تونس.. كوفيد 19 يدخل التعليم في نسق مضطرب يزيد من حيرة الطلبة والأولياء

image

أخبار الآن | صفاقس – تونس -

تونس.. نسق مضطرب للتعليم

أثرت أزمة انتشار فيروس كورونا في تونس على جميع نواحي الحياة في البلاد، ومنها قطاع التعليم الذي عرف اضطرابا كبيرا أثر سلبا على مسار العملية التعليمية برمتها.

منذ بداية أزمة كورونا بالبلاد عرفت الدروس انقطاعات بعدد من المدارس والمعاهد، وسعيا منها للتصدي لأزمة انتشار الوباء عمدت وزارة التربية إلى الاعتماد على نظام الأفواج والذي ينص على تقسيم الفصول إلى قسمين وذلك للتمكن من تطبيق مبدأ التباعد الجسدي بين التلاميذ.

كما عمدت وزارة التربية التونسية إلى التخفيف في بعض المقررات الدراسية سواء بالحذف أو التعديل، مما شكل اضطرابا في السير العادي للدروس وعلى روزنامة الامتحانات.

هذا واعتبر سفيان المشيرغي أستاذ بأحد المعاهد في البلاد أن نظام الأفواج أضر كثيرا بمسار الدروس وأثر سلبا على التحصيل العلمي للتلاميذ معتبرا أن وزارة التربية التونسية إتخذت قرارا خاطئا باعتمادها نظام الأفواج.

تونس.. اضطراب نسق التعليم
سفيان المشيرغي أستاذ بأحد المعاهد التونسية

 

من جهتها عبرت آمنة بريك، ولية، عن تخوفها من تأثير كورونا على مستوى التحصيل العلمي لأبنائها نتيجة اضطراب السير العادي للدروس.

ولية أمر تحكي عن اضطراب نسق التعليم في تونس
آمنة بريك ولية

وعن السبل الكفيلة لتجاوز أزمة اضطراب الدروس جراء انتشار كورونا عبرت تلميذة البكالوريا ملكه الخراط لأخبار الآن عن دهشتها من عدم الاعتماد على التعليم الرقمي والاستفادة من التكنولولوجيا الحديثة مثلما يحدث في بلدان مجاورة.

ملكه الخراط طالبة بالمرحلة النهائية
ملكه الخراط طالبة بالمرحلة النهائية

كما ثمن أستاذ الفرنسية معز السعيدي خيار الانتقال للتعليم عن بعد كحل فعال، مبينا في الوقت نفسه صعوبة هذا الخيار نتيجة عدم تكافئ الفرص بين التلاميذ في حيازة الأجهزة الالكترونية وربطها بالإنترنت.

معز السعيدي أستاذ لغة فرنسية
معز السعيدي أستاذ لغة فرنسية

51 بالمائة من الطلبة لا يمتكون أجهزة إلكترونية متصلة بالإنترنت

هذا وتبين أرقام وزارة التربية أن واحدا وخمسين بالمائة من تلاميذ الإعدادي والثانوي في تونس لا يمتلكون أجهزة إلكترونية متصلة بالإنترنت، وترتفع هذه النسبة إلى السبعين بالمائة لدى تلاميذ السنوات الإبتدائية في تونس.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.