Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

"اعترف بوجود جواسيس".. أبرز تصريحات خالد باطرفي زعيم القاعدة

20/11/2021 . 14:19

Featured Image

اليمن (أخبار الآن)

الجزء الثاني من مقابلة زعيم تنظيم القاعدة في اليمن خالد باطرفي

  • باطرفي اعترف بتراجع العمليات العسكرية
  • باطرفي دعا إلى التركيز على العدو القريب
  • زعيم تنظيم القاعدة يعترف بوجود جواسيس

يتحدث الجزء الثاني من لقاء زعيم تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، خالد باطرفي عن تراجع العمليات العسكرية، والدعوة إلى نبذ الجهاد العالمي، والجواسيس داخل الجماعة، وجهاد الشام. كما أنه خصص قسما كاملا لمهاجمة المملكة العربية السعودية.

دافع باطرفي عن "التراجع العسكري" للجماعة قائلا: "اختار تنظيم القاعدة في جزيرة العرب عدم محاربة أطراف متحاربة معينة في اليمن، مفضلين الانتظار حتى ينتهوا من بعضهم البعض، وهم يتعمدون عدم محاربة أحزاب معينة من أجل "المنفعة المشتركة والدينية" لهم، وينكرون أي ولاء أو ولاء لهذه الأحزاب.

أيضا أبرز باطرفي دور تنظيم القاعدة في جزيرة العرب فيما وصفه بالاستثمار في إعداد المقاتلين وصنع وجهات النظر، واعترف زعيم تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية بمشكلة مالية تعيق عملياتهم.

ودعى باطرفي: "تنظيم القاعدة إلى تغيير استراتيجياته والتركيز على "العدو القريب" بدلا من "العدو البعيد".

فمنذ أن سيطرت طالبان على أفغانستان، كنا نتساءل عما إذا كانت الجماعات التابعة لتنظيم القاعدة قد تتخذ طريقا مماثلا من خلال التركيز على مناطقهم والتخلي عن الجهاد العالمي لحركة أسامة بن لادن.

ويشير إلى الأيغور بقوله "أمريكا تقف إلى جانب عدوها، الصين، ضد المسلمين الأيغور، ومع الهندوس ضد المسلمين الهنود ".

من المثير للاهتمام أن باطرفي طرح قضية الإيغور خاصة بعد أن أشادت قدوته "طالبان" بالصين كحليف وشريك!

نقطة أخرى تحدث عنها باطرفي وهي الطائرات بدون طيار الأمريكية في اليمن حيث قال  أن 1600 من أعضاء تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قتلوا في هذه الهجمات.

وحول مسألة الجواسيس الذين أزعجوا الجماعة، يقول باطرفي إنه من "الطبيعي" فقط أن يكون هناك جواسيس مثل المنافقين خلال الأيام الأولى للإسلام، وقال أن حملة تخليص الجماعة من الجواسيس مستمرة".

ولم يعط باطرفي الأعضاء رفيعي المستوى الذين تحولوا إلى جواسيس، مرة أخرى، وزنا كبيرا. وهو ليس واثقاً تماما من عدم وجود جواسيس في المناصب العليا داخل المجموعة.

وحول "الجهاد" في سوريا، لمح باطرفي إلى الاقتتال الداخلي و"تمييع" بعض الجهاديين.

كما إنه لم يذكر أي أسماء ومع ذلك، فإنه حاول باستخدام خطاب ديني بعث الأمل في مناصريه.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.