أخبار الآن | الولايات المتحدة – fool

يروّج المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية جو بايدن أنّ لديه خطط لإصلاح شامل للضمان الاجتماعي في بلاده، في حال تمّ انتخابه رئيساً في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وواقعياً، فإن وعود بايدن تأتي في ظلّ تفشي فيروس “كورونا” المستجد، الذي قلب كلّ المعايير سواءً على الصعيد الصحي أو الاقتصادي، وأودى بحياة أكثر من 160 ألف أمريكي.

وإذا فاز بايدن، فسيكون لديه مجموعة من المشكلات التي يجب عليه معالجتها على الفور، بما في ذلك الاستجابة المستمرة لوباء “كورونا”، وخلق فرص العمل، وتنمية الاقتصاد الأمريكي.

كذلك، يواجه بايدن العديد من العقبات على صعيد الضمان الاجتماعي، ولذلك، فإنه يريد إجراء بعض التغييرات الكبيرة لحلها، منها زيادة ضريبة الرواتب على أصحاب المداخيل المرتفعة، كذلك توفير حد أدنى خاص من الفوائد المعززة. أما التغيير الأهم هو الذي اقترحه بايدن، ويتمثل في تعزيز الحد الأدنى من المزايا الخاصة للضمان الاجتماعي.

واعتباراً من العام 2019، كان الحد الأدنى الكامل للمزايا الخاصة لأصحاب الدخل المنخفض مدى الحياة هو 886.40 دولاراً شهرياً. ويستلزم اقتراح بايدن وضع حد أدنى خاص للمزايا عند 125% من خط الفقر الفيدرالي. ففي عام 2019، كان 125% من خط الفقر الفيدرالي للفرد 1301 دولاراً أمريكياً في الشهر. لذلك، فإن خطة بايدن تشير إلى ارتفاع كبير في المدفوعات الشهرية لأصحاب الأجور المنخفضة مدى الحياة مع ما بين 10 و 30 عاماً من تاريخ العمل.

كذلك، فإن بايدن يهدف لزيادة الفوائد للمستفيدين من الضمان الاجتماعي على المدى الطويل. فمع تقدم الناس في العمر، يمكن أن ترتفع بعض نفقاتهم، بما في ذلك تكاليف الرعاية الصحية ونفقات النقل وخدمات المساعدة الشخصية. ولسوء الحظ، لا تتوسع مزايا الضمان الاجتماعي بسرعة كافية لتغطية هذا الارتفاع في نفقات أواخر العمر. وبموجب اقتراح بايدن للضمان الاجتماعي، سيحصل المستفيدون الذين تتراوح أعمارهم بين 78 و 82 عاماً على زيادة بنسبة 1% في مبلغ التأمين الأساسي كل عام حتى يصل إلى زيادة كاملة بنسبة 5% في مبلغ التأمين الأساسي. وهذا من شأنه أن يوفر مدفوعات أكبر قليلاً للمستفيدين الأكبر سناً مما سيساعد على تجنب حدوث تدهور في مستويات المعيشة.

لقاح روسي جديد يثير جدلا.. هل تغلّب موسكو المصلحة القومية على صحة الانسان؟

سباق محموم بين الدول حول تطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد وسط مخاوف متزايدة من موجة ثانية من الوباء في العديد من الدول.