Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

المرصد 21 | بوادر انشقاق في صفوف القاعدة غرب إفريقيا.. وأنباء عن مقتل زعيمها في اليمن

02/02/2020 . 16:46

دبي (أخبار الآن)
 

عناوين الأخبار في الساحة الجهادية هذا الأسبوع:

  • أنباء عن قتل زعيم تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب، قاسم الريمي في غارة أمريكية.
  • داعش يعلن عن أن القدس هي عنوان المرحلة التالية من تاريخه الأسود
  • هيئة تحرير الشام تتراجع في ريف إدلب الشرقي تعود إلى الإنغماسيين، وتعقد صفقات غريبة.
  • ويبدو أن القاعدة في غرب إفريقيا تواجه انشقاقات لصالح داعش

الريمي

مساء الجمعة ٣١ يناير ٢٠٢٠، نقلت صحيفة النيويورك تايمز عن مسؤولين أمريكيين لم تُعرّفهم أن زعيم تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب، قاسم الريمي، قُتل في غارة أمريكية.

حتى ساعة تسجيل هذه الحلقة، في الساعات الأولى من صباح الأحد ٢ فبراير، لم يتم تأكيد الخبر لا من مؤسسات أمنية أمريكية ولا من أجنحة القاعدة. لكن مؤسسة الملاحم الجناح الإعلامي للقاعدة في شبه جزيرة العرب نشرت منذ حوالي خمس ساعات منشوراً يحمل صورة الريمي كُتب عليها: "قريباً، جديد، مباركة وتبني الهجوم على القاعدة الجوية الأمريكية بنساكولا Pensacola في فلوريد لـ قاسم الريمي." الهجوم وقع مطلع يناير الماضي، عندما قام مجند بإطلاق النار على عناصر هناك. هل في هذا التسجيل تأكيد أو نفي قتل الريمي؟ لا نعلم.

وسيم نصر، الصحفي في فرانس ٢٤ المتخصص في الجماعات الجهادية لاحظ أن إعلان الملاحم اليوم لم يحمل العبارات المعهودة: حفظه الله، أو تقبله الله. فلا تأكيد، ولا نفي.

ولا نعلم أيضاً متى وقعت الغارة التي يُفترض أنها قتلت الرجل. مينا اللامي الصحفية المتخصصة في الجماعات الجهادية في ألـ BBC Monitoring كانت رصدت أخبار من مصادر إعلامية يمنية عن غارة وقعت خلال اليومين الأخيرين من يناير وأن الريمي قُتل فيها.

على كل حال، النيويورك تايمز نقلت عن مصادرها أن مُخبراً ساعد الأمريكيين في تحديد موقع الريمي في شهر نوفمبر الماضي، ومنذ ذلك الوقت وهم يتعقبونه حتى قتلوه بواسطة طائرة مسيرة في يناير.

الريمي من مواليد محافظة الريمة قرب صنعاء؛ وشارك في الجهاد الأفغاني. كان أحد أربعة أعلنوا تشكيل تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب من دمج أفرع القاعدة المختلفة في المنطقة. الثلاثة الآخرون كانوا أبو الحارث العوفي القائد الميداني، و أبو سفيان الشهري نائب الأمير، وناصر الوحيشي أمير التنظيم. الريمي كان القائد العسكري. بعد قتل الوحيشي في غارة أمريكية في ٢٠١٥، تولى الريمي زعامة التنظيم.

يعتقد أنه لعب دوراً مهماً في هجمة ٢٠٠٨ ضد السفارة الأمريكية في صنعاء. وأشرف على محاولة تفجير الطائرة الأمريكية المتجهة من أمستردام إلى ديترويت يوم عيد الميلاد سنة ٢٠٠٩ بواسطة النيجيري عمر فاروق عبدالمطلب الذي كان يضع متفجرات في ملابسه الداخلية. واشنطن خصصت مبلغ عشرة ملايين دولار مكافأة لمن يُدلي بمعلومات عنه.

في شهر نوفمبر الماضي، وجه الريمي من خلال الذراع الإعلامية للتنظيم، الملاحم، رسالة صوتية إلى الجهاديين في سوريا بعنوان: "إلى أهلنا في الشام، سيجعل الله بعد عسر يسرا." في الرسالة، نصح الجند بالالتزام بتعليمات أمرائهم؛ وعدم التشكيك فيهم. وتوجه إلى أمراء الجماعات الجهادية، بعدم التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي.

إذاً، الحسابات المؤيدة للقاعدة لم تأتِ على ذكر الخبر، لكن القنوات المؤيدة لـ داعش قالت فيما قالت إن الريمي مرتد، وإن القاعدة عميلة، ودعت أنصار داعش إلى "الشماتة" و"إغاظة القواعدجية المرتدين" مثلما شمتوا وفرح بقتل البغدادي.

داعش والقدس

يوم الأحد ٢٦ يناير، نشرت قنوات داعش غلاف الفرقان الإعلامية المتخصصة في نقل أحداث التنظيم الكبرى وكلمات قياداته. بعد ٢٤ ساعة تقريباً، وربما تحسباً لحذف القنوات، أذيعت أخيراً كلمة الناطق الرسمي الجديد المهاجر أبو حمزة القرشي.

الكل كان ينتظر أي معلومات عن الخليفة الجديد أبو إبراهيم الهاشمي القرشي؛ لكن الكلمة جاءت لتحدد عنوان المرحلة المقبلة من تاريخ التنظيم.  القدس.

 

أهم الملاحظات من الكلمة:

١- داعش تجاوزت مسألة الخليفة والخلافة. ففي أدبياتهم تحرير القدس مرجأ إلى ما بعد تمكين الخلافة. لكنهم اليوم يعتقدون أنهم لا يزالون أصحاب سلطان وأن الخلافة لا تزال قائمة.

٢- التوقيت يتناسب مع: أولاً: الخسائر التي مني بها التنظيم في سوريا والعراق؛ والإعلان الأمريكي الإسرائيلي عن تفاصيل صفقة القرن.

٣- في الكلمة، حضّ التنظيم أنصاره في "ولايتي" سيناء والشام على استهداف اليهود في المنطقة بـ "الصواريخ الكيماوية."  فهل يملك داعش أسلحة كيماوية؟ نعم. موقع الـ ديلي بيست Daily Beast الأمريكي نشر في تاريخ ١١ مارس ٢٠١٩ مقابلة حصرية مع "عالم شاب" قال إنه طوّر أسلحة كيماوية لحساب داعش. والحقيقة أن مسألة الحصول على سلاح كيماوي لم يعد أمراً معقداً في ضوء الفوضى الحاصلة في سوريا والعراق.

ما أن انتهت كلمة داعش حتى أعادت حسابات التنظيم شبه الرسمية وحسابات مجموعات أنصار التنظيم نشر فيديو طويل نُشر أول مرة في ديسمبر العام الماضي ٢٠١٩، بعنوان "شبهات المرجفين تحت أقدام الموحدين" في محاولة رد على اتهامات أن داعش لم يقاتل إسرائيل قط. في الفيديو الذي يستمر ساعة وربع الساعة استعراض هجمات قامت بها حصراً جماعة أنصار بيت المقدس في سيناء منذ نشأة الجماعة في ٢٠١١ وحتى بعد مبايعة داعش في ٢٠١٤. في التسجيل يظهر مقاتلون يتحدثون بالعبرية ومما يقولونه: "كما أزلنا الحدود بين العراق وسوريا سنزيلها بين الأردن وسوريا وبين سوريا وفلسطين."

وسرعان ما تناقل الدواعش  هاشتاغ: صفقة القرن، والقدس هنا!

صحيفة النبأ في عددها ٢١٩ الصادر ليل الخميس ٣٠ يناير ٢٠٢٠ لم تعلق على الكلمة. اكتفت بنشر النص وإبراز فقرات مختارة في الصفحة الأخيرة المخصصة للإنفوغراف.

حسابات موالية للقاعدة لم تعلق على إعلان داعش. لكنها تفاعلت مع هاشتاغ #القدس_لن_تهود  وهو عنوان حملة أطلقتها جماعة شباب في الصومال الموالية للقاعدة في يناير ٢٠١٩ فيما قالوا إنه استجابة لتعليمات الظواهري باستهداف المصالح الغربية والإسرائيلية في العالم رداً على اعتراف الرئيس الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

هيئة تحرير الشام

في هذا الأسبوع، سيطر النظام السوري بدعم روسي إيراني على معرة النعمان، وهكذا سيطر على الطريق الدولي الواصل بين حلب ودمشق. ونزح حوالي ٧٠٠ ألف سوري باتجاه الحدود التركية تجنباً للمعارك.

لكن، ماذا حدث داخل الجماعات الجهادية في المنطقة:

  • الأهالي وغيرهم استغربوا من سرعة سقوط القرى في هذه الجولة متهمين الجولاني بالتقصير في القيادة. مزمجر الشام في حسابه التويتر قال:
  • منذر سراس قائد الفيلق (فيلق الشام) والجولاني قائد الهيئة ( أكبر فصيلين في المحرر ) اليوم حتى سمعوا باجتياح النظام والروس لشرق إدلب فأصدروا "على عجلة" بيانات النفير .. تذكرت قصيدة أحمد مطر (عباس وراء المتراس )

ولهذا كان لافتاً أن عقدت هيئة تحرير الشام تفاهمات غريبة لاستقطاب المقاتلين.

  • أولاً: بوساطة أحرار الشام، سمحت لمقاتلي نورالدين الزنكي بالدخول إلى غرب إدلب. نذكر أن الهيئة قاتلت نورالدين الزنكي مطلع ٢٠١٩ وطردتهم من مناطقهم واستولت على عتادهم. وهذا ما قاله الجولاني عن المسألة في ذلك الوقت. "عدا نور الدين يزنكي التي فتحت علاقة مع الروس بحجة أن بعض الأهالي يتخوفون و يبادرون للمصالحة مع النظام بإشراف روسي."
  • ثانياً: أطلق الجولاني سراح أبو العبد أشداء وأبو حمزة الكردي يوم الخميس ٣٠ يناير بعد أكثر من أربعة أشهر في الحبس. أشداء انتقد الجولاني وقادته واتهمهم بالفساد الإداري والمالي والتقتير على المقاتلين مقابل البذل لأصحاب الجاهات والمقربين.
  • عادت العمليات الانتحارية من خلال العصائب الحمراء المعروفة بفرق الموت في هيئة تحرير الشام. في فيديو منشور يوم ١ فبراير، يظهر الإنغماسيون يعلنون البيعة بحضور الجولاني الذي ظهر جالساً على كرسي أمامهم وهم قعود ويضع العصبة الحمراء.

المرصد 21 | بوادر انشقاق في صفوف القاعدة غرب إفريقيا.. وأنباء عن مقتل زعيمها في اليمن

الدكتور محمد السعيد إدريس، مستشار مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية والسياسية في القاهرة

لفت أيضاً أن ثماني عشرة منظمة طبية وإنسانية عاملة في الشمال السوري علّقت عملها بسبب ممارسات وتضييق هيئة تحرير الشام. شبكة نداء سوريا نقلت أن هذه المنظمات اعترضت على دخول أمنيات الهيئة إلى حرم مشفى إدلب المركزي بهدف تركيب أجھزة اتصالات لاسلكية على سطح المشفى.

الحسابات المؤيدة لداعش تراقب. أحد الحسابات علّق: "أنفاق محصنة ومجهزة وأسلحة سلمتها عصابة الجولاني للنظام دون قتال في معرة النعمان؛ عند كل مرة يتم تسليم منطقة أو مدينة نكتشف أنفاق واسلحة تكفي للصمود شهور وتسقط بدقائق؛ لا يوجد وصف يليق بصحوجية الشام."

المرصد 21 | بوادر انشقاق في صفوف القاعدة غرب إفريقيا.. وأنباء عن مقتل زعيمها في اليمن

الدكتور مروان شحادة، خبير الجماعات المتطرفة من عمّان

في إفريقيا

نشرت وكالة شهادة بياناً من جماعة الشباب الصومالية يشيد بجماعة نصرة الإسلام والمسلمين في مالي؛ بعد أسبوع على نشر القيادة العامة للقاعدة بياناً مشابهاً يشيد بجماعة نصرة.

بيان الشباب لم يأتِ على ذكر القاعدة أو الظواهري، لكن وكالة شهادة في تعليقها على البيان أضافت أن تنظيم القاعدة يعمل بكامل فروعه على ضرب المصالح الغربية و إقامة حكم "الشريعة" على غرار  إمارة أفغانستان "التي يرتبط بها ببيعة على الجهاد وإقامة خلافة إسلامية."

المرصد 21 | بوادر انشقاق في صفوف القاعدة غرب إفريقيا.. وأنباء عن مقتل زعيمها في اليمن

الأستاذ هشام النجار، خبير الجماعات المتطرفة من القاهرة

وكالة الزلاقة الجناح الإعلامي لجماعة نصرة الإسلام والمسلمين في مالي نشرت مقالاً طويلاً بعنوان "الرد على شبهة أنكم لا تطبقون الشريعة،" كتبه قتيبة أبو النعمان الشنقيطي. ويبدو أن أفراداً من داخل الجماعة اعترضت على عدم تطبيق الحدود وأبدت رغبة في الانشقاق إلى داعش. في المقال يقول الشنقيطي: "إن ترك إقامة الحدود في حال الغزو والجهاد وتأخيرَها أمر شرعي لا غبار عليه."

أنصار داعش في حساباتهم وصفوا هذا المنشور بـ "الفضيحة الكبرى لتنظيم القاعدة."

وفي اليوم الأخير من يناير، كتب كيليب وايس Caleb Weiss الباحث في Long War Journal عن فيديو نُشر على الإنترنت تظهر فيه جماعة غير معروفة تعلن البيعة لداعش في منطقة سيغو وسط مالي. لم يظهر الفيديو أو الخبر في قنوات داعش الرسمية. ولا يبدو أن لهم علماً به. القنوات غير الرسمية وقنوات الأنصار تناقلت الخبر كما نُشر في Long War Journal.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.