Akhbar Alaan
مباشر

الديمقراطيون يؤكدون إساءة ترامب لإستخدام السلطة.. هل سيتم عزله؟

ناشد المشرعون الديمقراطيون أعضاء مجلس الشيوخ، إدانة ترامب بتهمتي إساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس

أخبار الآن | الولايات المتحدة - nytimes

واصل الديمقراطيون، الخميس، عرض قضيتهم خلال محاكمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مجلس الشيوخ لعزله من منصبه، وذلك تأكيداً على مخالفة الأخير التي تستحق المساءلة، لكن زملاءه الجمهوريين لم يظهروا أي مؤشر على أنهم سينقلبون ضده.

وناشد المشرعون الديمقراطيون أعضاء مجلس الشيوخ، إدانة ترامب بتهمتي إساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، اللتين أقرهما مجلس النواب الشهر الماضي. ويحدد دستور الولايات المتحدة عملية المساءلة لعزل أي رئيس يرتكب "جرائم كبيرة وجنحاً"، إلا أن فريق ترامب القانوني يقول بأن تهم مجلس النواب باطلة، لأن التهم التي تستجوب المساءلة ينبغي أن تمثل انتهاكاً محدداً للقانون الجنائي.

وقال النائب الديمقراطي، جيرولد نادلر، أمام أعضاء مجلس الشيوخ: "المساءلة ليست عقاباً على جرائم. المساءلة موجودة للتصدي للتهديدات التي يتعرض لها النظام السياسي، ولا تطبق إلا على المسؤولين السياسيين ولا تكون نتيجتها السجن أو الغرامات، لكن التجريد من السلطة السياسية".

ومع هذا، عمد نادلر إلى تشغيل مقطع فيديو لأحد أبرز المدافعين عن ترامب ، وهو السناتور الجمهوري لينزي غراهام، وهو يجادل خلال محاكمة الرئيس الأسبق بيل كلينتون في عام 1999 بأنه "يمكن عزل الرؤساء حتى لو لم يكن السلوك المعني انتهاكاً قانونياً دستورياً". كذلك، قام بتشغيل مقطع فيديو في عام 1998 لألان ديرشويتز، وهو عضو في الفريق القانوني لترامب، وهو يقول بأن إساءة استخدام السلطة تهمة تستوجب المساءلة، واستشهد بمذكرة كتبها وزير العدل، وليام بار، الذي عينه ترامب، والتي أوضحت نفس النقطة.

وقال ديرشويتز في مقطع الفيديو إن "إساءة استخدام السلطة بالتأكيد لا يجب أن تكون بالضرورة جريمة". وأضاف: "إذا كان لديك شخص يفسد منصب الرئيس تماما ويسيء استخدام الثقة ويشكل خطراً كبيراً على حريتنا، فلست بحاجة إلى جريمة من الناحية الفنية".

وأضاف نادلر: "كما أوضح سردنا للحقائق، فإن المادتين مدعومتان بأدلة دامغة جمعها مجلس النواب، على الرغم من العقبات الكثيرة التي وضعها الرئيس، ومحاولته منع جميع الشهود وجميع الوثائق من الوصول لكونغرس الولايات المتحدة".

وتركز القضية على الجهود التي بذلها ترامب ومساعدوه للضغط على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للتحقيق مع جو بايدن، وهو منافس ديمقراطي بارز في انتخابات الرئاسة عام 2020، وابنه في تهم فساد غير مدعومة بالأدلة، فضلاً عن نظرية تم دحضها مفادها بأن أوكرانيا، وليست روسيا، تدخلت في الانتخابات الرئاسية عام 2016. وتم تجميد ما يقرب من 400 مليون دولار من المساعدات العسكرية الأمريكية لأوكرانيا خلال تلك الفترة، فيما ينفي ترامب ارتكاب أي مخالفات.

ومن شبه المؤكد تبرئة ترامب في مجلس الشيوخ المؤلف من 100 عضو، حيث يوجد 53 جمهوريا، وحيث هناك حاجة إلى أغلبية ثلثي الحاضرين لإقالته من منصبه.

 

ترامب عن سليماني: "كان يستحق هذه الضربة القاسية"

روى الرئيس دونالد ترامب اللحظات الأخيرة للجنرال الايراني قاسم سليماني الذي قتله الجيش الأمريكي في ضربة نفذتها طائرة مسيرة قرب مطار بغداد في الثالث من كانون الثاني/يناير و"هزت العالم" بحسب قوله. وأدلى ترامب بهذه التفاصيل مساء الجمعة أمام مانحين في الحزب الجمهوري اجتمعوا في منزله في فلوريدا، في إطار سلسلة مآدب عشاء يقيمها لجمع التبرعات، معتبراً أن سليماني "كان يستحق هذه الضربة القاسية".

مصدر الصورة: getty

للمزيد:

أبرز النصائح للمسافرين لتجنب الإصابة بفيروس كورونا القاتل

شاركنا رأيك ...

أحدث التغریدات

آخر الأخبار

×

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.

اشترك باستخدام فيسبوك