Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

نحو محاولة يائسة للظهور.. جماعة الشباب الصومالية تهدد بتعطيل انتخابات طال انتظارها

image

مقديشو - 24/07/2021 . 19:25

جماعة الشباب.. ومحاولة أخرى لتخريب الوضع بالصومال

  • تحديد موعد الانتخابات الصومالية في الفترة بين 25 يوليو حتى 10 أكتوبر
  • تأجيل موعد الانتخابات لأكثر من خمسة أشهر لعدة أسباب
  • جماعة الشباب تهدد بمنع إجراء الانتخابات
  • تدهور أوضاع جماعة الشباب بعد عدة غارات من القوات المتحالفة مع الصومال
  • تهديدات الجماعة تكشف مدى تقهقرها بعد عدة هزائم

بعد تأجيل طويل، تقرر أخيرًا أن تنطلق الانتخابات الصومالية في الفترة من 25 يوليو/تموز حتى 10 أكتوبر/تشرين الأول حينها يعرف العالم ما إذا كان الرئيس الحالي محمد عبد الله فرماجو سيحتفظ بمقعده أم سيستبدل.

واجهت الانتخابات التي تأخرت أكثر من خمسة أشهر عن الخطة الأساس مشاكل عديدة معظمها ذات طابع سياسي ومالي. ولكن ظهرت الآن مسألة الأمان على السطح في الوقت المناسب.

وحسب بنية الانتخابات، يجتمع المندوبون الذين تم اختيارهم من العشائر المعنية تحت مراقبة الفرق الانتخابية المحلية  في مدينتين رئيسيتين في كل ولاية من الولايات الفيدرالية الخمسة: هيرشابيل، ولاية جنوب غرب الصومال، جلمدج ، جوبالاند‎ و أرض البنط‎. ثم ينتخبون أعضاء مجلس الشيوخ ما بين 25 و 28 يوليو /تموز وبعدها يختارون أعضاء مجلس النواب اعتبارًا من 10 أغسطس/آب على التوالي على مدى شهر.

ستجرى الانتخابات لممثلي جمهورية أرض الصومال في مقديشو حيث ترفض المنطقة أي ارتباط بالسياسة الصومالية. وأرض الصومال منطقة انفصالية أعلنت استقلالها [غير معترف به] في العام 1993.

إلا أنه عقب الاستعدادات الانتخابية، هددت جماعة الشباب المتشددة بتعطيل أماكن التصويت بغية منع إجراء الانتخابات. حذر  القائد المفترض لحركة الشباب أحمد عمر أبو عبيدة هذا الأسبوع المندوبين المشاركين، قائلاً إن الحكومة الصومالية "ليس بوسعها ضمان أمنكم". يبدو أن التسجيل الصوتي كان موجهًا للجمهور الناطق باللغة الصومالية. وعلى الرغم من أنه غير مؤرخ، إلا أنه انعكس على الأحداث الأخيرة ما يرجح أن عمره لا يتعدى الشهر.

حرب نفسية تشكل محاولة يائسة من جماعة الشباب

تدهور وضع الشباب الصومالية التي تعرضت لسلسلة من القصف الجوي والبري من القوات المتحالفة مع الصومال مثل بعثة الولايات المتحدة والاتحاد الأفريقي في الصومال (أميسوم). ولكن استمرت بقاياها في الظهور وتغيير التكتيكات لمواصلة إرهابها.

صرحت الحكومة الصومالية في 20 يوليو/تموز بأن مقاتلي الجماعة حوصروا في ولاية غالمودوغ حيث كانت تشن هجمات في الأسبوع الماضي.

تفاخرت المتحدثة في مكتب رئيس الوزراء الصومالي نصرة بشير علي بالقول "أسوأ مخاوفهم أصبحت واقعًا".

وأضافت، "اليوم الواقع في 20 يوليو/تموز وفي تمام الساعة 11:05، وقعت غارة في ولاية غالمودوغ الصومالية ضد جماعة الشباب لحماية الكوماندوز الشجعان للجيش الوطني الصومالي. لن يهزم الشباب الشعب الصومالي إذا عملنا سوية".

ما انفكت الجماعة تهدد على الرغم من هزيمتها في معظم الجبهات المسلحة، وفقًا لتحليلات حول كيفية إدارتها لعملياتها منذ إطلاقها للإرهاب منذ 13 سنة مضت. وفي أحدث مقطع صوتي، أعرب عبيدة عن سعادته بالهجمات الأخيرة التي شنتها مجموعته بما في ذلك غارة جريئة على سجن في بوساسو بولاية بونتلاند في فبراير/شباط الماضي عندما أنقذت الجماعة الإرهابية العديد من أعضائها المسجونين.

يعتقد العديد من المراقبين أن الهدف الأساسي للجماعة هو إقامة خلافة في القرن الأفريقي. ولكن في حال تعثر تحقيق هذا الهدف فإن البديل هو إضعاف حكومة الصومال الفيدرالية الناشئة ثم الإطاحة بها. اقترح الخبير في حركة الشباب في المجلس الأطلسي برونوين بروتون صعود قومية الشباب مع معارضة تامة لأي صلات بالعالم الغربي الذي دعم الحكومة.

مع ذلك فقد أظهرت الشباب الصومالية قبل الانتخابات أنها مهتمة بالشؤون السياسية في الصومال كغيرها من الجماعات السياسية الرئيسية ومجموعات المصالح الخاصة الأخرى. احتفل عبيدة بما أسماه حكومة فرماجو "الضعيفة" ، وسخر من قواتها الأمنية التي يحاول الحلفاء إعادة بنائها من الصفر. ووصف عبيدة فارماجو بالدمية وبالتالي هو عاجز عن حماية مصالح الصومال. لم يحدد زعيم الشباب ماهية المصالح لكن وعدت المجموعة في الماضي بنشر فيلم عن فترة فارماجو.

نحو محاولة يائسة للظهور.. جماعة الشباب الصومالية تهدد بتعطيل انتخابات طال انتظارها
صورة أرشيفية لعناصر من القوة الأوروبية لدعم الصومال ضد جماعة الشباب الإرهابية - غيتي

جماعة الشباب تستخدم الحرب النفسية لكسب الجمهور

يشير تقييم أجراه مركز مكافحة الإرهاب إلى أن جماعة الشباب الصومالية تستخدم الحرب العسكرية والنفسية لكسب الجمهور، وغالبًا ما تُظهر الحكومة السائدة على أنها ضعيفة وتصور نفسها كبديل أفضل.

وأوضح المحلل في المركز  كريستوفر أنزالون أن "أحد الجوانب الرئيسية للتمرد الإعلامي لجماعة الشباب هو رسائلها عبر الفرقة الرابعة للعمليات السيكولوجية التي تستهدف جنود العدو العاديين ورفيعي المستوى وكذلك الناخبين المحليين في الدول المعادية."

وأضاف، "تستغل حركة الشباب انعدام الشفافية في حالات معينة من جانب خصومها  بما في ذلك بعض الحكومات، ومطالبة وسائل الإعلام الدولية بتفاصيل من أرض الواقع، مع قيام الجماعة بتأطير نفسها على أنها مصدر موثوق للمعلومات من أرض الواقع."

نشرت المجموعة في مايو/آيار من هذا العام مقطع فيديو لجندي كيني أسرته في غارة على العدي في 15 يناير/كانون الثاني 2016. وألحقت الغارة على معسكر تديره وحدة قوات الدفاع الكينية في أميسوم أسوأ الخسائر بالجيش الكيني منذ أن شن هجومًا على الصومال في أكتوبر/تشرين الأول من العام 2011. وحتى الآن لم يتم الإعلان عن عدد الضحايا أو الإصابات. تمكنت وسائل الإعلام من إحصاء مراسم الدفن التي أجريت في ذلك الوقت.

ومع ذلك، أظهر مقطع الفيديو الجندي جريشوم واسيك وهو لا يزال يعاني من إرهاق بينما يتحدث أمام الكاميرا ويخبر عائلته في المنزل أن هذه قد تكون المرة الأخيرة التي يرونه فيها. وقال أمام الكاميرا: "توقعت أنهم سوف يسعون جاهدين لإخراجنا من هذا الأسر ... ومع ذلك فإن السياسيين يتعاملون بالسياسة بينما تُراق دماء الفقراء".

"توقعت أن يذكّر شعب كينيا حكومته بأسرى الحرب الأسرى في الصومال. لقد نسي الناس الأمر وانصرفوا لأعمالهم."

قد يكون الفيديو، مثل غيره من الفيديوهات السابقة حيث تم قتل المتحدثين فيها أمام الكاميرا، قد تم إنتاجه تحت الإكراه، مما يعني أنه ربما تم إجبار الجندي على النص. لكن محللي الوضع الأمني ​​في القرن الأفريقي يشيرون إلى أن حركة الشباب كانت منخرطة فقط في إحدى أدواتها.

قال البروفيسور عبد الوهاب شيخ عبد الصمد وهو محلل سياسي في منطقة القرن الأفريقي في شركة ساوث لينكس للاستشارات ، لـ "أخبار الآن" إن "الشباب يستخدمون الحرب النفسية لإخافة خصومهم".

"إنهم يستخدمون قطع الرؤوس والاحتجاز بدون محاكمة والتعذيب واستهداف أفراد عائلات أعدائهم والتخويف والاتصال بالأهداف الفردية وتحذيرهم وعرض الصور الميتة. ومن أجل الحصول على مجند جديد، فإنهم ينتقدون الحكومة لفشلها في إعطاء المجتمع الخدمات الأساسية وتوفر عدالة فورية."

الشباب الذين تسللوا منذ ذلك الحين إلى المكاتب الحكومية، بما في ذلك إدارة الإيرادات، يديرون أيضًا محاكم موازية مستفيدين من فشل الصومال في إنشاء نظام قضائي موثوق. يختار الناس في القرى الواقعة في المناطق الجنوبية والوسطى من الصومال حيث تسيطر الحكومة بشكل روتيني حل قضايا الأراضي وعقود العمل وغيرها من الأفعال السيئة من خلال محاكم الشباب التي يرون أنها أقل فسادًا وأكثر إنصافًا.

ومع ذلك ، فقد دحضت فكرة الحكومة الموازية لجماعة الشباب من قبل المسؤولين الحكوميين الصوماليين الذين يجادلون بأن الجماعة تبالغ في قدرتها كأداة دعائية. مع اقتراب موعد الانتخابات، يوجد أمر واحد واضح وهو أن الجماعة قد تزيد من وتيرتها لجذب انتباه الجميع.

نحو محاولة يائسة للظهور.. جماعة الشباب الصومالية تهدد بتعطيل انتخابات طال انتظارها
صورة أرشيفية للاجئين صوماليين نزحوا جراء الهجمات الإرهابية لجماعة الشباب - غيتي

خسائر جمة وأزمات تواجه جماعة الشباب

قالت زميلة الدكتوراه في برنامج ماري سكلودوفسكا كوري حول الحوكمة العالمية والتكامل الإقليمي في كلية بريمن الدولية للدراسات العليا للعلوم الاجتماعية حواء نور: "على الرغم من الجهود التي تبذلها بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال والقوات الأخرى بما في ذلك الجيش الوطني الصومالي، والخسائر التي سجلتها جماعة الشباب  إلا أنها لا تزال على قيد الحياة وبصحة جيدة."

وصرحت لـ "أخبار الآن، "بشكل عام، أعتقد أننا يجب أن نكون أقل قلقًا بشأن معنويات القوات وأكثر قلقًا لناحية الدعم لها من قبل السكان وهو جوهر حملة الشباب للتعبئة".

وكما هو معروف، فإن استراتيجية الجماعة تدور حول التفوق على الدولة الصومالية وإبرازها على أنها فاسدة وفاشلة ومتأصلة. يتطلب الفوز بهذا النوع من الخلاف أكثر بكثير من تقنيات التمرد.

وأضافت، "يجب أن تتضمن استراتيجيات تستهدف الأشخاص العاديين بهدف كسب قلوبهم. وهذا يستلزم العمل على ضمان عمل النظام وتقديم الخدمات للأفراد التي من خلالها تفقد حركة الشباب مطالبتها بالشرعية."

قالت الحكومة الفيدرالية الصومالية هذا الأسبوع إن أماكنها الانتخابية ستكون آمنة من تجار الإرهاب. لكن هذا سيعتمد أيضًا على كيفية تعاون القوات الفيدرالية مع قوات الدولة. تحت بنية أمنية من مستويين في الصومال، تحافظ الدول الفيدرالية على قوات الأمن مثل الحكومة الفيدرالية.

في الماضي، كانت هناك نقاط توتر كما شوهدت العام الماضي عندما اشتبكت قوات جوبالاند مع الجيش الوطني السوري في جيدو، بالقرب من الحدود مع كينيا.

جدو قضية أخرى يعمل القادة على حلها. تسبب صدام العام الماضي في حدوث انقسامات حول كيفية اختيار مندوبي جوبالاند ، وأي من مدينتي الولاية يجب أن تجري الانتخابات. وكان من المتوقع أن يبرم فريق المصالحة برئاسة رئيس الوزراء حسين روبل صفقة قبل نهاية يوليو.

تنويه: جميع الآراء الواردة في زاوية مقالات الرأي على موقع أخبار الآن تعبر عن رأي أصحابها ولاتعكس بالضرورة موقف موقع أخبار الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.