جنون كيم جونغ أون.. إعدامات جديدة بسبب العملة وكورونا

image

الزعيمَ الكوري الشمالي كيم جونغ أون / أ ف ب

أخبار الآن | بيونغ يانغ - كوريا الشمالية - Gregg Jarrett

رَغْمَ التضييقِ الإعلامي الكبير الذي يمارسُهُ النظامُ الكوري الشمالي، بشأن منعِ انتشارِ الأخبارِ المتعلّقة بالوضعِ الصحي للكوريينَ الشماليين، إلى خارِج الحدود، إلّا أنّ الزعيمَ الكوري الشمالي كيم جونغ أون لم يتمكنْ من تعميةِ الأنظارِ عن التداعي الحاصلِ في بلادِه المعزولة.

في الأشهرِ التسعة الماضية، تفاخرت كوريا الشمالية بأنّ الحكومةَ لم تعثرْ على حالةٍ واحدةٍ من كورونا داخلَ حدودِها، وهو ادعاءٌ اعترضَ عليه المراقبونَ والخبراء في كلِ أنحاءِ العالم على نطاقٍ واسع.

المعلومات بشأنِ فيروس كورونا هناك شحيحة، لكنْ من وقتٍ إلى آخر، تتواردُ أنباءٌ تجعلُك تفتحُ عينيكَ أكثر لترى بوضوح، وتنْصُتَ لمعرفةِ غرائبِ النظامِ وزعيمِهِ.

تفيدُ تقاريرُ لوكالةِ التجسسِ في كوريا الجنوبية، بأنّ الزعيمَ الكوري الشمالي فرضَ إغلاقاً مشدّداً على كاملِ العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ، كما أنّه حَظَرَ الصيدَ في البحر، وحتى أنّه أعدمَ شخصين على الأقل، في محاولةٍ لحمايةِ حدودِ كوريا الشمالية من فيروس كورونا، وكلُّ ذلك مخافةَ انهيارِ الاقتصادِ الذي يعاني بفعلِ العقوباتِ الدولية، على خلفيةِ المضي في تطويرِ الأسلحةِ النووية والصواريخِ البالستية.

ها تاي كيونغ، وهو أحدُ المشرعين الذين أطلعهم مسؤولون كوريون جنوبيون على إيجازٍ في هذا الشأن، يقولُ إنّ كيم جونغ أون يُظهر غضباً مفرطاً، ويتخذُ إجراءاتٍ غيرَ عقلانية، خوفاً من أن يتسببَ الوباءُ التاجي في اضطرابٍ اقتصادي في كوريا الشمالية.

وبحسبِ التقارير الواردة، فإنّه تمَّ إعدامُ أحدِ الصرافين رفيعي المستوى مؤخراً، والذي ألقى كيم جونغ أون باللومِ عليه في انخفاضِ سعرِ صرفِ العملةِ الكورية الشمالية.

نهج جديد

إلى ذلك، على ما يبدو أنّ كيم جونغ أون يحاولُ مغازلةَ الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بعض الشيء، إذ تحدّثت المعلومات أنّ كيم أخبرَ الدبلوماسيين الكوريين الشماليين بعدمِ التصرفِ بأسلوبٍ يمكنُ أن يستفزَ الولايات المتحدة، في إيحاءٍ منه إلى أنّه يستعدُ لنهجٍ مختلف.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.