Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بالصور.. لم شمل أسرة إيغورية في أستراليا

تمكن المواطن الأسترالي Sadam Abdusalam ، الخميس ، من لم شمله بزوجته ناديلا ووماير ، وابنه لطفي البالغ من العمر ثلاث سنوات في سيدني.

image

نظم الآلاف مسيرة أمام السفارة الصينية في جاكرتا احتجاجاً على اعتقال أقلية الايغور، إندونيسيا ، في 27 ديسمبر 2019. المصدر: غيتي

أخبار الآن | أستراليا BBC - 11/12/2020 . 17:57

 

التقى رجل من الايغور في أستراليا بزوجته وطفله بعد حملة استمرت ثلاث سنوات لإطلاق سراحهما من شينجيانغ في الصين.

تمكن المواطن الأسترالي Sadam Abdusalam ، الخميس ، من لم شمله بزوجته ناديلا ووماير ، وابنه لطفي البالغ من العمر ثلاث سنوات في سيدني.

سُمح للأسرة بمغادرة الصين بعد مفاوضات دبلوماسية.

قالت السيدة ووماير إنها كانت في السابق قيد الإقامة الجبرية.

شاركت العائلة صوراً من اجتماعهم في مطار سيدني يوم الجمعة. لم يقابل Abdusalam ابنه من قبل ، الذي ولد عام 2017.

وكتب Abdusalam على تويتر "شكرا أستراليا. شكرا لكم جميعا".

Abdusalam، الذي عاش في أستراليا لمدة عشر سنوات، ذهب إلى الصين في عام 2016 للزواج من صديقته آنذاك السيدة ووماير.

أستراليا تُطلب من الصين السماح للعائلة بالمغادرة

عاد إلى أستراليا للعمل في عام 2017 ، بينما انتظرت السيدة ووماير في الصين للحصول على تأشيرة.

أنجبت في وقت لاحق من العام نفسه ، وبعد وقت قصير من ولادتها، قالت الأسرة إن السلطات الصينية احتجزت السيدة ووماير لمدة أسبوعين. ثم أطلق سراحها ، لكن جرت مصادرة جواز سفرها ولم يُسمح لها بمغادرة منزلها.

في العامين الماضيين، أصدرت أستراليا طلبات رسمية إلى الصين للسماح لها بالمغادرة. وقالت السلطات الصينية في فبراير (شباط) إن زواج الزوجين غير معترف به بموجب القانون الصيني وإن السيدة ووماير ترغب في البقاء في الصين.

 

نهج الصين في قمع الإيغور ضمن وثائقي خاص لأخبار الآن
في جولة سياحية بإحدى مدن مقاطعة شينجيانغ في الصين، استطلعت موفدة أخبار الآن جوانب من حياة أبناء الإقليم من أقلية الإيغور المسلمة، راصدة كيف تسعى بكين إلى سلخ أبناء ذلك الإقليم عن هويتهم وثقافتهم.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.