أحزاب السودان تدين قوات الدعم السريع عقب مجزرة ود النورة

جرائم فظيعة ترتكب بحق الشعب السوداني، فالمعارك بين الجيش وقوات الدعم السريع ما تزال محتدمة، وسط غياب أعين العالم عن الجرائم المرتكبة.

ود النورة، قرية كانت تظن أنها بعيدة عن الصراع وإطلاقات النار، إلا أنها في باتت اليوم في مرمى مدافع قوات الدعم السريع.

أكثر من 120 قتيلا هي الحصيلة الأولية لدخول قوات حميدتي إلى القرية الواقعة في ولاية الجزيرة،

مجلس السيادة السوداني قال في بيان إن ميليشيا الدعم السريع أقدمت على ارتكاب مجزرة بشعة بحق المدنيين العُزل في ود النورة، راح ضحيتها عدد كبير من المواطنين، حيث تضاف هذه الجريمة لسلسلة الجرائم التي ترتكبها، وهي أفعال إجرامية تعكس سلوكها في استهداف المدنيين وتهجيرهم قسريا وفقا للبيان.

سلب ونهب وعمليات قتل واسعة.. الدعم السريع يرتكب مجزرة في ود النورة بالسودان

إدانات داخلية

من جهته دان حزب الأمة انتهاكات قوات الدعم السريع المستمرة بحق المواطنين في القرى، واصفا الهجوم بالعنيف.

أما حزب المؤتمر السوداني فقد أكد أن هجوم الدعم السريع على القرية “أسفر عن ارتكاب مجزرة حقيقية وجريمة بشعة راح ضحيتها عشرات المدنيات والمدنيين فاقت أعدادهم المئة وأعداد كبيرة من الإصابات”.

وأشار إلى أن القوة المهاجمة قامت بعمليات سلب ونهب واسعة لممتلكات وسيارات الأهالي، معلنًا ادانته لما وصفها بالجريمة البشعة التي ولغت فيها قوات الدعم السريع.

ودعا الحزب الدعم السريع إلى التوقف فورًا عن ارتكاب مزيد من الجرائم والانتهاكات في حق الأبرياء العزل في إقليم الجزيرة وغيره.

وطالب المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بإدانة واستنكار جرائم الدعم السريع ومحاسبة مرتكبيها، إعمالا لمبدأ عدم الإفلات عن العقاب.

سلب ونهب وعمليات قتل واسعة.. الدعم السريع يرتكب مجزرة في ود النورة بالسودان

وتتضارب أعداد ضحايا مجزرة ود النورة في ظل انقطاع الاتصال والإنترنت عن المنطقة، فيما يتحدث ناشطون عن مقتل 200 مدني على الأقل.

وقالت قوات الدعم السريع إن الجيش حشد قوات كبيرة في أكبر ثلاث معسكرات غرب المناقل، في القرية بغرض الهجوم عليها في جبل أولياء بالعاصمة الخرطوم.

وأشارت إلى أنها هاجمت المعسكرات، التي تضم عناصر من الجيش وجهاز المخابرات العامة وكتيبة الزبير بن العوام التابعة للإسلاميين ومستنفرين، في غرب وجنوب وشمال منطقة ود النورة.

الفاشر

الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور غربي البلاد ما تزال تخت وطأة النيران فالمعارك هناك أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

وذكرت مصادر محلية أن طائرات الجيش نفذت عملية إنزال جوي لدعم الفرقة السادسة مشاة في مدينة الفاشر، كما تجددت اشتباكات متقطعة بين الجيش وحلفائه في القوة المشتركة من جهة، وبين قوات الدعم السريع في المدينة استخدم فيها الطرفان الأسلحة الثقيلة.

وذكرت المصادر المحلية أن قوات الدعم السريع قصفت بالمدفعية الثقيلة الجانب الجنوبي من الفاشر.

من جهتها، أكدت تنسيقية لجان المقاومة بالفاشر، سقوط قتلى وجرحى من المدنيين في قصف قوات الدعم السريع الأحياء السكنية القريبة من قيادة الجيش والسوق الرئيسي للمدينة والأحياء الجنوبية الشرقية.

وقالت القوة المشتركة للحركات المسلحة التي تقاتل إلى جانب الجيش ، إنها طاردت قوات الدعم السريع في المحور الشمالي لمدينة الفاشر ، لكنها نفت وصول أي من أفرادها إلى منطقة السوق

سلب ونهب وعمليات قتل واسعة.. الدعم السريع يرتكب مجزرة في ود النورة بالسودان