Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

ناشطة إيغورية: "نطلب اعترافا دوليا بقرار المحكمة حول قيام الصين بتنفيذ إبادة جماعية لمسلمي الإيغور"

15/12/2021 . 17:28

واشنطن (أخبار الآن)

إثبات انتهاكات عدة بحق مسلمي الإيغور.. ومطالبات بتحرك دولي

 

  • مسلمو الإيغور يشكون من الاعتقال حال عودتهم إلى ديارهم
  • مطالبات بالاعتراف بالمحكمة التي أثبتت إبادة الصين الجماعية الإيغور
  • جوهر: نطالب بوقف شراء العلامات التجارية التي تُصنع عبر سخرة الإيغور
  • إنشاء موقع إلكتروني للتثقيف بشأن العمل الجبري الإيغور

طالبت الناشطة الإيغورية جوهر إلهام، بضرورة تكثيف الجهود الدولية لدعم قرار المحكمة التي أدانت الإبادة الجماعية بحق مسلمي الإيغور بواسطة الصين.

وقالت الناشطة الإيغورية خلال مقابلة مع أخبار الآن: "مع صدور قرار محكمة الإيغور، علمنا بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، مثل جرائم الترحيل لنقل الأشخاص والحرمان الشديد من الحرية الجسدية للأشخاص والتعذيب والتحرش على أساس الجنس والعنف الجنسي والمقاضاة ومختلف أنواع الاختفاء وكافة أنواع الأعمال الغير إنسانية. أثبتت هذه الأفعال خلال محكمة الإيغور. علاوة على ذلك، علمنا بارتكاب العبودية الحديثة.

ناشطة إيغورية: "نطلب اعترافا دوليا بقرار المحكمة حول قيام الصين بتنفيذ إبادة جماعية لمسلمي الإيغور"
جوهر إلهام ناشطة إيغورية

وتابعت قائلة: "نعلم الآن أن المحكمة قامت بعملها في تحليل وتقييم الأدلة واتخاذ القرار. لقد حان الوقت حقًا لنا وللحكومات في كافة أنحاء العالم للقيام بدورهم وعملهم. تتحمل الحكومات مسؤولية وقف الإبادة الجماعية. يجب عليهم أيضًا اتخاذ تدابير عملية مثل استهداف العقوبات وحظر المنتجات التي يصنعها العمل القسري، ويحتاجون إلى تنويع سلاسل التوريد الخاصة بهم وتوفير أماكن آمنة للاجئين الإيغور".

كما أوضحت بأن العديد من الإيغور عالقون الآن ويخشون العودة إلى ديارهم لأنهم يخشون المحاكمة من قبل الحكومة الصينية.

وتعد جوهر إلهام من أبرز النشطاء الإيغوريين، حيث تتولى مهمة تنسيق مشروع العمل الجبري في اتحاد حقوق العمال، وهو منظمة غير ربحية مستقلة لرصد حقوق العمال في واشنطن العاصمة.

ويشير إلهام إلى جهودها في مراقبة التحركات القسرية للإيغور في الصين، كما تعد كاتبة ومدافعة عن الإيغور، وهي أيضا ابنة الناشط المعروف إلهام توهتي المسجون حاليا منذ 2014 بعدما حُكم عليه بالسجن المؤبد.

وبعد صدور قرار المحكمة الدولية بشأن جرائم الإبادة الجماعية للإيغور، قالت الناشطة الإيغورية: "بالنسبة للعديد من الإيغور، بمن فيهم أنا، عندما سمعنا القرار لأول مرة، شعرنا بسعادة غامرة، والكثير منا لا يعرف كيف يتصرف. لا نعرف هل يجب أن نبكي أم نبتسم. كنا سعداء لسماع أن هذا القرار قد اتخذ، لكننا لم نكن نريد البكاء لأن أفراد عائلتنا يتعرضون للمحاكمة ويعانون من كل هذه المعاناة والإبادة الجماعية في ظل الحكومة الصينية.

ناشطة إيغورية: "نطلب اعترافا دوليا بقرار المحكمة حول قيام الصين بتنفيذ إبادة جماعية لمسلمي الإيغور"

وتابعت قائلة: "على الرغم من أن محكمة الإيغور ليس لديها سلطة تنفيذية، إلا أنها تتمتع بمصداقية أخلاقية ومتعددة الثقافات يجب على الحكومات في كافة أنحاء العالم الاعتراف بها. مع اتخاذ قرار محكمة الإيغور، أصبح من المهم الآن أن يبدأ المجتمع الدولي في اتخاذ إجراءات لوقف هذه الجرائم ومحاسبة الجناة والحكومة الصينية"

وأوضحت جهود النشطاء الإيغوريين بشأن التوعية بهذه القضية، قائلة :" أحث المجتمع الدولي حقًا على تثقيف أنفسهم حقًا حول هذه القضية ومعرفة ما إذا كانوا يريدون الاستمرار في دعم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية والعبودية الحديثة من خلال شراء ومساعدة تلك العلامات التجارية والشركات الدولية والاستفادة من شعب الإيغور، أو يريدون مساعدة الحكومات على اختيار طريقة بديلة أخرى لدعم الإيغور وإنهاء الجرائم ضد الإنسانية".

فيما أشارت إلى إطلاق موقع إلكتروني للتوعية بقضية العمل الجبري للإيغور، قائلة: "أود أن أطلب من الناس في كافة أنحاء العالم... واسمحوا لي أن أعيد صياغة ذلك. بالنسبة للأشخاص المهتمين بالتعرف على حالة العمل الجبري الإيغور، يمكنك زيارة موقع الويب الخاص بالإيغور للعمل الجبري. إنه موقع على شبكة الإنترنت لتحالف لإنهاء عمل الإيغور الجبري حيث نساعد المستهلك في كافة أنحاء العالم على التثقيف في هذه المشكلة، وحيث نتعامل مع العلامات التجارية والشركات في كافة أنحاء العالم لمعرفة كيف يمكنهم إعطاء الأولوية لحقوق الإنسان على الربح من الإيغور العمل الجبري.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.