Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

تزامنا مع الذكرى الـ20 لهجمات بالي.. العقل المدبر لانفجارات بالي "آسف".. فهل تمت إعادة تأهيل عمر باتيك؟

14/09/2022 . 21:53

بالي (أخبار الآن)

هل تمت إعادة تأهيل عمر باتيك صانع قنابل انفجارات بالي؟

في عام 2011، قبل شهرين من قتل البحرية الأمريكية لأسامة بن لادن في مجمعه في أبوت آباد، باكستان، اعتقلت السلطات في البلدة نفس مشتبهًا به في الإرهاب وهو إندونيسي يدعى عمر باتيك وكانت قد خصصت مكافأة قدرها مليون دولار أمريكي لمن يقضي عليه.

تزامنا مع الذكرى الـ20 لهجمات بالي.. العقل المدبر لانفجارات بالي "آسف".. فهل تمت إعادة تأهيل عمر باتيك؟
عمر باتيك

في ذلك الوقت، قال مسؤول إندونيسي كبير إن باتيك ذهب إلى أبوت آباد للقاء زعيم القاعدة، لكن شبكة "إيه بي سي نيوز" نقلا عن مسؤول أمريكي في مكافحة الإرهاب قالت إن كل ذلك كان محض صدفة.

انخرط باتيك في المساعدة في تجميع السيارات المفخخة والسترات الانتحارية التي تم تفجيرها في ملهين ليليين في بالي 12 أكتوبر 2002، مما أسفر عن مقتل 202 شخص. اعتبر هذا الهجوم الإرهابي الأكبر بعد 11/9. وقد فقدت أستراليا في التفجيرات 88 مواطنًا.

وحكم على باتيك بالسجن لمدة 20 عامًا لدوره في التفجيرات. وكان عضوًا بارزًا في الجماعة الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة في جنوب شرق آسيا، وهي الجماعة التي ألقي باللوم عليها في تفجيرات بالي. ومن المعروف أنه قد تلقى تدريبًا عاليًا وقضى بعض الوقت في أفغانستان وباكستان وجنوب الفلبين.

ومع اقتراب الذكرى العشرين لتفجيرات بالي، أصبح باتيك مؤهلاً لإطلاق سراح مشروط في أغسطس بعد سلسلة من الإعفاءات لحسن السلوك، وغالبًا ما تمنح إندونيسيا تخفيضًا للأحكام على السجناء في الأعياد الرسمية مثل عيد استقلال البلاد.

ولم تتخذ السلطات الإندونيسية بعد قرارًا بشأن الإفراج المشروط عنه، وفي حال رفض الإفراج المشروط، فقد يظل مسجونًا حتى عام 2029

وقال رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز لقناة ناين نتورك الشهر الماضي إن الإفراج المبكر عن باتيك "سيسبب المزيد من القلق لعائلات الضحايا الأستراليين في تفجيرات بالي."

وقال أليف ساتريا وهو باحث في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، مقره جاكرتا، إن أستراليا  ترفض منح الإعفاء  لباتيك لأن التوقيت يصادف إحياء الذكرى العشرين لتفجيرات بالي و"ينظر إلى الأمر على أنه لا يراعي مشاعر عائلات الضحايا الأستراليين الذي قضوا في التفجيرات ".

أضاف ساتريا " لا أعتقد أن الإعفاء سيؤثر على العلاقات الأسترالية الإندونيسية بشكل كبير".

وتابع، "بالتأكيد لا أعتقد أن هذا سيؤدي إلى خفض التعاون في مجال مكافحة الإرهاب بين أستراليا وإندونيسيا. هذا الموضوع مهم جدًا لكلا البلدين بحيث لا يمكن أن يخاطرا به".

وقد أظهرت السلطات الأسترالية والإندونيسية تعاونًا وثيقًا للكشف عن الهجمات الإرهابية في إندونيسيا وردعها منذ تفجيرات بالي في العام 2002.

وأضاف ساتريا: "في الواقع، يعني ذلك أن أستراليا سيكون لديها المزيد من الأسباب لمساعدة إندونيسيا في مكافحة التطرف العنيف لضمان أن تكون برامج مكافحة التطرف خارج السجن للسجناء مثل باتيك فعالة ومستدامة".

تزامنا مع الذكرى الـ20 لهجمات بالي.. العقل المدبر لانفجارات بالي "آسف".. فهل تمت إعادة تأهيل عمر باتيك؟
موقع انفجار القنبلة أمام ملهى ساري الليلي في كوتا، بالي ، إندونيسيا في 9 نوفمبر 2002.

باتيك متأسّف

وقال العضو السابق في الجماعة الإرهابية "لي فوزي وهو صديق لباتيك إنه نادم وهو الآن"شخص آخر".

وقال فوزي إن الرجل المسجون يندم على ما اقترفه: "أنقل هنا رسالة من عمر باتيك بأنه آسف. كما أطلب من الجميع أن يفكروا في أنه لا يوجد شخص جيد ليس لديه ماض ولا يوجد شخص سيئ ليس لديه مستقبل لأن كل إنسان لديه فرصة للتغيير نحو الأفضل".

كما فعل باتيك الكثير للمساعدة في اجتثاث الفكر المتشدد من المتطرفين وخاصة أولئك المسجونين في بورونغ بجاوة الشرقية حيث يحتجز

"إنه بطل من أبطال اجتثاث التطرف"، قال فوزي الذي سجن أيضا لمدة ثلاث سنوات لارتكابه جرائم تتعلق بالإرهاب وهو صانع قنابل تابع للجماعة الإرهابية. ولم يشارك فوزي في تفجيرات بالي.

 

وأضاف فوزي إنه إذا حصل باتيك على الإفراج المشروط، فسوف ينضم إلى دائرة السلام التي يتزعمها علي فوزي، وهي مؤسسة أسسها في العام 2016 وتعمل على نزع الفكر المتطرف من المتشددين السابقين من خلال مكافحة التطرف العنيف عبر مبادرات مختلفة.

تزامنا مع الذكرى الـ20 لهجمات بالي.. العقل المدبر لانفجارات بالي "آسف".. فهل تمت إعادة تأهيل عمر باتيك؟
صورة لأثار الانفجار الذي دبّره عمر باتيك

وقال فوزي: "إذا سألني أي شخص عما إذا كان مؤهلاً للإفراج عنه والحصول على إفراج مشروط، يمكنني أن أضمن ذلك بنسبة مئة بالمئة".

ساعد باتيك صانع القنابل الرئيسي، الماليزي المقتول أزهري حسين، عندما كان يجمع القنابل.

وقال فوزي: "عمر باتيك ضحية لتقاليد الجماعة الإرهابية حيث لا يمكن عصيان أوامر القادة".

يعرف فوزي ما الذي يتحدث عنه. وأُعدم اثنان من أشقائه الأكبر سنًا، وهما علي غفرون وعمروزي، لدورهما في تفجيرات بالي. ويعتقد أن علي غفرون هو رئيس عمليات الجماعة المتطرفة في جنوب شرق آسيا وكان من بين أولئك الذين أعطوا أوامر لباتيك للمساعدة في الهجوم.

كما روى فوزي محادثاته مع عمر باتيك الذي قال إنه لم يلتق أبدًا بأسامة بن لادن. وعندما ألقي القبض عليه في باكستان في العام 2011، كان في طريقه إلى أفغانستان.

تعود صداقة فوزي مع باتيك إلى العام 1994 عندما التقيا في معسكر التدريب شبه العسكري التابع للجماعة في جنوب الفلبين

قال فوزي، "كان عمر باتيك مدربي". ولكن في تحول في الأقدار، أصبح فوزي "معلم" باتيك بعد سجنه.

وأضاف: "زرته كثيرا في السجن. وناشدته أن يبتعد عن الأعمال المتطرفة، وأن القتل أمر خطير ومدمر. كما شارك في برامج مكافحة التطرف أجرتها الحكومة"

تدريجيا، تخلى باتيك عن تفكيره وتقاليده السابقة من الجماعة الإرهابية و"انتقل نحو جمهورية إندونيسيا".

يتم تلقين أعضاء الجماعة المتطرفة الجهاد للإطاحة بالحكومة العلمانية في إندونيسيا واستبدالها بدولة إسلامية.

الجماعة المتشددة غاضبة من باتيك لنزعه الفكر المتطرف من الإرهابيين

بسبب جهوده في نزع التطرف من الإرهابيين المدانين، واجه باتيك تهديدات بالقتل من الإرهابيين، وفقا لفوزي والوكالة الوطنية الإندونيسية لمكافحة الإرهاب فقد "أصبح عمر باتيك من أكثر الأشخاص المغضوب عليهم من قبل الجماعة المتطرفة، إذ تعتبره مرتدًا"، مضيفا أنه وأصدقاؤه سيحافظون على أمن باتيك إذا أطلق سراحه.

وقال مدير مكافحة الإرهاب في الوكالة الوطنية الإندونيسية لمكافحة الإرهاب أحمد نورواخيد، إن كل إرهابي مدان، بما في ذلك عمر باتيك، الذين تعهدوا بالولاء لجمهورية إندونيسيا وتركوا شبكاتهم المسلحة "بالتأكيد سيكونون عرضة " للتهديدات لسلامتهم الشخصية من الجماعات المتطرفة.

تزامنا مع الذكرى الـ20 لهجمات بالي.. العقل المدبر لانفجارات بالي "آسف".. فهل تمت إعادة تأهيل عمر باتيك؟

وقال نورواخيد سيتعين على باتيك إبلاغ السلطات عن تحركاته بانتظام، وهذا سيساعد في مراقبة أنشطته اليومية ..."

وأضاف: إن باتيك كان نشطا في جعل السجناء المدانين في سجنه يشاركون في برامج مكافحة التطرف التي تنفذها السلطات.

وأضاف نورواخيد: "لقد شارك أيضا في نزع الأفكار المتطرفة عن الإرهابيين المدانين في سجون خارج سجنه من خلال تقديم  المواعظ المعتدلة لهم افتراضيا".

وقال أليف ساتريا من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية إن باتيك يتمتع "بمصداقية عالية" بين السجناء المدانين لأنه كان خريجًا أفغانيًا سابقًا وعضوًا سابقًا في تفجير بالي ومدربًا سابقًا في معسكر التدريب شبه العسكري التابع للجماعة المتطرفة في جنوب الفلبين. وقال ساتريا: "هذا من شأنه أن يمنحه سلطة التحدث إلى السجناء في السجن".

ومن جهته قال نورواخيد إن باتيك كان أول إرهابي مدان يتعهد بالولاء لجمهورية إندونيسيا ورفع علم البلاد خلال الاحتفال باليوم الوطني لعام 2015 "على الرغم من التهديدات والإدانات" التي لا تزال مستمرة حتى يومنا هذا.

وقال نورواخيد: "إن مشاركة باتيك في حفل العلم وغيرها من الأنشطة تظهر مشاعره القومية لأن مثل هذه الأنشطة عادة ما يتم تجنبها من قبل إرهابيين مدانين آخرين".

تزامنا مع الذكرى الـ20 لهجمات بالي.. العقل المدبر لانفجارات بالي "آسف".. فهل تمت إعادة تأهيل عمر باتيك؟

"بشكل عام، لا يمكننا أن نكون متأكدين بنسبة مئة في المائة مما إذا كان الإرهابي المدان "الأخضر" قد تغير تمامًا ولن يمارس التطرف مرة أخرى بعد إطلاق سراحه. يعتمد الأمر كثيرًا على ما إذا كان سيتواصل مع شبكته القديمة".

وأضاف نوروخيد: "استنادًا إلى التغيير الذي أظهره باتيك من خلال أفعاله وعقليته، "يمكن القول إن عمر باتيك لن يعود إلى طرقه القديمة"

وقال ساتريا، من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، إن عودة باتيك إلى الحياة الجهادية ستعتمد على الدور المستدام لعائلته وبرامج ما بعد السجن لإعادة دمجه في المجتمع.

ونوه ساتريا إلى أن برامج فك الارتباط خارج السجن التي تركز على الحفاظ على التحرر من وهم الجماعة وتطوير علاقات اجتماعية جديدة وتسهيل فرص ذات مغزى ليكون مستقلاً اجتماعيًا واقتصاديًا، هي المفتاح لضمان عدم عودته إلى الحياة المتطرفة.

وقال ساتريا إن الجهاديين غالبًا ما يتوقفون عن الرغبة في المشاركة في العنف عندما تكون لديهم أولويات أخرى تصبح أكثر أهمية، مثل الأسرة

وأضاف ساتريا: "في حالة عمر باتيك، كان مفيدًا جدًا عندما أعطت الحكومة الإندونيسية زوجته، من أصول فلبينية، الجنسية الإندونيسية".

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه من الصعب قياس ما إذا كان القضاء على التطرف قد نجح بشكل كامل.

"ليس من الصعب قياس المفهوم أكاديميًا فحسب، بل إن برامج مكافحة التطرف داخل السجون لا تحتوي أيضًا على آليات واضحة للرصد والتقييم. نعم، هناك بعض الذين نزعوا التطرف ... ولكن هناك أيضًا أولئك الذين لم يفعلوا ذلك".

وقال ساتريا إنه "من المفيد" أن باتيك قد تعهد بالولاء لإندونيسيا، لأنه بمجرد أن يفعل ذلك، فإن مصداقيته في دوائر الجماعة المتشددة قد تضاءلت، هذا يعني أن هناك فرصة أقل بأن تحاول الجماعة المتطرفة إعادة تجنيده".

إزالة التطرف من قبل عمر باتيك

في عام 2011، تم القبض على ميكانيكي ورجل عصابات لمرة واحدة وارتويو مع أصدقائه لمحاولتهم تسميم الطعام بالسيانيد في كافتيريا الشرطة في جاكرتا.

وبعد أن جعلته الجماعة الإرهابية متطرفًا، رفض المشاركة في برنامج مكافحة التشدد الذي تديره الحكومة.

لكن اجتماعه مع عمر باتيك في العام 2011 عندما تم احتجازهما في مقر لواء الشرطة المتنقل، في بلدة ديبوك بجاوة الغربية، غيّر رأيه.

قال له عمر باتيك: "خارج السجن، لا تمنعك الحكومة من الصلاة في المسجد، والصيام خلال شهر رمضان، وجميع المسلمين يعاملون معاملة جيدة."

"أخبرني عمر باتيك أنه لا فائدة لأي شخص من القيام بأعمال إرهابية في الخارج" ، قال وارتويو ل "ذيس وييك ان اجيا"، يتم تلقين أعضاء الجماعة المتطرفة الاعتقاد بأن دستور إندونيسيا العلماني وإدارتها الديمقراطية يجعلانها "حكومة كافرة" تضطهد المسلمين.

كلمات باتيك جعلته يدرك عدم جدوى الأعمال الإرهابية.

بعد إطلاق سراحه من السجن في العام 2014، عاد وارتويو إلى منزله في جاوة الوسطى وأعاد فتح ورشة السيارات والدراجات النارية. وتزدهر ورشته اليوم.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية