Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

إقالة "رأس" إقليم شينجيانغ.. صراعات داخلية تضرب الحزب الشيوعي الصيني

27/12/2021 . 00:08

النرويج (أخبار الآن)

الخطوة في شينجيانغ تتعلق بالصراعات الداخلية في الحزب الشيوعي الصين

  • أيوب: لا أعتقد أن القمع سيخف في شينجيانغ
  • أيوب: مسؤول إقليم شينجيانغ سيواصل قمع الإيغور

الصين ترضخ أو تتراجع أمام الضغط الدولي الذي فرض عليها، بعد اضطهادها الأقلية المسلمة في إقليم شينجيانغ "الإيغور".

الحزب الشيوعي الصيني قرر إقالة المسؤول عن الإقليم بل المسؤول عن معسكرات الاعتقال تشين تشوانغو المدرج على اللائحة السوداء الأمريكية، وتعيين ما شينغروي في مكانه.

هذا الإعلان جاء بعد أيام من فرض واشنطن عقوبات جديدة على الشركات الصينية المتهمة بانتهاك الحقوق الأساسية في شينجيانغ.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على تشين تشوانغو منذ 2020.

 

إقالة "رأس" إقليم شينجيانغ.. صراعات داخلية تضرب الحزب الشيوعي الصيني
سكرتير الحزب الشيوعي لمنطقة شينجيانغ، تشين تشوانغو. غيتي

هل ستتراجع الصين وتفرج عن الموقوفين الإيغور المحتجزين في معسكرات الاعتقال؟

وحول هذا المستجدات، قال الناشط الإيغوري عبد الوالي أيوب، "إنه لا أعتقد أن القمع سيخف لأن هذا الاضطهاد لم يبدأ من تشين تشوانغو (رئيس الإقليم السابق) . إنها مرتبطة برأس النظام قائد هذا الاضطهاد شي جين بينغ. قائد الظلم الصيني شي جين بينغ ، لذلك فإن القمع لن يخف. ولن تفرج عن أي من المظلومين. الفظاعة مستحيلة. لا أعتقد ذلك".

وأضاف أيوب: "العلامة الأولى تشير إلى أنه وعندما تولى المنصب الجديد (ما شينغروي- قائد إقليم شينجيانغ الجديد)، ادعى أنه سيواصل الوظيفة كما فعل القائد السابق. لقد ادعى ذلك بوضوح شديد وبقوة. حيث قال: إنني سأواصل ما فعلناه من قبل".

إقالة "رأس" إقليم شينجيانغ.. صراعات داخلية تضرب الحزب الشيوعي الصيني
(في الوسط) ما شينغروي- قائد إقليم شينجيانغ الجديد

وتابع "شيء آخر، شين تشوانغو، هو رجل ذو تقنية عالية. لقد درس تكنولوجيا المعلومات. والشخص الآخر كذلك. اليوم اختاروا بطريقة فنية. إنهم يحبون التكنولوجيا المتقدمة، مثل تقنية المراقبة أو التعرف على الوجوه، والتعرف على الصوت ، وهذا النوع من الطرق التكنولوجية للمراقبة، من أجل القبض على الأشخاص".

إقالة "رأس" إقليم شينجيانغ.. صراعات داخلية تضرب الحزب الشيوعي الصيني
عبد الوالي أيوب ناشط إيغوري

"إذًا كلاهما من خلفية متشابهة، مثلهم جميعًا ، برنامج علمي عالي التقنية وما شابه. كلاهما يخضع لإدارة صارمة للغاية قبل استخدامهما. والقائد الجديد أعتقد أنه سيكون أكثر تعقيدًا وأكثر إرضاءً للحزب من ذي قبل لأنه عمل في مركز تشنجن الصيني للأعمال، و عمل في مقاطعة غوانغدونغ التي تعتبر أرضية للتدريب وهي من أغنى مقاطعات الصين، وبذلك فهو يستيطع التعامل مع رجال الأعمال. ويمكنه التعامل مع سلسلة التوريد الوطنية بشكل جيد للغاية للتعامل مع القوانين الأمريكية، من أجل فرض قوانين وقائية لمنع فرض عقوبات أمريكية على المنتجات من تركستان الشرقية ، لذا سيكون أكثر تعقيدًا، ستكون الدعاية أشبه ماكرة. لكنني لا أعتقد أنه سيتبنى أي وجهة نظر إنسانية. سوف يتخذ أي إجراء إنساني لتخفيف الاضطهاد"، يقول عبد الوالي أيوب.

 

إقالة "رأس" إقليم شينجيانغ.. صراعات داخلية تضرب الحزب الشيوعي الصيني
عبد الوالي أيوب ناشط إيغوري

وأشار الناشط الإيغوري إلى أن الحزب الشيوعي الصيني سيستخدم طرقا أخرى لتجنب أي ضغوط دولية، "على سبيل المثال، المنتجات التي يتتجها الإيغور، ربما سيستخدمون طريقة ما لتجنب الملاحقة القضائية والعقوبة".

وحول أسباب هذه الخطوة، قال أيوب "أعتقد أن السبب ربما يكون هناك صراع داخلي بين القوى السياسية المختلفة في الصين. في الصين حزب وحيد. لكن في هذا الحزب، هناك ثلاث قوى مختلفة تتعارض مع بعضها البعض".

وأردف قائلا "ربما هو نتيجة هذا النوع من الصراع. ليس نتيجة ضغط دولي أو عقوبة مماثلة ضده أو اضطهاد من في حكمه. أو ارتكب جريمة ضد الإنسانية أو جريمة إبادة جماعية. لا أعتقد أنه مرتبط بذلك. يتعلق الأمر بالصراعات الداخلية بين الحزب الشيوعي الصيني".

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.