الأمم المتحدة: نساء كوريا الشمالية المعتقلات يعانين من التعذيب والاغتصاب

نُقل عن امرأة قولها: "كان الأمر مؤلماً إلى درجة أنني حاولت الانتحار".

image

أخبار الآن | كوريا الشمالية reuters

 

ذكر تقرير صادر عن لجنة لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، الثلاثاء ، نقلاً عن روايات من أكثر من 100 امرأة ، أن النساء الكوريات الشماليات المحتجزات في معسكرات الاعتقال يعانين من التعذيب والاغتصاب وأشكال أخرى من العنف “المتعدد والخطير” على أيدي مسؤولي الأمن والشرطة.

تحدثت النساء ، المحتجزات بين 2009 و 2019 بعد الفشل في الفرار من البلاد ، في مقابلات مع محققي الأمم المتحدة في كوريا الجنوبية بعد الإفراج عنهن ، عن كيفية حرمانهن من الطعام والنوم ورؤية ضوء النهار والهواء النقي أثناء وجودهن في مراكز ومعسكرات الاعتقال.

كثير من هؤلاء النساء قلن في التقرير الذي يحمل عنوان “ما زلت أشعر بالألم” إنهن تعرضن للتعذيب وعمليات التفتيش الجسدية والإجهاض القسري وحتى الاغتصاب من قبل السلطات هناك. تمكنت جميع النساء في النهاية من الانشقاق إلى كوريا الجنوبية.

ونُقل عن امرأة قولها: “كان الأمر مؤلماً إلى درجة أنني حاولت الانتحار”.

ولم ترد كوريا الشمالية على الفور على التقرير ، لكنها وصفت في السابق الانتقادات بشأن سجلها في مجال حقوق الإنسان بأنها “مؤامرة للإطاحة” بنظامها.

إن جمع المعلومات في كوريا الشمالية المعزولة أمر صعب للغاية ، وأقر التقرير بأن عدم الوصول إلى البلاد يحد من قدرة الوكالة على التحقق من حسابات الأشخاص الذين أجريت معهم المقابلات.

وقال دانييل كولينج ، مسؤول حقوق الإنسان في الأمم المتحدة الذي شارك في كتابة التقرير ، إن المشروع يهدف إلى الضغط على بيونغ يانغ لتحسين الوضع ، بينما يحضّ الدول الأخرى على عدم ترحيل المنشقين الذين يخاطرون بحياتهم لتحقيق الحرية والازدهار.

 

لحظة تفجير كوريا الشمالية لمكتب الارتباط مع جارتها الجنوبية.. هل تشن حرباً بين البلدين قريباً؟
فجرت كوريا الشمالية الثلاثاء مكتب الارتباط مع كوريا الجنوبية في مدينة كايسونغ الحدودية، كما أعلنت وزارة التوحيد بعد أيام على تصعيد بيونغ يانغ لهجتها حيال سيول.

شاركنا رأيك ...