Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

غرفة سوداء واغتصاب وتعذيب.. وثائق تكشف فظائع بحق الإيغور في الصين

25/11/2019 . 17:37

يصل عدد المعتقلين في هذه السجون إلى ما يقارب المليون شخص من أقلية الإيغور

Featured Image

Photo by Guang Niu/Getty Images

أخبار الآن | الصين - nbcnews

كشفت وثائق جديدة تفاصيل صادمة عن ممارسات الصين بحق أقلية الإيغور في مراكز الإعتقال، مؤكدة أنّها "سجون للمسلمين". وأوضحت الوثائق أن "السلطات الصينية تتعاطى مع المعتقلين بصرامة، وتحدّد لهم متى يستحمون أو يستخدمون المرحاض، ويتم مراقبتهم بشكل حثيث وحبسهم في سجون بأبواب مزدوجة".

ويصل عدد المعتقلين في هذه السجون إلى ما يقارب المليون شخص من أقلية الإيغور، وتفرض عليهم نظام تعليم إلزامي قسري. كذلك، فإنّ السلطات الصينية تتبع المعتقلين إلكترونية، وتخضهم لنظام مراقبة دقيق.

ويقول خبراء أنّ "الصين تستخدم أنظمة تقنية من أجل التمييز العرقي، إذ أنه تتابع وتراقب الإيغور". وفي السياق، أشار الخبير الأمني البارز في منطقة شينجيانغ أدريان زينز إلى أنّ "ما تمارسه الصين يرقى إلى مستوى الإبادة الجماعية الثقافية باستهداف الإيغور".

ولفت إلى أنّ "الوثائق تعكس تماماً ما هي هذه المعتقلات لغسل الأدمغة، وتطهير القلوب، ودعم ما هو صحيح، وإزالة ما هو خاطئ، وكل ذلك بحسب ما تراه السلطات الصينية".

وتدعي السلطات الصينية أنّ "الحرية الشخصية لما أسمتهم المتدربين أي المعتقلين في ما تسميها مراكز التدريب، أي المعتقلات، محمية بالقانون، وأن الأبراج وأجهزة الإنذار وأنظمة المتابعة هي للمراقبة فقط".

ويقول سيراغول ساويتباي، وهو مسؤول كنجار في الكازاخية، وكانت الشرطة قد اختطفته في2017 أنه "أجبر على أن يصبح مدربا للغة الماندرين في المعتقل، مضيفا أن "الهرب كان مستحيلاً".

ويصف ساويتباي المعتقلات بأنها "معسكرات مرعبة"، إذ يمكنك سماع أشخاص يصرخون وهم يغتصبون في "الغرفة السوداء"، فيما يعطى البعض أدوية تجعلهم مطواعين بيد الحراس.

وتشير الوثائق إلى أنه "يجب أن تكون هناك مراقبة كاملة عبر الفيديو تغطي المهاجع وقاعات الدراسة من دون أي استثناء، لضمان مراقبة الحراس المناوبين لحظة بلحظة وتسجيل كل الأمور بالتفاصيل والإفادة فورا عن أمور مشبوهة".

مصدر الصورة: getty

للمزيد:

رئيس وزراء بريطاني أسبق: بريطانيا غارقة في فوضى

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية