو حتى أكثر.. عندما حدث ذلك يتم وخز أرجلنا بالدبابيس والإبر.. كنا نكافح حتى لا نتأرجح في الحرارة الرطبة.. كنا نلهث مثل الماشية، وفي بعض الأحيان، قد يغمى على إحدانا، كان الحارس يسحبها على قدميها ويصفعها لتستيقظ وإذا انهارت مرة أخرى، فسوف يسحبها خارج الغرفة، ولن نراها مرة أخرى، في البداية صدمني هذا، لكنني اعتدت بعد ذلك، يمكنك التعود على أي شيء، حتى الرعب.

كان ذلك في يونيو 2017، ومكثت هناك لمدة ثلاثة أيام، بعد قرابة خمسة أشهر في زنزانات شرطة كاراماي، بين الاستجوابات وأعمال القسوة العشوائية -في إحدى المراحل تم تقييدي بسريري لمدة 20 يوماً كعقوبة، على الرغم من أنني لم أعرف أبداً سبب ذلك -قيل لي إنني سأذهب إلى “المدرسة “.. لم أسمع قط بهذه المدارس الغامضة، أو الدورات التي تقدمها، قيل لي إن الحكومة شيدتها “لتصحيح” الإيغور.

قالت النساء اللواتي شاركنني زنزانتي أنها ستكون مدرسة عادية، مع معلمين من الهان. إحداهن قالت إنه بمجرد اجتيازنا “المدرسة” سيكون للطلاب الحرية في العودة إلى منازلهم.

لم تكن هذه مدرسة بل كانت معسكراً لإعادة التأهيل بقواعد عسكرية ورغبة واضحة في كسرنا.. تم فرض الصمت، لكن، مع فرض عقوبات جسدية إلى أقصى حد، لم نعد نشعر بالرغبة في التحدث على أي حال، مع مرور الوقت، تضاءلت محادثاتنا، كانت أيامنا تتخللها صراخ صفارات الاستيقاظ، ووقت الطعام، ووقت النوم، كان الحراس يراقبوننا دائماً؛ لم يكن هناك من سبيل للهروب من مراقبتهم الشديدة، ولا سبيل للهمس أو مسح فمك أو التثاؤب خوفاً من اتهامك بالصلاة، كان رفض الطعام يعني أن يطلق عليك لقب “الإرهابي الإسلامي”.

لم نر ضوء النهار منذ وصولنا إلى المعتقل إذ تم إغلاق جميع النوافذ بواسطة تلك المصاريع المعدنية اللعينة.. كنا محاطين بالصحراء على مد البصر، رغم أن أحد رجال الشرطة وعدني بأن أحصل على هاتف، إلا أنه لم يفي بوعده.. من كان يعلم أنني محتجزة هنا؟ هل تم إخطار أختي أم كريم وجلهوم؟ لقد كان كابوساً حاضرأً دائماً في ذهني.. تحت النظرة الجامدة للكاميرات الأمنية، لم أستطع حتى الانفتاح على زملائي المعتقلين، كنت متعبة جداً، لم أستطع حتى التفكير أكثر.

كان المخيم عبارة عن متاهة واسعة حيث كان الحراس يقودوننا في مجموعات بجوار المهجع للذهاب إلى الحمامات، أو الفصل الدراسي، أو المطعم، تم اصطحابنا عبر سلسلة من الممرات التي لا نهاية لها مضاءة بالفلوريسنت.

حتى الخصوصية للحظة كانت مستحيلة في أي من طرفي الممرات، أغلقت أبواب الأمان الأوتوماتيكية.. كان هناك شيء واحد مؤكد أن كل شيء هنا كان جديداً وكانت رائحة الطلاء المنبعثة من الجدران الناصعة بمثابة تذكير دائم، لقد بدا وكأنه مبنى لمصنع لكن لم يكن علم حول حجم هذا المصنع.

دفعني العدد الهائل من الحراس والسجينات الأخريات الذين مررنا بهم أثناء تنقلنا إلى الاعتقاد بأن هذا المعسكر ضخم جداً، كل يوم، كنت أرى وجوهاً جديدة تشبه الزومبي وانتفاخات تحت العينين. بحلول نهاية اليوم الأول، كنا سبعة في زنزانتنا؛ بعد ثلاثة أيام كان هناك 12، عدد قليل من العمليات الحسابية السريعة، لقد أحصيت 16 زنزانة بما في ذلك زنزانتي، كل زنزانة بها 12 سريراً ممتلئة.. والتي كانت تكفي لما يقرب من 200 محتجز في بيجيانتان. مائتا امرأة انتزعوا من عائلاتهم، مائتا شخص محبوسون حتى إشعار آخر؛ وظل المعسكر يمتلئ يوماً بعد يوم.

اعتقدت أن الدروس النظرية ستجلب لنا بعض الراحة من التدريب البدني، لكنها كانت أسوأ، كانت المعلمة تراقبنا دائماً، وكانت تصفعنا في كل فرصة تحين لها، ذات يوم أغمضت إحدى زميلاتي في الفصل، وهي امرأة في الستينيات من عمرها، عينيها من الإرهاق أو الخوف، وصفتها المعلمة بوحشية، “أعتقد أنني لا أراك تصلي؟ ستتم معاقبتك! ” سحبها الحراس بعنف من الغرفة. بعد ساعة، عادت بشيء كتبته: نقدها الذاتي، جعلها المعلم تقرأها لنا بصوت عالٍ. أطاعت والشحوب يغطي وجهها، ثم جلست مرة أخرى. كل ما فعلته هو إغلاق عينيها لتعاقب هكذا.

غسل الدماغ

بعد أيام قليلة، فهمت ما يقصده الناس بـ “غسل الدماغ”. كل صباح، كان معلم من الإيغور يأتي إلى فصلنا الدراسي الصامت، امرأة من أصل عرقي، تعلمنا كيف نكون صينيين؛ لقد عاملتنا كمواطنين ضالين كان على الحزب إعادة تثقيفهم، تساءلت عن رأيها في كل هذا، هل فكرت بأي شيء على الإطلاق؟ من أين كانت هي؟ كيف انتهى بها الأمر هنا؟ هل تم إعادة تثقيفها بنفسها قبل القيام بهذا العمل؟

ونحن ملتصقون بكراسينا، نكرر دروسنا مثل الببغاوات، لقد علمونا التاريخ المجيد للصين وهو نسخة مطهرة وخالية من الانتهاكات، على غلاف الكتيب الذي حصلنا عليه، تم إدراج “برنامج إعادة التعليم”. لم تتضمن سوى قصص السلالات القوية وفتوحاتهم المجيدة والإنجازات العظيمة للحزب الشيوعي، لقد كان أكثر تسييساً وتحيزاً من التدريس في الجامعات الصينية، في الأيام الأولى، جعلني ذلك أضحك، هل اعتقدوا حقاً أنهم سيقسموننا ببضع صفحات من الدعاية؟

ولكن مع مرور الأيام، بدأ التعب مثل عدو قديم، كنت مرهقة، وكان عزمي الراسخ على المقاومة معلقاً بشكل دائم، حاولت ألا أستسلم،  لكن المدرسة استمرت في العمل، قضيت أياماً كاملة في تكرار نفس العبارات الغبية، كما لو أن هذا لم يكن كافياً، كان علينا القيام بساعة من الدراسة الإضافية بعد العشاء قبل الذهاب إلى الفراش، سنراجع دروسنا المتكررة باستمرار مرة أخيرة، كل يوم جمعة، كان لدينا اختبار شفهي وكتابي، وبالتناوب وتحت العين الحذرة لقادة المعسكر، كنا نتلو الحساء الشيوعي الذي قدم لنا.

وبهذه الطريقة، أصبحت ذاكرتنا قصيرة المدى أعظم حليف لنا وأسوأ عدو لنا، لقد مكنتنا من استيعاب وتجديد مجلدات من التاريخ وإعلانات المواطنة المخلصة، حتى نتمكن من تجنب الإذلال العلني الذي يذبحه المعلم، لكنها في الوقت نفسه أضعفت قدراتنا الحاسمة، بعد فترة لم أعد أستطيع أن أتخيل بوضوح وجوه كريم وبناتي؛ لقد عملنا لدرجة كنا أكثر من حيوانات غبية، لم يخبرنا أحد إلى متى سيستمر هذا.

كيف حتى أن أبدأ قصة ما مررت به في شينجيانغ؟ كيف أخبر أحبائي أنني عشت تحت رحمة عنف الشرطة، من الإيغور مثلي الذين تم منحهم مكانة وبسبب زيهم العسكري يمكنهم أن يفعلوا ما يحلو لهم معنا.

إنكار الهوية

لقد أُمرنا بإنكار هويتنا وبأن نبصق على تقاليدنا ومعتقداتنا وانتقاد لغتنا وإهانة شعبنا، النساء مثلي اللائي خرجن من المخيمات لم يعدن كما كن في السابق؛ نحن ظلال، أرواحنا ماتت، السجن جعلني أعتقد أن أحبائي، زوجي وابنتي إرهابيون.

كنت بعيدة جداً، وحيدة جداً، مرهقة ومنفصلة جداً، لدرجة أن انتهى بي الأمر إلى تصديق ذلك، زوجي كريم وبناتي غولهومار وجولنيغار- لقد شجبت “جرائمكم” لقد توسلت إلى الحزب الشيوعي عن الفظائع التي لم ترتكبوها أنتم ولا أنا.

كيف أبدأ بإخباركم بما حدث هنا؟

أقمت في المخيم في بيجيانتان لمدة عامين. خلال ذلك الوقت، حاول كل من حولي – ضباط الشرطة الذين جاؤوا لاستجواب السجناء بالإضافة إلى الحراس والمعلمين – أن يجعلوني أصدق الكذبة الهائلة التي بدونها لم يكن بوسع الصين أن تبرر مشروع إعادة التعليم، أن الإيغور إرهابيون، وبالتالي فإنني غولبهار، بصفتي من الإيغور الذين يعيشون في المنفى في فرنسا لمدة 10 سنوات، كنت إرهابية، سقطت  بعد موجة من الدعاية، ومع مرور الأشهر، بدأت أفقد جزءاً من عقلي، تحطمت أجزاء من روحي، لن أستعيدهم أبدًا.

لم أصدق أي كلمة مما كنت أقولها لهم؛ لقد بذلت قصارى جهدي لأكون ممثلة جيدة.

في 2 آب / أغسطس 2019، بعد محاكمة قصيرة، أمام جمهور قليل من الناس، أعلن قاض من كاراماي براءتي، بالكاد سمعت كلماته، لقد استمعت إلى الجملة وكأنها لا علاقة لي بها، كنت أفكر في كل الأوقات التي أكدت فيها براءتي، كل تلك الليالي التي رُميت فيها على سريري في السجن، غاضبة لأن لا أحد سيصدقني، وكنت أفكر في كل تلك الأوقات الأخرى عندما اعترفت بالأشياء التي اتهموني بها، كل الاعترافات المزيفة التي أدليت بها، كل تلك الأكاذيب.

لقد حكموا عليّ بسبع سنوات من إعادة التعليم، لقد عذبوا جسدي وجلبوا عقلي إلى حافة الجنون، والآن، بعد مراجعة قضيتي، قرر القاضي أنني بريئة وأنني حرة في الذهاب.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.