Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

الكبتاجون من المصدر إلى المستهلك.. فمن هم أرباب حبَّة الموت؟

30/11/2022 . 18:14

دبي (أخبار الآن)

في السنوات القليلة الماضي، برز الشرق الأوسط كمنطقة استراتيجية في عالم المخدّرات، لا سيَّما مادة الكبتاجون. تلك المنطقة لم تبرز لأنَّها منطقة استهلاك فحسب، بل لأنَّها باتت منطقة لانتاج تلك الحبوب، وبات هناك ما يعرف بـ "اقتصاد الكبتاجون"، وتتَّخذ شبكته المكتملة العناصر من سوريا ولبنان غرفة عمليات له.

  • "أخبار الآن" تدخل إلى المعابر غير الشرعية لتهريب مخدر الكبتاجون على الحدود بين لبنان وسوريا 
  • ناجون من الكبتاجون يدلون بشهاداتهم ويتحدثون عن تجارب قاسية جعلتهم يخسرون عشرات السنوات من حياتهم
  • "أخبار الآن" تشرح في الوثائقي الخاص "الكبتاجون.. حبّة الموت" تفاصيل إنتاج مخدّر الكبتاجون ومسارات تهريبه

فسوريا اليوم باتت تعرف بـ"دولة المخدرات" التي منها انطلقت أكبر عملية لتهريب الكبتاجون في التاريخ، إذ من مينائها في اللاذقية انطلقت العام 2020 ثلاث سفن محمّلة بـ14 طناً من أقراص الكبتاجون، تصل قيمتها إلى مليار دولار. 

وفي شهر أبريل وحده من العام 2022، تمّ ضبط 25 مليون حبَّة كبتاجون مُصنَّعة في سوريا بقيمة تبلغ نحو 500 مليون دولار. ليُصبح تنظيم الكبتاجون ذلك، من الأخطر عالمياً. فماذا تفعل مادة الكبتاجون، على ماذا تحتوي؟ من هم عرَّابوها؟ وأين تتمركز مصانع انتاجها؟

"الكبتاجون.. حبَّة الموت"

الكبتاجون من المصدر إلى المستهلك.. فمن هم أرباب حبَّة الموت؟
خلال مصادرة إيطاليا لأكبر شحنة كبتاجون في التاريخ كانت قادمة من سوريا العام 2020

شهادات حيَّة لناجين من الكبتاجون

في البداية التقت أخبار الآن مجموعة من الناجين من مادة الكبتاجون. هم أشخاص تعاطوا تلك المادة لسنوات عديدة، ومازالوا يخضعون للعلاج. الكثير منهم رفض الحديث للإعلام، لكنْ ثمّة ناجيان تحدَّثا عن معاناتهما وعن تجربتيهما مع ذلك السم، الذي قضى على سنوات عديدة من حياتهم، وقلبها رأساً على عقب. الناجيان من الكبتاجون اللذان يخضعان للعلاج في "مركز إنسان في بيروت"، تحدَّثا صراحة أمام عدسة كاميرا "أخبار الآن".

الناجي الأوّل قال إنّ "الكبتاجون مادة قوية جدًّا، إنَّها كالسم، وأخطر منه أيضاً، وذلك لأنّ الكبتاجون تحتوي على عدَّة مواد بمخدر واحد. تضرّ تلك المادة بالجهاز العصبي، وتجعل الشخص يشعر أنَّه قوي، ويصبح غير قادر على تحمّل أو تقبّل أي أحد". وأضاف: "كنت إذا قال لي أحد صباح الخير، أشعر أنَّني أتعرّض للإهانة، فأصبح عنيفاً، وهي فعلاً كانت تدفعني للقتل ربّما". 

وأضاف الناجي الأوّل من الكبتاجون الذي تعاطى تلك المادة لأكثر من 20 عاماً، ومنها تنقَّل إلى مجموعة من المخدرات السامة والضارة: "أوصلني الكبتاجون إلى مرحلة خسرت فيها أهلي ومنزلي وزوجتي وأولادي، أصبحت أنام في الشوارع، وأقوم بأمور ليست من طبعي، ولا أكتشف أنَّني قمت بها إلا في اليوم التالي".

الكبتاجون من المصدر إلى المستهلك.. فمن هم أرباب حبَّة الموت؟

ناجٍ آخر من الكبتاجون، وهو أيضاً كان ضحية تلك المادة لعشرات السنوات وحالياً يتلقى العلاج ويحاول قدر الإمكان استعادة حياته الطبيعية عبر مزاولة مهنة بالتوازي مع تلقي العالاج، قال لـ "أخبار الآن" إنَّ "الفرح الذي يتمّ الترويج له كنتيجة لتعاطي الكبتاجون ليس إلّا كذبة كبيرة غير صحيحة، فالحياة من دون المخدرات أفضل بكثير". وأردف بالقول: "أتحسَّر على عمري الذي ذهب سُداً، لم أدرك خطورة وبشاعة ما كنت أقوم به إلا اليوم، بعد أربعين عاماً مضت وضاعت من عمري".

ماذا يقول الطب عن الكبتاجون؟

يروّج "تنظيم الكبتاجون" عبر مافيا الترويج لحبّة الكبتاجون تلك التي ينتجها على أنّها مُنشطة، تُعطي طاقةً وقوةً ويقظة، في حين أنَّ نتائجها عكس ذلك تماماً، فهي تُعتبر من أخطر أنواع المخدرات، وذلك يظهر في شهادات الناجين من التعاطي لسبب مهم جدّاً، أن نحو 12 مادة تدخل في عملية تصنيع حبَّة الكبتاجون، كما شرح الدكتور محمد مروة (Mohamad Mroueh) أُستاذ الكيمياء الدوائية وعلم الأدوية في الجامعة اللبنانية الأمريكية في بيروت.

وقال في حديث لـ"أخبار الآن":، "ليس هناك من تركيبة محددة في تصنيع الكبتاجون، وذلك الأمر هو سبب خطورة تلك الحبَّة، فأحد لا يعرف على ماذا تحتوي، فالكبتاجون على عكس الكوكايين والهريون، والماريوانا، أي المخدرات السامة الأخرى التي تعتبر تركيبتها على الأقل معروفة". 

وأضاف: "يتبيّن لدينا أن تعاطي الكبتاجون يرتفع في صفوف المراهقين، حيث يطلق على تلك المادة الخطيرة اسم (Pill Party) أي حبَّة الاحتفال، وذلك يعود للدعاية التي تُقام لذلك السم على أساس أنَّه يعطي نشوة ويزيد من القدرة الجنسية، في حين أن ذلك غير صحيح بتاتا بل على العكس إذ بعد الإدمان يصبح هناك ضعف في النشاط الجنسي والانتصاب".

الإسم العلمي للكبتاجون هو فينيثيلين (Fenethylline)، وقد ظهر في ستينيات القرن المنصرم كبديل عن الامفيتامين (Amphitamine). تصنيع الكبتاجون بدأ في الستينيات لأسباب طبية. وبدأ في ألمانيا لعلاج الحركة المفرطة وتشتت الانتباه والنوم المرضي المبالغ فيه، لكن منظمة الصحة العالمية حظرت إنتاجه وتداوله منذ العام 1986 بعدما ثَبُت أنَّه يؤدّي للإدمان.

في ذلك السياق، يُضيف مروة أنّ "تعاطي تلك المادة يعطي شعوراً بعدم الرغبة في النوم أو الأكل، فالشخص الذي يتعاطى تلك المادة يبقى نشيطاً وواعياً إلى يومين أو ثلاثة أيّام لا أكثر، من ثمّ يصبح يعاني الهلوسة البصرية والسمعية والحسيَّة". 

الكبتاجون من المصدر إلى المستهلك.. فمن هم أرباب حبَّة الموت؟

مسارات الكبتاجون

على مرّ الأزمنة، العديد من الجيوش والميليشيات استخدمت حبوب الكابتغون لابقاء جنودها يقيظين وقادرين على القتال. إلا أنَّ تحول سوريا إلى دولة مُخدّرات بحسب ما يتم ضبطه في موانئ العالم قادماً من سوريا، لم يحصل قبل العام 2018، وبات يرتفع تدريجياً مع استعادة النظام السوري سيطرته ومكانته على الأراضي السورية، ليوطد وحلفاؤه دورهم كمستفيدين رئيسين من تجارة المواد المخدرة. 

في ذلك السياق، تقول الناشطة والصحافية السورية عليا منصور لـ"أخبار الآن": "منذ استلام حزب البعث الحكم في سوريا، يمكن القول إن سوريا تحوّلت إلى دولة مخدّرات، آل الأسد جميعهم عملوا بتجارة المخدرات... رفعت الأسد وأولاده يعملون في تجارة المخدرات، لكن اليوم الأمر أصبح علنياً، وتقول الأرقام إنَّه في العام 2021 فقط بلغت قيمة المواد المخدّرة المنتجة في سوريا 5.7 مليار دولار، وتلك قيمة المواد المضبوطة لا كلّ المواد المنتجة".

وتُضيف منصور: "اطلعت على التقرير  الذي يشرح أنّ تلك الأرقام هي فقط للمواد المضبوطة إذ ثمّة دول دخلت إليها مواد الكبتاجون المنتجة في سوريا من دون أن تدري، وثمّة دول أخرى لا تُصرّح عن ذلك، بالتالي إنَّ الرقم الحقيقي مُضاعف". 

الكبتاجون من المصدر إلى المستهلك.. فمن هم أرباب حبَّة الموت؟

عند تتبع مسارات تصنيع الكبتاجون وتجارته وتصديره خارج سوريا، تبرز مناطق محدّدة خاضعة كلياً لسلطة النظام السوري وبعضها لحزب الله اللبناني. تلك المناطق هي: جبال القلمون، اللاذقية، الجنوب السوري.

أولاً جبال القلمون:

تمتد سلسلة جبال القلمون على طول الحدود السورية - اللبنانية الوعرة جغرافياً وغير المرسّمة حدودياً. تسهل هنالك عمليات تهريب الكبتاجون بالإتجاهين. ويُقال إنّ سيطرة حزب الله على الجزئين اللبناني والسوري وعزم الدولة اللبنانية على إقفال مصانع الكابتغون في الجانب اللبناني دفع عملية الإنتاج للانتقال إلى الداخل السوري في حين تشير معطيات أخرى إلى أنَّ إنتاج الكبتاجون انتقل من سوريا إلى البقاع اللبناني خلال فترات ازدياد العمليات العسكرية في محافظة ريف دمشق وغرب محافظة حمص. ومنذ دخول لبنان في الأزمة الاقتصادية العام 2019 أصبح وادي البقاع والمناطق الحدودية اللبنانية أكثر جاذبية لجعل تلك المنطقة استراتيجية بالنسبة لاقتصاد الكبتاجون، إذ لا حسيب ولا رقيب إلّا حزب الله.

الكبتاجون من المصدر إلى المستهلك.. فمن هم أرباب حبَّة الموت؟
صورة حصرية لأخبار الآن من منطقة تهريب الكبتاجون في القلمون، المهربون يسلكون تلك الطرقات الرملية

أخبار الآن تدخل منطقة القلمون الحدودية

دخلت كاميرا "أخبار الآن"  منطقة تصنيع وتهريب الكبتاجون الحدودية حيث لا تواجد للدولة اللبنانية أي سلطة على الأرض. تلك المنطقة عبارة عن مرتفعات ووديان وعرة متداخلة بين لبنان وسوريا، يسلكها المهرّبون بـ"أمان".

إلتقت أخبار الآن بمهرّبين على ذلك الخط، ودخلت معهم المنطقة، وقد قال أحد المُهرّبين الذي كان برفقتنا: "لا يوجد دولة هنا، كل أحد يعتبر نفسه زعيماً، ولكل مُهرّب شبَّانه ومروجيه وتُجَّاره، المهم أن يسلكوا تلك الطريقة التي نسلكها الآن وهم يأتون من بيروت أو مطار لبنان أو برّاً، المهم الوصول إلى ذلك الطريق ومن هناك يذهبون إلى تركيا أو مناطق أخرى، لكن هنا المعبر يعتبر رئيسياً".

سألنا المُهرّب - الذي رفض الكشف عن هويته أمام الكاميرا- ما إذا كانت هناك مداهمات للقوى الأمنية تحصل في تلك المنطقة، فنفى ذلك، وقال "لا تصل الدولة إلى هنا، كما ليس هنام من إرسال للهواتف حتّى، وكلّ من يدخل إلى تلك المنطقة يختفي بين الشجر المنتشرة، ومن يدخل هنا لا يسظهر لا على طائرة أو أي مركبة أخرى".

الكبتاجون من المصدر إلى المستهلك.. فمن هم أرباب حبَّة الموت؟
صورة لمغارة حيث يختبئ تجار الكبتاجون إن شعروا باقتراب أجهزة أمنية رسمية لمنطقتهم

لا شي خافياً عن حزب الله في المنطقة

المُهرّب أضاف: "السلاح هنا هو الأقوى على الساحة وهو من يغطي". ويردف بالقول: "طلبنا زراعة بديلة في السابق، لكن لم ترد علينا الدولة اللبنانية، وطلبنا بعفو عام أيضاً لم يتم الرد علينا، لذلك نحن نقوم بالتهريب ولا نتعاطى تلك المادة بل هي للعمل فقط".

في ذلك السياق سألنا المُهرّب عن الجهة السياسية المسيطرة على المنطقة وقال لنا بصريح العبارة: "لا يوجد شيء مُخبَّأ عن حزب الله والجميع يعرف ذلك، فحزب الله يرى كل خطوة تقوم بها، وأنت هنا مراقب من قبله، وأي أمر تقوم به وهو لا يعجبه يتصرّف فوراً".

الكبتاجون من المصدر إلى المستهلك.. فمن هم أرباب حبَّة الموت؟

ثانيا: اللّاذقية

تحوّلت مدينة اللاذقية السورية الساحلية إلى مصنع كبير لإنتاج الكبتاجون على نطاق المنطقة والعالم. تلك المدينة التي لم يخسرها النظام السوري طوال سنوات الحرب، يشتهر ميناؤها بكونه المرفأ الذي منه انطلقت أكبر شحنات الكبتاجون بالتاريخ. المدينة تحت سلطة الفرقة الرابعة وهي ميليشيا عسكرية تشكلت على أنقاض القوات التي كانت بقيادة رفعت الأسد، يقودها اليوم ماهر الأسد شقيق بشار الاسد، وتسيطر على أحد أبرز أقسام مرفأ اللاذقية. 

الكبتاجون من المصدر إلى المستهلك.. فمن هم أرباب حبَّة الموت؟

في ذلك السياق، يقول المحامي والناشط الحقوقي السوري عاصم الزعبي، الذي عمل على ملف الكبتاجون في سوريا، لـ"أخبار الآن": "مرفأ اللاذقية مُقسَّم إلى عدَّة أقسام، قسم تحت السيطرة الإيرانية، وقسم تحت سيطرة النظام، وقسم تحت سيطرة الفرقة الرابعة، التصنيع لا يتم في الميناء بل في مناطق محيطة باللاذقية في ريف اللاذقية، في مساحة تتراوح بين 10 و20 كيلومتراً".

ويُضيف: "بعد الثورة السورية تحوّلت الفرقة الرابعة من قوّات نظامية إلى ميليشيا، فيتمّ جلب مرتزقة مدنيين بعضهم من السجون تجّار مخدرات أفرج عنهم مقابل الانتساب إلى تلك الفرقة، لذلك هي خليط غير نظامي وغير متجانس، تتألف من عدّة قوات أبرزها قوات الغيث بقيادة العميد غيَّاث دلَّة، وتلك القوات هي المسؤولة عن تصنيع المخدّرات".

الكبتاجون من المصدر إلى المستهلك.. فمن هم أرباب حبَّة الموت؟

ثالثا: الجنوب السوري درعا والسويداء

تعتبر المنطقة الجنوبية في سوريا استراتيجية بالنسبة لتنظيم الكبتاجون بسبب كونها على الحدود الأردنية، بالتالي قريبة من الخليج العربي. باستثناء محافظة السويداء، كانت كل مناطق الجنوب تحت سيطرة جماعات معارضة قبل العام 2018، ولكن للمفارقة بعد التسوية التي أعادت حركة تنقل البضائع بين سوريا والأردن تشهد الأردن تدفقا كبيرا للكبتاجون إلى أرضيها، بعد أن تحوَّل الجنوب السوري من ممر لتنظيم الكبتاجون إلى مقر لإنتاج هذا السم.

الكبتاجون من المصدر إلى المستهلك.. فمن هم أرباب حبَّة الموت؟

يُضيف الزعبي في السياق: "شهدت المنطقة الحدودية بين سوريا والأردن اشتباكات بين من يحمي المُهرّبين من جهة، وحرس الحدود الأردني مؤخراً، وذلك يتكرر دائماً، وتلك الاشتباكات ليس مع المهرّبين أنفسهم الذين هم بدو من منطقة السويداء، بل مع الجهات التي تحميهم وهي قوات نظامية، منها الفرقة الرابعة في الجيش السوري، وقد أكَّدت تقارير أردنية ضلوع الفرقة الرابعة وحزب الله اللبناني بتلك العمليات". 

بحسب الزعبي، يوجد في درعا اليوم 11 مركزاً لتصنيع المخدرات ونحو 5 في السويداء، أحدها يعود للمدعو راجي فلحوط المنتمي لشعبة المخابرات السورية، وهو كان يرأس ميليشيا واليوم متوار عن الأنظار بعد اقتحام منزله من قبل أبناء المنطقة.

 

الكبتاجون من المصدر إلى المستهلك.. فمن هم أرباب حبَّة الموت؟
آلة لصناعة الكبتاجون ضُبطت في منزل راجي فلحوط

أبناء السويداء اكتشفوا معمل الكبتاجون لديه يوم اقتحموا منزله في يوليو العام 2022. أحد المقتحمين قال في اتصال هاتفي مع "أخبار الآن": "أثناء اقتحام وتمشيط منزل فلحوط تمّ العثور على وثائق وأوراق وبطاقات أمنية تعود للعناصر بالإضافة إلى آلات كبس وتصنيع حبوب الهلوسة وتعليبها وتفريفها من الهواء، بالإضافة إلى كميّات من الحبوب قدّرت بما يفوق المئة ألف حبة تمّ اتلافها على الفور، وكذلك تمّ إتلاف آلات التصنيع والعجنات والقليل من مواد الحشيش وعدة كيلوغرامات من مادة كريستال ميتيل المعروفة بالشبو".

 

الكبتاجون من المصدر إلى المستهلك.. فمن هم أرباب حبَّة الموت؟
صورة لـ"عجانة" تستخدم في صناعة الكبتاجون وقد ضُبطت في منزل راجي فلحوط

المحور الثالث والأخير: تنظيم الكبتاجون ببعده السياسي

 تفلّت الحدود بين لبنان وسوريا إذاً جعل من القلمون أهم مناطق تصنيع الكبتاجون ونقله من وإلى لبنان، إلا أنَّ الأمر لا يتوقف هنا، فمرافق لبنان الرسمية منها وغير الرسمية باتت بؤراً لتصنيع وتصدير الكبتاجون.

ذلك ما أكَّده لـ"أخبار الآن"، الصحافي الاستقصائي اللبناني رياض طوق الذي قال: "بعدما تمّ تهريب الكبتاجون عبر الرمان إلى السعودية وأُثيرت الضجة ومنعت السعودية الاستيراد من لبنان الفواكهة والخضار، ولحقتها بذلك دول مجلس التعاون الخليجي، ذهب المسؤولون اللبنانيون وحاولوا جاهدين إظهار أنفسهم أمام الرأي العام العربي أنَّهم يكافحون المخدرات، لكن لا جدية بالمكافحة"، مشيراً إلى أنّ "الجدية تكون ببسط قرار وسيادة الدولة اللبنانية عبر أجهزتها على كامل الاراضي اللبنانية". وأضاف أنّ "عملية البحث والتدقيق عن المخدرات هي عملية معطلة في لبنان إن جاز التعبير، ولا توجد أجهزة متخصصة بمكافحة المخدرات في المطار، حيث يتمّ تشغيل جهاز الـ Scanner غب الطلب".

الكبتاجون من المصدر إلى المستهلك.. فمن هم أرباب حبَّة الموت؟

طوق سأل: "هل فعلاً تريد الدولة اللبنانية مكافحة تهريب الكبتاجون"؟ "أخبار الآن" طرحت ذلك السؤال على وزير الداخلية اللبناني بسام المولوي الذي قال، إنّ "الأجهزة الأمنية اللبنانية كافة خصوصاً الجيش اللبناني تقوم بمداهمات للقبض على عصابات المخدّرات في منطقة البقاع، والقوى الأمنية تبذل جهداً كبيراً لملاحقة شحنات المخدرات والمتورطين ومَن يقوم بتوضيبها، وتقوم كذلك بكشف العمليات وتوقيف الفاعلين.

لم ينكر وزير الداخلية اللبنانية الواقع المتمثل بأنَّ ثمة أماكن على الحدود وضمن الأراضي اللبنانية لا تدخل الدولة إليها، معتبراً أن لا حلّ فيها إلّا بتكثيف التواجد الاستخباراتي، وهو كان قد طلب من وزيري الصناعة والزراعة إقفال أيّ معمل حوله شبهات بانتاج الكبتاجون. 

وفي السياق، اعتبر طوق أنَّ "كلام وزير الداخلية عن طلبه من وزارتي الصناعة والزراعة إقفال المؤسسات التي تحوم حولها شبهات بإنتاج الكبتاجون، لزوم ما لا يلزم، لأنَّ إنتاج الكبتاجون ممكن أن يتم في أيّ غرفة صغيرة ولا يحتاج إلى معامل ومعدات كبيرة، لكن الأكيد أنَّه وفي المكان الذي يتم فيه إنتاج الكبتاجون السلطات الموجودة سوف تعرف بذلك سواء كانت حزب الله أو النظام السوري أو الفرقة الرابعة أو كائناً من كان".

 في ذلك السياق،  أرادت "أخبار الآن" التواصل مع مسؤولين في حزب الله لسؤالهم عن الكبتاجون في مناطق نفوذهم، فتحدّثنا مع نائب البقاع في حزب الله علي مقداد وطلبنا منه إجراء مقابلة، لكنه لم يتجاوب مع مطلبنا رافضاً مقاربة الموضوع. المقداد قال لنا إنَّه لا يفضل التعليق على ذلك الملف لأنّ الجميع يعلم عن زراعة المخدرات في البقاع ولا يوجد دولة تراقب، معتبراً أنَّ الإضاءة على ذلك الملف تنعكس سلباً على المنطقة.  

مشروع تدميري

لا يمكن فصل أنشطة تنظيم الكبتاجون عن البعد السياسي، إنْ كان لجهة الدول التي يُصدر لها تلك السموم، أو المحور الإقليمي الذي ينتمي له كلّ من النظام السوري وحزب الله. تلك النقطة أكَّدها رئيس تحرير موقع جنوبية علي الأمين لـ"أخبار الآن"  إذ قال: "لتجارة الكبتاجون بعد سياسي، ونلاحظ أنَّ تلك التجارة كانت موجهة لدول محددة مثل دول الخليج العربي والعراق، ويبدو أن التركيز على تلك الدول لا ينفصل عن الحسابات السياسية والصراعات السياسية المعروفة، خصوصاً أنَّ حزب الله يعلن بشكل واضح موقفه العدائي لسياسات تلك الدول إنطلاقاً من التزامه قيادة ما يُسمَّى محور الممانعة والتي تقوده إيران على مستوى المنطقة". 

وأضاف: "المؤسف أنَّ ذلك المشروع الإيراني، وهنا الخطورة الأكبر أنَّه لا يقوم على تقديم نموذج إيجابي جذاب للمنطقة، بل هو نموذج تدميري قائم على خلق تصدّعات داخل المجتمعات وعلى خلق حروب أهلية وانقسامات لأنّه ليس لديه وسيلة كما يبدو إلّا تلك الوسيلة للسيطرة، لذلك هو مستعد لتوفير كلّ الإمكانيات ودعم كلّ شيء يساهم في استمرار ذلك التصدّع وفي استثمار تلك الإنقسامات من أجل السيطرة والتحكم، وإلّا السؤال الذي يُطرح: إذا كانت إيران سيطرت على سوريا وسيطرة على العراق واليمن وسوريا ولبنان وسمعنا بكثير من الخطابات عن الانتصارات الهية، فما الذي يمنع من تقديم نموذج جيد على مستوى أنَّ هناك دولة تحترم مواطنيها، لديها قوانين في دستور، لا نرى هذا النموذج وحتى السعي باتجاهه غير موجود". 

 في الختام، اقتصاد الكبتاجون مسألة لا تقل خطورة عن أي تنظيم ارهابي لا بل قد يكون الأخطر لأنّه يسعى لتدمير العقل والمنطق، من هنا يبدأ الحل بمسائلة ومحاسبة كل المتورطين لتكون تلك الخطوة الأولى باتجاه حماية مجتمعاتنا وشبابنا من ذلك الخطر الكبير. 

شاهدوا أيضاً: طرابلس.. المؤامرة المدبّرة!

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية