أخبار الآن | بيروت – لبنان (أ ف ب)

ذكر ضابط من فريق الإنقاذ الفرنسي الذي يساعد الفرق اللبنانية، الخميس، للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال تفقده موقع الانفجار في مرفأ بيروت أنه لا يزال هناك أمل بالعثور على ناجين.
وقال الكولونيل فنسنان تيسييه “نعتقد أنه لا يزال هناك أمل بالعثور على ضحايا ناجين”، مشيراً إلى أن العمليات تجري في موقعين، أحدهما في المرفأ “حيث نبحث عن سبعة أو ثمانية أفراد مفقودين يفترض أن يكونوا عالقين في قاعة تحكم” تهدمت جراء الانفجار.

وأفادت وزارة الصحة عن عشرات المفقودين جراء الانفجار الضخم في المرفأ، الذي أودى بحياة 137 قتيل وتسبّب بإصابة خمسة آلاف آخرين.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل اعلام محلية، تناشدت عائلات بعض المفقودين المعنيين كافة التدخل.

وقال ابن أحد الموظفين لقناة لبنانية إن “الوالد غسان حصروتي يعمل في اهراءات مرفأ بيروت” موضحا انه خلال الانفجار كان موجودا مع عدد من زملائه في غرفة العمليات والادارة داخل مبنى مؤلف من طبقات عدة، بعضها تحت الأرض.

وأعلن ماكرون، الخميس، فور وصوله إلى بيروت أنه يريد “تنظيم مساعدة دولية” بعد الانفجار الضخم الذي حوّل العاصمة مدينة منكوبة.