Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

من مقتل بشار إلى إصابة أوباما.. قوة تويتر المدمرة

24/04/2013 . 23:59

Featured Image

من مقتل الرئيس السوري بشار الأسد إلى إصابة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بجروح، يطل سوء استخدام موقع التواصل "تويتر" بعنقه على العالم، ليثبت أن تغريدة خاطئة يمكن أن تكون لها تداعيات مدمرة على أسواق السياسة والمال.

وأثارت تغريدة بثتها إحدى أكبر وكالات الأنباء الأمريكية، وتداولتها العديد من وسائل الإعلام، حالة من الهلع داخل الولايات المتحدة، بعدما أفادت بوقوع انفجارين في البيت الأبيض، وإصابة الرئيس باراك أوباما.

وتم تبادل التغريدة ثلاثة آلاف مرة قبل أن يسحبها "تويتر."

وتبين أن التغريدات ينطبق عليها مفهوم الخلود، إذا أن إزالتك أي تغريدة لا يضمن إخفاءها من الوجود.

والمؤسف أن تغريدة بالخطأ يمكن أن تقضي على آلاف الوظائف، أو أن تتسبب في أزمات دبلوماسية، أو تتسبب في ثورة، أو تمنع وصول كبد يحتاجه مريض على فراش الموت.

وتقول خبيرة الإعلام الاجتماعي، كريستا نيهير، إن سحب التغريدة يمكن أن يكون أمراً جيداً، لكنه من البديهي أن تعرف أنها ستبقى هناك.

ولفتت إلى أن سرعة انتقال الأخبار وإعادة التغريد تضاعفت كثيراً في الآونة الأخيرة.

وفي الآونة الأخيرة تسارعت الأحداث التي تؤكد خطورة سوء استخدام تويتر، وفيما يلي أمثلة عن ذلك:

- البداية كانت من تونس قبل أيام من مغادرة الرئيس السابق زين العابدين بن علي البلاد، ففيما كات قوات الجيش تحفظ الأمن، نشر مغرد على صفحته أن قائد أركان الجيش الجنرال رشيد عمار، رفض أمراً من بن علي باستخدام الرصاص وقمع الاحتجاجات.

وسرعان ما انتشرت التغريدة، و"أدت إلى تشجيع الناس" على الخروج إلى التظاهر اعتقاداً بأن بن علي بات معزولاً.

ولاحقاً اعترف المغرد نفسه بأن تغريدته كان مجرد "كذبة بيضاء غيرت مجرى تاريخ تونس."

- في أغسطس/ آب 2012، نشر صحفي إيطالي تغريدة حول مقتل بشار الأسد، مما أدى إلى اضطراب واضح في أسعار النفط.

واعترف الصحفي لاحقاً بأنه مجرد "كاره" لتويتر ومواقع التواصل الاجتماعي عندما يتعلق الأمر باعتمادها مصدراً للأخبار.

- ومن أمثلة الأزمات الدبلوماسية التي يمكن أن تتسبب فيها تغريدة مغلوطة، ما حدث مؤخراً بين الولايات المتحدة ومصر، على خلفية نشر سفارة واشنطن في القاهرة تغريدة تتعلق ببرنامج الساخر باسم يوسف.

- قبل ذلك، في مارس/آذار، انتحل مغرد شخصية سفير الولايات المتحدة لدى موسكو ونشر تغريدة انتقد فيها سير العملية الانتخابية في روسيا، مما دفع الخارجية الأمريكية إلى نفي ذلك في بيان رسمي لاحقا.

- في تفجيرات بوسطن مؤخراً، حفل "تويتر" بوابل من الأخبار المغلوطة.

CNN

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية