مقتل زعيم بوكو حرام شيكاو قد يقوي شوكة خصومه المتطرفين

image

مقتل شيكاو قد يؤدي إلى اندثار جماعة بوكو حرام في نيجيريا وتشتت عناصرها - أ ف ب

نيجيريا - 10/06/2021 . 07:24

بوكو حرام.. وتساؤلات حول مصير الجماعة الإرهابية بعد مقتل شيكاو

  • مقطع صوتي أكد مقتل زعيم بوكو حرام
  • شيكاو اختار الانتحار بدلا من الأسر
  • بوكو حرام تعني باللغة المحلية “التعليم الغربي ممنوع”
  • درس شيكاو الشريعة بالصدفة ولم يكمل تعليمه
  • يتحدث شيكاو لغة الهوسا والعربية والإنجليزية
  • شيكاو مسؤول عن جريمة” بنات شيبوك” بعد خطف 129 فتاة
  • نزوح أكثر من 2.5 مليون شخص جراء عشرات الهجمات الإرهابية
  • غموض مصير بوكو حرام بعد مقتل شيكاو

أعلنت وفاة أبو بكر شيكاو في شهر أغسطس/آب 2013، أي بعد شهرين من إفادة الجيش النيجيري بأن تقارير المخابرات تشير إلى أنه تم إطلاق النار عليه في معركة ضد الجيش.

انتشر خبر وفاة شيكاو مرات عديدة منذ ذلك الحين. ثم عاد وظهر في مقاطع فيديو مسجلة يعلن فيها أني حي وأنه سيستمر في تنفيذ إرادة الله.

أفادت تقارير بأنه مات في 7 يونيو/حزيران ولكن هذه المرة في معركة مع خصومه المتطرفين، ووفقًا لمقطع صوتي تم تداوله لأبو مصعب البرناوي وهو زعيم تنظيم داعش في غرب إفريقيا فإن الأمر كان أشبه بالانتحار.

بالواقع صدر هذا التقرير لأول مرة في مايو/أيار. إلا أنه لم يرد تأكيد من الجماعات الخصوم في ذلك الوقت.

وزعم برناوي أن شيكاو “قتل نفسه على الفور بتفجير عبوة ناسفة”. كمسلم مخلص، وإن كان مفهومه لتعاليم الإسلام مروع، اختار شيكاو أن يذنب وينتحر بدلاً من أن يتم أسره من قبل مجموعة خصم.

الأمر معقد، اتسم شيكاو بالغموض بدءًا من هويته، لم يصبح معلومًا لدى مراقبي الأمن في العالم إلا بعد إعدام الحكومة النيجيرية لمؤسس بوكو حرام محمد يوسف في العام 2009، وقد قاد تمردًا أزعج معظم المنطقة الشمالي شرقية لنيجيريا وكذلك الدول المجاورة تشاد والكاميرون.

إلا أنه لا يسع السلطات معرفة وضعه الفعلي. تقدر السجلات أن عمره يتراوح ما بين 48 و56 عامًا. يلقبه أتباعه بـ”دارول توحيد” نسبة لإيمانه الراسخ بإله واحد في فصيله المعروف باسم “الدعوة والجهاد”.

يتحدث بطلاقة لغة الهوسا والعربية والإنجليزية، وظهر في مقاطع فيديو يتحدث في معظمها باللغات المحلية أو العربية، في تعبير عن رفضه للتعليم الغربي.

بالواقع، بوكو حرام هي كلمة محلية معناها “التعليم الغربي ممنوع”.

بوكو حرام ارتكبت فظائع خلال وجود شيكاو

قبل أن يصبح تاجرًا للإرهاب، درس شيكاو الشريعة الإسلامية بالصدفة. لكن السلطات النيجيرية تفيد بأنه ترك الكلية قبل الحصول على شهادة جامعية.

شهدت فترة حكمه الإرهابية قيام مجموعته بتفجيرات، وفرار من السجون، واجتياح البلدات انطلاقًا من اعتقاده الخاطئ بأنه قادر على إقامة خلافة تخضع للشريعة.

وفي العام 2014 وبعد شهر من الإبلاغ عن مقتله، أقدم رجال شيكاو على تنفيذ أسوأ عمليات الاختطاف عندما داهموا مدرسة شيبوك واختطفوا حوالي 129 فتاة. أحدث هذا ضجة عالمية ما دفع لاحتشاد المجموعات المطالبة باستعادة البنات. وتصدر هاشتاج “أعيدوا بناتنا” تويتر.

وبعد مرور سبع سنوات، لا تزال العشرات من الفتيات في عداد المفقودين بدون أي معلومة عنهن.

لم يرتدع شيكاو عن نشر الرعب حتى بعد أن احتشد العالم بغية ترويض تجاوزاته، حيث أدرجته مجلة تايم ضمن الشخصيات المئة الأكثر نفوذًا لعام 2015 لناحية استقطاب مقتله للاهتمام الدولي.

على سبيل المثال خصصت الحكومة الأمريكية مكافأة قدرها 7 ملايين دولار مقابل التخلص منه، بعد أشهر من تصنيفها بوكو حرام كمنظمة إرهابية أجنبية وكإرهاب عالمي مُصنف خصيصًا بموجب الأمر التنفيذي 13224 الصادر في نوفمبر 2013.

صنف أبو بكر شيكاو ومساعداه آنذاك خالد البرناوي وأبو بكر آدم كمبار في يونيو 2012 ضمن قائمة الإرهابيين العالميين المصنفين بشكل خاص.

عندما ظهرت تقارير أولية عن وفاة شيكاو في الشهر الفائت، سارعت وزارة العدل الأمريكية للتوضيح أن المكافأة لن يتمتع بها تنظيم داعش‎، حيث غرد برنامج DoJ’s Rewards for Justice “مرحبًا يا عناصر داعش. للتوضيح: لا – لستم مؤهلين للحصول على مكافأة لقاء معلومات عن هويته أو مكانه، لا يعمل البرنامج بهذه الطريقة.”

تشتت عناصر بوكو حرام.. واستفادة خصوم الجماعة الإرهابية

صحيح أن موت شيكاو قد يكون خبراً ساراً لقوات الأمن النيجيرية إلا أن هذا لا يضمن القضاء على الإرهاب.

جادل بولاما بوكارتي وهو محلل مختص بشؤون بوكو حرام في معهد توني بلير بأن أحدث إصدار صوتي للتنظيم (بلغة كانوري المحلية) قد يكون بمثابة تأكيد على وفاة شيكاو. وقد يعني أيضًا أن الجماعات المنشقة تزداد قوة، بالتالي يمكن أن تتشتت بوكو حرام الأصلية بدلاً من أن تتوحد تحت قيادة واحدة.

 “الخبر السار في التسجيل الصوتي هو أن موت شيكاو لم يوحد بوكو حرام البتة، حيث استمرت الحرب بين الفصائل.”

وقال إن “مقاتلي شيكاو شنوا هجومًا مضادًا قتلوا فيه أعضاء تنظيم داعش في غرب أفريقيا واختطفوا زوجات وأطفال قادة التنظيم”.

وتابع: “ليس من الواضح من يتولى قيادة جانب شيكاو الآن، ولكن الأهم هو أن هؤلاء الإرهابيين البغيضين سيقتلون بعضهم البعض. أتمنى أن يستمروا في القتال حتى الموت”.

واجه شيكاو تحديًا مستمرًا لسلطته مع توسع الجماعة الإرهابية، اعترض بعض أعضائها رفيعي المستوى على العملية. وبعد تشكيل أنصار المسلمين في بلاد السودان ازداد التحدي الذي يواجه شيكاو. كانت الجماعة المعروفة باسم الأنصار بقيادة أبو محمد البوشاوي وهو أحد مساعدي شيكاو السابقين ونائبه عالم الشريعة الشيخ أبو أسامة الأنصاري محمد أوال الغمباوي.

لكن الأنصار تلاشت بعد مقتل زعيمها، الأمر الذي أضعف القوة المقاتلة بحلول العام 2015. استمر في مهاجمة المدنيين والمنشآت الأمنية على حد سواء. بحلول الوقت الذي تم إبعاده ، كانت جماعة شيكاو قد ارتكبت أكثر من 30 هجومًا إرهابيًا مما أسفر عن مقتل حوالى 10000 شخص، وفقًا لإحصاءات وزارة الخارجية.

هجمات إرهابية عدة لبوكو حرام

تضمنت الهجمات تفجير مبنى للأمم المتحدة في أبوجا في أغسطس/آب 2011 مما أسفر عن مقتل 21 شخصًا، وهجومًا على جامعة في كانو أودى بحياة 21 شخصًا في أبريل 2012 بالإضافة إلى هجوم مسلح على ثلاث كنائس في كادونا وغارة مميتة على ثلاثة مراكز تسوق في بورنو في شمال شرق نيجيريا.

بحلول الوقت الذي قتلت فيه المجموعة 8 أشخاص في نهاية مايو/أيار، قدر أحد متعقبي النزاعات عدد القتلى بـ 37500 منذ العام 2011، ما دفع بأكثر من 2.5 مليون في حوض بحيرة تشاد الأوسع [المشترك بين نيجيريا والكاميرون والنيجر ووسط إفريقيا جمهورية وتشاد] إلى النزوح. نتج عن المجموعة أكثر من 244،000 لاجئ نيجيري، وفقًا لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

تشير التقديرات إلى أن تدمير بوكو حرام للبنية التحتية مثل الجسور والمدارس ومراكز الشرطة والأسواق يصل إلى 20 مليار دولار.

بوفاته في مواجهة مع تنظيم داعش، يبين ذلك ضعف الجناح الأصلي لبوكو حرام وهو ما قد يكون بمثابة فترة راحة لقوات الأمن. من شأن ذلك أيضًا أن يعني بروز تنظيم داعش في غرب إفريقيا وهو الذي شن مؤخرًا هجمات عدة.

في خلال التنافس بينهما، استاء تنظيم داعش في غرب أفريقيا من الهجمات التي شنتها بوكو حرام على ما تعتقد أنها أراضيها. أحد التقييمات التي أجرتها مجموعة الأزمات الدولية أفادت بأن بوكو حرام كان لديها ما بين 1500 و2000 مقاتل في حين أن التنظيم لديه ما يقرب من 5000 مقاتل ويتخصص في استهداف القواعد العسكرية.

في الحادث الذي أدى إلى مقتل شيكاو، ورد أن مقاتلي التنظيم اقتحموا غابة سيمبيسا في شمال شرق نيجيريا وتغلبوا على شيكاو. التنظيم يدين بالولاء لداعش الأوسع وهو فصيل انشق عن بوكو حرام الأصلي المعروف محليًا باسم جماعة أهل السنة للدعوة والجهاد في العام 2016.

وقد تشير الدقة التي واجهوا بها شيكاو إلى أن الجماعة تتمتع بنفوذ أوسع من بوكو حرام التي أعلنت الولاء لتنظيم القاعدة. يقول بعض الخبراء إن الأمر يصل إلى تمبكتو في مالي، من خلال الاستفادة من الفوضى الأمنية هناك.

وأحد الآثار المحتملة مما حدث هو استيلاء التنظيم على المدنيين المخطوفين من قبل بوكو حرام بالأساس. ويمكن لهذا أن يعقد مصيرهم.

 

 

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.