Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

معلمة سابقة تصف مشاهداتها في معسكرات اعتقال الإيغور في الصين (صورة)

قالت امرأة تدعي أنها كانت سابقًا معلمة في معسكرات احتجاز الإيغور في الصين ، إنها شاهدت ظروف المعسكرات وزعمت أنها سمعت صراخًا أثناء استجواب السجناء.

image

تجمع حاشد لدعم الايغور أمام مكتب مجلس ممثلي الشعب الإقليمي في وسط سولاويزي في بالو ، ، إندونيسيا في 20 ديسمبر 2019. المصدر: Getty images

أخبار الآن | الصين – dailysignal

 

قالت امرأة تدعي أنها كانت سابقًا معلمة في معسكرات احتجاز الإيغور في الصين ، إنها شاهدت ظروف المعسكرات وزعمت أنها سمعت صراخًا أثناء استجواب السجناء.

أخبرت قلبينور صديق ، البالغة من العمر 51 عامًا ، العديد من وسائل الإعلام ، أنها أُجبرت على تدريس دروس في معسكرات اعتقال الإيغور ، وأخبرت صحيفة الغارديان أن الحكومة الصينية أجبرتها على التعقيم في سن 50.

في عام 2017 ، لمجرد أنني كنت عاملة رسمية في مدرسة، فقد أعطوني خيارًا أوسع لإجرا عملية التعقيم. لكن في عام 2019 قالوا إن هناك أمرًا من الحكومة يقضي بضرورة تعقيم كل امرأة من سن 18 إلى 59 عامًا. لذلك قالوا إن عليك القيام بذلك الآن ".

وقالت: "قلت إن جسدي لا يمكنه تحمل ذلك ، لكنهم قالوا لي" أنت لا تريد أطفالًا ، لذلك ليس لديك عذر لعدم إجراء عملية التعقيم ".

قامت صديق بتعليم الأطفال لغة الماندرين الصينية في المدارس الابتدائية ابتداء من عام 1990، قبل أن تُجبر في عام 2017 على تعليم لغة الماندرين للرجال المحتجزين في معسكر فانغكو وللنساء المحتجزات في معسكر في منطقة توكونغ.

قال صديق إن معسكر الرجال كان يضم حوالي 3.000 شخص ، بينما كان معسكر النساء يضم حوالي 10.000 شخص.

قال صديق: "في 28 فبراير (شباط) 2017 ، اتصل بي مدير المدرسة وأخبرني أنني بحاجة للذهاب إلى مكتب حكومي ، أو مكتب حزبي ، لحضور اجتماع". "ما قالوه لنا هو أنه كانت هناك مدرسة للأميين ، وسنقوم بتدريس اللغة الصينية هناك اعتبارًا من 1 مارس (آذار) 2017. قالوا إنها ستكون سرية، ويجب ألا نخبر أي شخص عما رأيناه و سمعناه في المكان الذي كنا سنعمل فيه ".

ذهبت صديق إلى مركز الاعتقال وشاهدت الرجال وهم يدخلون الفصل وأيديهم وأرجلهم مقيدة. قالت إن بعض الرجال بكوا وهم جالسون أمامها.

وأضافت : "كانت خطواتهم ثقيلة.. كانوا هادئين. ولم تكن هناك طاولات. كانوا يجلسون على مقاعد صغيرة".

ووصفت المعلمة السابقة الشرطة الصينية بأنها "قاسية للغاية" ، مشيرة إلى التهديدات "المروعة".

قالت: "كان معسكر النساء أكثر صرامة".

وأضافت ” لقد كانت حراسة مشددة أكثر من تلك الخاصة بالرجال ، وكانت هناك مناطق مسيجة كان عليك المرور بها وأنت تتنقل بين الطوابق ، لذا فهي مغلقة بإحكام بحيث لا تستطيع حتى الذبابة العبور".

 

مسلمو الإيغور في الصين.. هكذا يعيشون
كثيرة هي المعلومات التي تنشر بشكل يومي عبر الاعلام عن الفظاعات التي ترتكب بحق الايغور في الصين.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.