Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

شلل يصيب المصانع في ولاية بلخ.. والناس تعاني

مشهد عام من داخل أحد المصانع في ولاية بلخ.

بلخ (أخبار الآن) - 27/09/2021 . 03:15

حصري لأخبار الآن بواسطة نيلوفر أيوبي الصحفية الأفغانية البارزة، التي هربت من كابول بعد سيطرة طالبان على العاصمة الأفغانية، بالاستعانة بفريق خاص داخل أفغانستان، لن يتم ذكر أسماء أفراد الفريق بناءً على رغبتهم وحرصا على سلامتهم.

توقف المعامل الإنتاجية في ولاية بلخ عن العمل بسبب مشاكل سياسية واقتصادية

  • التجار عاجزون عن تحويل الأموال خارج البلاد لشراء المواد الخام
  • صاحب مصنع: لا نستطيع الوصول إلى القمح والمزارعون يعانون من الجفاف

شلل يصيب المصانع، ولاية بلخ الأفغانية تعاني مع وصول طالبان إلى السلطة.

الولاية الاقتصادية التي تعج بالمصانع كانت منطقة لآلاف العمال والصناعيين الذين كانوا يقودون اقتصاد البلاد، لكن الآن الاوضاع تغيرت مع استعادة طالبان للسلطة. المسؤولون في بلخ رصدوا عدة مشاكل لدى التجار والمصانع أدت إلى توقف المصانع عن العمل وأثر بشكل مباشر على حياة الناس فيها، الأغنياء والفقراء على حد سواء.

أصحاب المصانع في بلخ يطالبون طالبان بفك القيود عن أموالهم في البنوك

بسملة حمدرد صاحب مصنع في ولاية بلخ، قال في حديث خاص لأخبار الآن: "من سعة 6 أطنان إلى سعة 350 طنًا من الإنتاج في 24 ساعة، لدينا 49 مصنعًا ، قد يعمل 5٪ منها. لأننا لا نستطيع الوصول إلى القمح اليوم. والمزارعون الأفغان يعانون من الجفاف، ليس لدينا زراعة قوية لتزويد هذه المصانع بالقمح".

هذه الأزمة أثرت على رغيف الخبز، حيث يعاني الناس للعثور على هذا الرغيف.

شلل يصيب المصانع في ولاية بلخ.. والناس تعاني

غرفة بلخ للصناعة والمناجم تقول إن أصحاب المصانع عاجزون عن تحويل الأموال إلى الخارج من خلال البنوك لشراء المواد الخام والحفاظ على نشاط عجلات المصانع.

محمد ياسين أكبري، رئيس غرفة الصناعة والمناجم في ولاية بلخ، بدوره قال: "بكل احترام ، أطلب من إمارة أفغانستان الإسلامية معالجة مشكلة البنوك في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن البنوك من حل مشكلة القطاع الخاص، عليهم فك القيود عن أموال الناس في البنوك لتسهيل الوصول إليها. وفتح المجال لتحويل الأموال إلى الخارج لشراء المواد الخام في أسرع وقت ممكن ".

غرفة بلخ للصناعة والمناجم: 85% من المصانع أغلقت أبوابها بعد وصول طالبان إلى السلطة

من جهته، قال حاج أمان صاحب مصنع في ولاية بلخ، "نحن نواجه هذه المشكلة بشكل خاص. لأننا لا نستطيع التداول في الوقت الحالي. لأنه لا يمكن لأحد تحويل الأموال، ولا يمكننا أخذ الأموال من البنوك".

شلل يصيب المصانع في ولاية بلخ.. والناس تعاني

ومع ذلك ، يقول مسؤولو طالبان إنهم يراقبون المشكلة عن كثب ويتخذون إجراءات لحلها ، وإذا لم يتمكنوا من حل المشكلة ، فسوف يشاركونها مع كبار المسؤولين لاتخاذ الإجراءات.
وتحدث مولوي عبد الشكور جواد، رئيس قسم الاقتصاد في ولاية بلخ لأخبار الآن عن هذا الموضوع قائلا: "إن شاء الله سيتم حل المشاكل هذه من قبل الإداريين والوزارات، وسنبلغ عن المشاكل للجهات ذات الصلة .. إن شاء الله يتعاونون معنا".
كما تحدث مولوي بشيري، مدير الصناعة والتجارة في ولاية بلخ، عن هذه المشاكل قائلا: "سوف نشارك كل المشاكل مع السلطات، إنهم يدعموننا وسيتم حل جميع المشاكل".

المسؤولون في غرفة بلخ للصناعة والمناجم يقولون إن 400 مصنع موجود في الولاية، ولكن وبعد وصول طالبان إلى السلطة في أفغانستان، تم إغلاق أكثر من 85 في المئة من المصانع بسبب نقص المواد الخام وصعوبة الوصول إلى الأموال في البنوك.

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.