عاجل

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

أهم 10 تهم وجهت ضد مقاتلي داعش الأجانب في سوريا

أخبار الآن | دبي - الإمارات العربية المتحدة (جنان موسى)

العديد من المقاتلين الاجانب الذين انضموا الى داعش في سوريا كانوا مجرمين اصلا في بلدانهم  الاصلية. وثائق داعش التي وجدناها في مدينة الطبقة تبين انه حتى ضمن صفوف التنظيم كان هؤلاء الاجانب يخلقون المشاكل لبعضهم البعض او  للمدنيين السوريين.

العديدُ من المقاتلين الأجانب الذين انضموا إلى داعشَ في سوريا والعراق كان لهم سجلٌ اجراميٌ في بلدانِهم الأصلية. في سوريا، وجدنا وثائقَ قضائيةً في محكمةِ داعش في مدينة الطبْقة تبين أن عددا من هؤلاءِ الأجانب كان يخضع للتحقيقِ او رُفعت دعاوىً ضدَهم في محاكمِ داعش ايضا. فيما يلى أهم عشرُ قضايا تتعلق بمقاتلي داعش الاجانبِ والمحليين وعائلاتهم: 

في المرتبةِ العاشرة: مقاتلٌ من طاجيكستان كان يعيش في الحي الثاني في الطبقة  الى جانبِ جامعِ الفرقان رفع دعوىً ضد زوجتِه لانها خرجت من المنزل من دون اذنِه. حكم القاضي لصالحه وتعهدت زوجتُه بالتالي: "اتعهد ان لا اخرج من البيت من دون اذنٍ وان لا اكذبَ وان اطيعَ زوجي وانا مستعدةٌ للعقوبة اذا خالفتُ التعهدَ." 

في  المرتبة التاسعة: اربعةُ مقاتلين من داعش من ضمنهم مقاتلٌ تركي الجنسية، يتم جلدُهم بسببِ ضربِهم وتعذيبِ مساجينَ سوريين من دون اذنِ القاضي. يُعتبر هؤلاء المقاتلون شديدي القسوة (التطرف) حتى بمعاييرِ داعش القاسية. 

حكمت المحكمةُ بجلدِ اثنين منهم بتسعٍ وتسعين جلدةً وبجلد الاثنين الاخرين2 بتسعٍ وسبعين جلدةً. اما المساجين السوريين فيُجلد واحدٌ منهم فقط ويخضعون جميعا لدورةٍ شرعية بسبب محاولتِهم الفرارَ الى بلادِ الكفر على حدِّ تعبيرهم. 

في المرتبة الثامنة: مقاتلٌ امريكي اسمه ابو اكرمة الامريكي يرفع دعوىً ضد مقاتلٍ فرنسي اسمه ابو نذير الفرنسي. لا نملك تفاصيلَ عن هذه القضية ولكن يبدو انها مهمةٌ لانها حُوّلت من الشرطة العسكرية بدلا من حلها هناك.

في المرتبةِ السابعة نتحدث عن اميرِ مضافةٍ روسيٍ يرفع دعوىً ضد ابو سليمان القرغيزي وابو مريم القرغيزي بسبب ذهابِهم الى مضافة الاخواتِ بدون اذن. وفي التفاصيل: "اقر المُدعى عليهم انهم دخلوا الى المضافة لرؤية شرعية بدون اذن اميرِ المضافة ما تسبب  بخرقِ نظامِ العمل والتسببِ في بلبلةٍ وعليه يتم تعزيرُهم بالجلد عشرين جلدةً لكل واحد منهما. 

في المرتبةِ السادسة قضيةٌ عن مقاتلٍ تونسي اسمه ابو حمزة حُكم عليه بالجَلدش سبعين جلدةً لانه ضرب ممرضةً وبعضَ العاملين في مستشفى الطبْقة. وفي التفاصيل ان زوجةَ المدّعى عليه انتقدت لباسَ احدى الممرضات رغمَ انها  كانت في غرفةٍ مغلقةٍ فحصل نزاعٌ وضربٌ بين زوجةِ ابو حمزة وبين احدى الممرضات وعند وصولِ ابو حمزة للمشفى واخبرته زوجتُه انه تم ضربُها اخذ الممرضة بالقوةِ الى مركز الشرطة.

في المرتبة الخامسة، مقاتلٌ داعشي من العراق اسمه ابو يحيي اطلق الرصاصَ على سيارةِ مقاتلٍ اخر من داعش اسمه ابو محمد الهولندي لان العراقيَ اشتبه ان الهولندي خطف فتاةً واخذها معه في السيارة. بناءا على ذلك قام ابو محمد الهولندي بمقاضاةِ ابو يحيي العراقي في المحكمةِ الشرعية عند القاضي ابو مرام الجزائري.

في المرتبةِ الرابعةِ نسلط الضوءَ على المشاكلِ التي كانت تنشب بين المقاتلين الاجانب والمواطنين السوريين.

وفي التفاصيل ان شجارا وقع بين ابي حمزة البلجيكي وثلاثةِ مواطنين سوريين هم علاء الدين العساف وعز الدين العساف وشخصِ اخرَ يدعى عبد الناصر وهم من سكانِ الطبقة شارع فايز منصور. لا يكفي ان البلجيكيَ اتى الى بلدهم وانضم الى تنظيمٍ ارهابي بل قام ايضا برفع دعوى ضدَّهم في المحكمة الشرعية.  

في المرتبة الثالثة: هذه القضيةُ هي عن سيدةٍ سورية اسمُها الاء هارون لم تقبل ان يُدخلَ الى منزلِها مقاتلين اجانب قادمون الى سوريا من طاجكستان بدون اذن. فواجهتهم في المحكمة مما ادى الى جلد ابو خالد طاجيكي اربعين جلدةً وابو اسامة الطاجيكي عشرين جلدة. 

في المرتبة الثانية: رجلٌ سوري يرفع دعوى ضد الحسبةِ في الطبقة لانهم استخدموا الضربَ المفرطَ عند القاءِ القبض عليه. لكن المحكمةَ تقرر معاقبتَه ايضا لانه وبحسبِ القاضي تسبب في الاعتداءِ على نفسه بعد ان عصى اوامرَ الحسبة.
كما وحكم القاضي على المدعى عليه وهو من عناصرِ الحسبة واسمه ابو فضل البلجيكي بالجلد عشرين جلدةً امام زملائه في المقر لانه استخدم القوةَ المفرطة. 

واخيرا في المرتبة الاولى: مقاتلٌ من داعش حُكم عليه بالقتل وذلك بطلقة في رأسه بعد ان اخذ طفلا سوري بالقوة وفعل به. الطفل عمره عشرُ  10 سنوات كان امام المسجد عندما اخذه المدعى عليه واسمه ابو عمر الفاروق الى دورةِ المياه وفعل به ثم هدده بالسجن ان صرخَ بصوتٍ عال او اخبر احداً عما فعل به.   

 

اقرأ أيضا:
أبرز القادة المقتولين من داعش خلال العامين 2015 و 2016 

من هو زعيم داعش ابو بكر البغدادي؟ 



كما يمكنكم متابعة بثنا المباشر على يوتيوب لمزيد من البرامج والنشرات‎

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

المستعرض لا يدعم تشغيل الفيديو

آخر الأخبار

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتخزين معلومات على جهازك لتساعدنا على تحسين تجربة الاستخدام واختيار المحتوى والإعلانات التي تناسبك. تصفحك لهذا الموقع يقتضي موافقتك على تخزين هذه الملفات، طالع سياسة الخصوصية ...