Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

كييف ترفض "الحياد" وبوتين يؤكد أن العملية العسكرية مستمرة

17/03/2022 . 04:11

Featured Image

حريق في مستودعمع استمرار الغزو الروسي لأوكرانيا في خاركيف، أوكرانيا/ رويترز

دبي (أخبار الآن)

هل ستحل أزمة أوكرانيا في ظل رفض كييف لمبدأ الحياد؟

  • أوكرانيا ترفض مبدأ الحياد في مفاوضاتها مع موسكو
  • بوادر صفقة مقترحة بين روسيا وأوكرانيا وفقاً لصحيفة الفاينانشال تايمز

 

بوادر صفقة مقترحة بين روسيا وأوكرانيا وفقاً لصحيفة الفاينانشال تايمز، وفي التفاصيل وقف إطلاق النار وانسحاب روسيا إذا أعلنت كييف الحياد وقبلت فرض قيود على قواتها المسلحة.

لكن أوكرانيا ترفض مبدأ الحياد حتى الآن، إذ نقلت الصحيفة البريطانية تفاصيل الصفقة المقترحة التي ناقشها المفاوضون الأوكرانيون والروس بالكامل للمرة الأولى يوم الاثنين، وستشمل تخلي كييف عن طموحاتها للانضمام إلى الناتو، والتعهد بعدم استضافة قواعد عسكرية أو أسلحة أجنبية مقابل الحماية من الغرب.

الشعب الأوكراني هو من يدفع ثمن الغزو العسكري الروسي

حسين الزعبي

موسكو وكييف قالتا، الأربعاء، إنهما أحرزتا تقدماً بشأن شروط الاتفاق، لكن المسؤولين الأوكرانيين ما زالوا متشككين في أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ملتزم تماماً بالسلام ويخشى أن تشتري موسكو الوقت لإعادة تجميع قواتها واستئناف هجومها.

كييف ترفض "الحياد" وبوتين يؤكد أن العملية العسكرية مستمرة

إلى ذلك أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، أن العملية العسكرية في أوكرانيا ستستمر حتى النهاية، مشدداً على استنفاد كافة الأساليب الدبلوماسية لحماية الأمن القومي لبلاده.

وأوضح بوتين في كلمة عن العملية العسكرية، أن أوكرانيا خططت بدعم من قوى غربية لشن عدوان علينا، لافتاً إلى عدم السماح بتحويل أوكرانيا إلى جبهة تستخدم في الحرب ضدنا.

كييف ترفض "الحياد" وبوتين يؤكد أن العملية العسكرية مستمرة

في مقابلة مع أخبار الآن مع الزميل سيف الدين ونوس في برنامج ستديو الآن يقول الدكتور خالد العزي أستاذ العلاقات الدولية والسياسات الخارجية إن الأوكرانيين يذهبون للتفاوض وليس من أجل قبول شروط روسيا.

وفي المقابلة نفسها يقول الكاتب والمحلل السياسي حسين الزعبي إن الشعب الأوكراني هو من يدفع ثمن الغزو العسكري الروسي.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.