قالت الشرطة النيجيرية ان قوات أمن اشتبكت مع متشددين،  في معركة استمرت خمس ساعات، قتل فيها مشتبه فيه في مدينة سوكوتو في شمال غرب نيجيريا،
وقالت تقارير في الصحف المحلية ان المهاجمين كانوا يخططون لاغتيال سلطان سوكوتو، وهو زعيم عشرات الملايين من المسلمين في نيجيريا، ويدعو الى  الابتعاد عن التطرف والارهاب،  وهددت بوكو حرام  مرارا بقتل سلطان سوكوتو.
غير ان المصطفى ساني وهو نائب مفتش الشرطة قال لوكالة الاسوشيتدبرس بالهاتف اليوم الجمعة من سوكوتو انه ليس لديه اي معلومات عن مؤامرة اغتيال
وقال ان مشتبه به اعتقل اثناء تبادل اطلاق النار اشار الى ان الجماعة كانت تخطط لسرقة بنوك ومراكز تجارية للحصول على اموال لشراء اسلحة،وقال ساني انه تم انقاذ خمس نساء وستة اطفال كانوا يعيشون مع المتشددين،وقال ان تبادل اطلاق النار بدأ قبل الفجر يوم الخميس واستمر ساعات لان قوات الامن كانت تخشى قتل مدنيين
وقال الإرهابيون يستخدمونهم دروعا بشرية لذا كانت هذه عملية ناجحة للغاية لم يقتل فيها أفراد من قوات الامن ولم يقتل فيها مدنيون
 وهاجمت قوة مشتركة من الشرطة والجيش وضباط المخابرات منزلا على مشارف سوكوتو، بناء على معلومات افادت بان المتشددين مختبئين في المنزل وقال ساني إن اثنين على الأقل من المتطرفين فروا.
ولا تخضع ولاية سوكوتو لحالة الطوارئ التي أعلن عنها يوم 14 مايو آيار في ثلاث ولايات في الشمال الشرقي، حيث اعترفت الحكومة ان المتشددين استولوا على بلدات وقرى بأكملها.