Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بعد إغلاق المدارس أمام الفتيات.. صحافية أفغانية: طالبان تواجه انشقاقات داخلية

24/03/2022 . 00:45

وارسو (أخبار الآن)

طالبان سيطرت على البلاد في أغسطس الماضي

  • الأمم المتحدة أعربت عن استيائها
  • فشل السلطات في الوفاء بالتزاماتها

بعد ساعات من بدء العام الدراسي الجديد في أفغانستان، علقت جماعة طالبان الدراسة في المدارس الثانوية للفتيات حتى إشعار آخر.

وأمرت طالبان بإغلاق المدارس الثانوية للفتيات في أفغانستان، الأربعاء، بعد ساعات من إعادة فتحها، كما أكد مسؤول، ما أثار ارتباكا وحسرة بسبب عودة الجماعة المتشددة عن قرارها.

وأعلن القرار بعدما استأنفت آلاف الفتيات التعليم للمرة الأولى منذ آب/أغسطس، عندما سيطرت طالبان على البلاد وفرضت قيودا صارمة على النساء.

كما تعلمون أن بعض القادة يعارضون تعليم الفتيات، والبعض الآخر ممن يريدون الاستمرار في الحكومة وجعل المجتمع الدولي في صالحهم كما يريدون لإرضاء المجتمعات الدولية بطريقة ما. لذلك قرروا في اللحظة الأخيرة أنهم سيسمحون للفتيات حتى الصف السادس بالذهاب إلى المدرسة. ولن يُسمح للمدرسة الثانوية بذلك حتى إشعار آخر.

نيلوفر أيوبي

 

وتعليقا على الأحداث، وفي تصريح خاص لـ"أخبار الآن"، قالت نيلوفر أيوبي، الناشطة في المجالين السياسي والاجتماعي، والكاتبة الصحفية الأفغانية إن طالبان عمدت إلى تأخير بدء الدراسة عن قصد بسبب حدوث صدام بين طالبان.

وأوضحت: "قالوا إن هذا يرجع إلى النهاية في اللحظة التي قرروا فيها تغيير الزي الرسمي أو لباس الطالبات، والذي يجب أن يتوافق مع قواعد لباس الفتيات كان دائمًا مناسبًا جدًا ومغطى بالكامل، إنه أبيض وأسود ولا شيء آخر"

وعن إعلان طالبان عن الخبر، قالت: "لكي نكون صادقين، تحاول طالبان عدم التفاعل مع أي صحفي. وتحاول نوعًا ما الحفاظ على هدوئها والانتظار حتى يصبح الوضع أكثر هدوءًا ثم الإدلاء ببيانها.

وأضافت: "لكن كانت الليلة الماضية حوالي الساعة 12 ظهرًا بتوقيت بولندا. أعلن على تويتر أنه لن يُسمح للفتيات فوق الصف السادس بالذهاب إلى المدرسة. وهو ما شاركناه على تويتر وشاركنا قلقنا. لكن بدا. الأمر سخيفًا لأن الشخص الذي كان يشارك التفاصيل ليس مسؤولًا قياديًا كبيرًا. ولكنه كان صحيحًا في الواقع وهكذا حتى الآن لم نحصل على أي رد فعل منهم. ما حصلنا عليه هو أنهم يريدون تغيير قواعد اللباس وأن هذه مشكلة مؤقتة وسيتم حلها".

بعد إغلاق المدارس أمام الفتيات.. صحافية أفغانية: طالبان تواجه انشقاقات داخلية

واستطردت: "كما أشرت من قبل، هناك العديد من الاشتباكات بين طالبان وشبكة حقاني وأيضًا بين الزعماء ذوي العقلية القبلية والجيل الجديد من طالبان الذين يحاولون التعامل مع المكتب والحكومة
لذلك يبدو أن هناك بعض الحجج لأن الوزارة أرادت من الواضح أن تبدأ الدراسة. ولكنها لم تفعل ذلك في اللحظة الأخيرة". مضيفة: "ويبدو أنهم يعملون عليها الآن ولكن يبدو أيضًا كتكتيك لطالبان لأنهم استخدموا نفس التكتيك خلال الأشهر السبعة الماضية، بين الحين والآخر يتجاهلون القضايا الحساسة للغاية الخاصة بالنساء والفتيات للتهرب من المجتمع الدولي وخاصة من الأمم المتحدة، كما لاحظنا ما فعلوه بالمتظاهرات وقد لاحظنا كما يمكننا أن نرى مع الاعتقال من المتظاهرات وكيفية انتزاع الاعترافات. يمكن أن تكون هذه خطوة سياسية كما أن هناك احتمالية كبيرة لحدوث صدام كبير بين طالبان نفسها".

الأمم المتحدة تعبر عن استيائها

من ناحيتها، أعربت الأمم المتحدة الأربعاء عن خيبة أملها و"إحباطها الكبير" بعد إغلاق ثانويات البنات في أفغانستان.

وقالت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه في بيان "أنا أشارك تلميذات الثانويات الأفغانية شعورهن بالإحباط وخيبة الأمل، بعدما منعن، بعد ستة أشهر من الانتظار، من العودة إلى المدرسة اليوم".

واعتبرت "أن فشل سلطات الأمر الواقع في الوفاء بالتزاماتها... - على الرغم من التعهدات المتكررة بتعليم الفتيات، وخاصة خلال زيارتي إلى كابول قبل أسبوعين - يضر جداً بأفغانستان".

وفي نهاية آب/أغسطس، حذر مسؤول أممي كبير جماعة طالبان من أن التعامل مع النساء يشكل "خطا أحمر". ودعت الأربعاء سلطات الأمر الواقع إلى "احترام الحق في التعليم لجميع الفتيات وفتح المدارس أمام جميع الطلاب دون تمييز أو تأخير إضافي". واشارت باشيليه إلى أن "الحرمان من الحق في التعليم ينتهك حقوق الإنسان للنساء والفتيات" و"يعرضهن أكثر للعنف والفقر والاستغلال".

وقال الخبير الأفغاني أندرو واتكينز من المعهد الأمريكي للسلام، إن القرار الجديد يعكس شرخا في قيادة طالبان. وأوضح لوكالة فرانس برس "يبدو أن هذا التغيير في اللحظة الاخيرة مدفوع بالاختلافات الايديولوجية في الحركة... حول نظرة أتباعها الى عودة الفتيات الى المدرسة".

وأعربت الباكستانية الحائزة على جائزة نوبل ملالا يوسف زاي عن استيائها، وهي التي نجت من محاولة اغتيال نفذتها حركة طالبان الباكستانية عندما كانت تبلغ 15 عامًا والتي تُعدّ ناشطة منذ فترة طويلة من في شؤون الفتيات وتعليمهنّ.

وكتبت على تويتر أن جماعة طالبان "تستمر في البحث عن أعذار لمنع الفتيات من التعلم - لأنها تخشى الفتيات المتعلمات والنساء المتمكنات".

 

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.