Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

انتهاك جديد لحقوق الإنسان..الصين تضخ ملايين الدولارات في برنامج تحديد نسل الإيغور

29/06/2020 . 10:39

Featured Image

مراكز الاعتقال الجماعي في إقليم شينجيانغ - الصين/ رويترز

أخبار الآن | شينجيانغ - الصين (أسوشيتد برس)

تتخذ السلطات الصينية إجراءات صارمة لخفض معدلات المواليد بين أقلية الإيغور والأقليات الأخرى كجزء من حملة شاملة للحد من سكانها المسلمين، حتى في الوقت الذي تشجع فيه بعض الأغلبية من الهان في البلاد على إنجاب المزيد من الأطفال.

وفقًا لتحقيقات اسوشيتد برس والتي تستند إلى إحصاءات ووثائق حكومية ومقابلات مع 30 محتجزًا سابقًا وأفراد الأسر ومدرب معسكر اعتقال سابق.  فإن الحملة على مدى السنوات الأربع الماضية في أقصى غرب شينجيانغ تفضي إلى ما يسميه بعض الخبراء شكلاً من أشكال "الإبادة الجماعية الديمغرافية".

اغتصاب وحقن لإيقاف الحيض هذا ما عاشته تورسوناي في فترة اعتقالها من قبل السلطات الصينية

وتحدثت نساء من اقلية الإيغور عن تحديد النسل القسري الذي تمارسه السلطات الصينية بحقهن، فيما أفاد تحقيق لوكالة أسوشيتد برس أن تلك الممارسة باتت اليوم أكثر انتشاراً ومنهجية بكثير مما كان معروفاً سابقاً.

ووجدت وكالة أسوشييتد برس أن وجود عدد كبير جدًا من الأطفال هو سبب رئيسي في إرسال الأشخاص إلى معسكرات الاعتقال ، وأن الأسرة التي تتألف من ثلاثة أو أكثر يأخذوا بعيدا ويتم إبعاد الأطفال عن والديهم ما لم يتمكنوا من دفع غرامات باهظة، حيث داهمت الشرطة المنازل وأرعبت الآباء أثناء بحثهم عن الأطفال المخفيين.

أرقام مرعبة  توصلت اليها الوكالة العالمية للأنباء بمقارنة سنوات استخدام النساء للولب الذي يحد من نسل النساء، وذكرت أنه في عام 2014 ، تم إدخال ما يزيد قليلاً عن 200 ألف لولب لتحديد نسل النساء في شينجيانغ. بحلول عام 2018 ، قفز هذا أكثر من 60 في المائة إلى ما يقرب من 330 ألف من اللولب.، وهو ما يؤكد نوايا الصين في استهداف السجل الديمغرافي لأقلية الإيغور المسلمة، خاصة ان الاحصاءات الصحية الصينية تظهر طفرة بالتعقيم في شينجيانغ.

في الوقت نفسه ، انخفض استخدام اللولب في أماكن أخرى في الصين ، حيث بدأت العديد من النساء في إزالة الأجهزة الرحمية.

تم تصميم اللولب الخاص بهن ليكون غير قابل للإزالة بدون أدوات خاصة. في أول 15 يومًا ، أصيبت بالصداع ونزيف الحيض المستمر.

الصين تضخ عشرات الملايين من الدولارات من أجل تحديد نسل الإيغور:

وتظهر وثائق الميزانية التي حصل عليها الباحث زينز أنه اعتبارًا من عام 2016 ، بدأت حكومة شينجيانغ في ضخ عشرات الملايين من الدولارات في برنامج جراحة تحديد النسل وحوافز نقدية للنساء للتعقيم.
في حين انخفضت معدلات التعقيم في بقية البلاد ، فقد ارتفعت سبع مرات في شينجيانغ من 2016 إلى 2018 ، إلى أكثر من 60،000 عملية. خصصت مدينة هوتان ذات الأغلبية الإيغورية ميزانية لـ 14،872 عملية تعقيم في عام 2019 - أي حوالي 34 ٪ من جميع النساء المتزوجات في سن الإنجاب.

حتى داخل شينجيانغ ، تختلف السياسات اختلافًا كبيرًا ، حيث تكون أقسى في الجنوب الإيغوري أكثر من الشمال ذي الأغلبية الهانية.

المختص في شؤون الإيغور في جامعة كولورادو، قال دارين بايلر  "قد لا تكون النية هي القضاء التام على سكان الإيغور ، لكنها ستقلل من فاعليتهم بشكل حاد ، مما يسهل استيعابهم".

من جهتها، قالت جوان سميث فينلي ، التي تعمل في جامعة نيوكاسل في المملكة المتحدة، "إن هذه ليست إبادة جماعية فورية  ، لكنها إبادة جماعية بطيئة ومؤلمة ومتداعية".

البيانات المُسربة التي حصلت عليها وكالة أسوشييتد برس وتم التحقق منها أظهرت أنه من بين 484 محتجزًا مُدرجًا في محافظة كاراكس في شينجيانغ ، كان هناك 149 جرمهم فقط وجود عدد كبير جدًا من الأطفال ، وهو السبب الأكثر شيوعًا لاحتجازهم طيلة هذا الوقت في المعسكر - وهو ما تسميه الحكومة "التعليم والتدريب" وذلك في عملية تعتيم كلي لنواياها الحقيقة التي تستهدف طمس هوية الايغور وسلخهم من ثقافتهم ودينهم، والعمل على التخلص منهم كليا.

مصدر الصورة: REUTERS

اقرأ المزيد:

الصين تجبر مسلمي الإيغور على العمل بـ"السُخرة" .. وشركات عالمية متورطة

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.