Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

سياسي إماراتي: الشيخ خليفة بن زايد كان صاحب مبادرات ومشاريع كثيرة للإنسانية

13/05/2022 . 22:09

دبي (أخبار الآن)

سياسي إماراتي: الحس الإنساني لدى الشيخ خليفة بن زايد كان عالياً جداً

  • قدم ملوك وزعماء وقادة ومنظمات دولية التعازي في وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان
  • عبد العزيز سلطان المعمري: الشيخ خليفة هو والد الشعب الإماراتي وله بصمات كثيرة
  • الشيخ خليفة يعتبر امتداداً لمدرسة الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه

 

قدم ملوك وزعماء وقادة ومنظمات دولية التعازي في وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

في مقابلة خاصة مع أخبار الآن مع الزميلة رشا مقران يقول السياسي الإماراتي عبد العزيز سلطان المعمري إن الشيخ خليفة هو والد الشعب الإماراتي له بصمات كثيرة وهو قبل أن يكون رئيساً كان صديقاً للجميع وإنساناً بمعنى الكلمة.

كان الشيخ خليفة حريصاً جداً على المواطن والمقيم في دولة الإمارات على حد سواء

عبد العزيز سلطان المعمري

يضيف المعمري أن الشيخ خليفة كان يحمل مشاعر الود والمحبة والطيبة والإنسانية للبشرية جمعاء تجلى ذلك في المبادرات والمشاريع الكثيرة التي كان يقوم بها على مستوى العالم.

يشير السياسي الإماراتي إلى أن الحس الإنساني لدى الشيخ خليفة كان عالياً جداً وتجلى ذلك في مؤسسته التي أنشأها وهي مؤسسة الشيخ خليفة للأعمال الإنسانية التي عملت على خدمة الإنسانية أينما كانت على وجه الأرض وهي تعتبر ثالث أكبر جهة مانحة للمساعدات الخارجية في الإمارات.

 

ويؤكد المعمري أن هذا كان نابعاً من حس وحرص الشيخ خليفة رحمه الله وإحساسه العالي بالإنسان أينما كان.

يقول السياسي الإماراتي إن الشيخ خليفة يعتبر امتداداً لمدرسة الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه واكمل مسيرته على نهج والده المؤسس.

وفي عهد الشيخ خليفة سارت الإمارات على النهج نفسه الذي خطه الشيخ زايد رحمه الله والسياسة نفسها.

سياسي إماراتي: الشيخ خليفة بن زايد كان صاحب مبادرات ومشاريع كثيرة للإنسانية

كان الشيخ خليفة حريصاً جداً على المواطن والمقيم في دولة الإمارات على حد سواء وكان حريصاً على متابعة كل ما يهم المواطن والمقيم في الإمارات من النواحي كافة سواء كانت صحية أو تعليمية أو سكنية.

عرف عن الشيخ خليفة محبته للعمل الدؤوب والمستمر من أجل رفعة الإنسانية.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.