عاجل

بصورة رجلٍ أشقر.. "داعشي" استدرج مثليين لقتلهم في فرنسا

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة (وكالات)

- المشتبه بتخطيطهم لتنفيذ عمليات إرهابية في فرنسا صمموا على قتل عددٍ من المثليين.

- أحد هؤلاء المشتبه بهم وهو شاب باكستاني استدرج مثليين عبر صورة "رجلٍ أشقر".

- رجلٌ مثلي اشتبه بهوية الباكستاني وأبلغ الشرطة بأمره.

- صديق الشاب الباكستاني وهو شيشاني لديه صور للفظائع التي ارتبكها تنظيم "داعش".

إليكم التفاصيل:

كشفت صحيفة "Le Parisian" الفرنسية تفاصيل جديدة عن إحدى الهجمات الإرهابية الـ5 التي أعلنت السلطات الفرنسية إحباطها في العام 2018، مشيرةً إلى أنّ "المتورط بتدبير الهجوم كان يستهدف المثليين". ولفتت الصحيفة إلى أنّ "المشتبه بتخطيطهم لتنفيذ عمليات إرهابية في فرنسا والذي جرى اعتقالهم، صمموا على قتل عددٍ من المثليين من خلال استدراجهم عبر مواقع التواصل الإجتماعي".

وأشارت الصحيفة إلى أنّ "السلطات الفرنسية اعتقلت في حزيران الماضي شاباً باكستانياً يبلغ من العمر 21 عاماً مع صديقه الشيشاني، وذلك بعد عملية رصد ومتابعة استمرّت لفترة عبر الإنترنت"، موضحةً أنّ "الأجهزة الأمنية عمدت إلى مراقبة سلوك الشاب الباكستاني نهاية مايو حتى تاريخ توقيفه، وقد تبيّن لها أنه استخدم مواقع مواعدة للإتصال بشبابٍ مثليين"

وبحسب "Le Parisian"، فإنّ "المشتبه به التي اكتفت السلطات بتحديد اسمه بحرفي AB، اتصل بـ20 مثلياً عبر مواقع المواعدة، واستخدم صورة لرجل أشقر في ملفه الشخصي". وخلال التحقيقات، استجوبت السلطات الفرنسية أحدى المثليين الذين تواصل معهم الباكستاني، وقد أوضح أمام رجال الأمن أنّ "الأخير اتصل به وعرض عليه ممارسة الجنس، إلاّ أنه كان يتحدث بلهجة خشنة لا تتماشي مع الصورة المنشورة في ملف تعريفه. ولذلك، اشتبه الرجل بهوية الباكستاني، وعمد إلى إبلاغ الشرطة بالأمر".

في المقابل، فإنّ الباكستاني نفى أن يكون من المثليين، كما أنكر أي تواصل من الأشخاص الذين أكدوا أنهم تلقوا رسائل منه، معلناً أنه "مسلم وضد الإرهاب".

إلا أنّ الادعاء العام الفرنسي لم تقنعه حجج الباكستاني، وذلك لأنّ السلطات عثرت لديه على نحو 7000 صورة للفظائع التي ارتكبها تنظيم "داعش"، وبرقية مشفرة تشير إلى ضرورة طلبه من الآخرين التكتم على سره. وما زاد الطين بلة، أنه تم العثور مع صديقه الشيشاني على ختم يحمل شعار "داعش"، وسكاكين وسلاحاً يدوي الصنع.

للمزيد:

الإرهاب يتراجع في 2017.. والسبب: تقهقر داعش

 



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...