Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بمناسبة العيد الوطني 51.. رئيس الإمارات يعفي ديون المواطنين

29/11/2022 . 21:38

Featured Image

تأتي مباردة رئيس الإمارات ضمن احتفالات الدولة بالعيد الوطني 51

أبوظبي (وام)

الإمارات تعفي 1214 مواطناً من أكثر من نصف مليار درهم

  • الإمارات تحتفل بالعيد الوطني 51
  • الاتحاد بين الإمارات تأسس عام 1971

أصدر رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايد قرارا بتسديد ديون المتعثرين من المواطنين ضمن ""صندوق معالجة الديون المتعثرة" من خلال قيام 17 بنكاً ومصرفاً ومؤسسة تمويل على إعفاء 1214 مواطناً من مديونياتهم بقيمة إجمالية تبلغ أكثر من 536 مليوناً و 230 ألف درهم.

وقال جبر محمد غانم السويدي وزير دولة رئيس اللجنة العليا لصندوق معالجة الديون المتعثرة، إن هذه المبادرة تجسيد لنهج الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الذي يجعل من سعادة المواطن وتحسين مستوى معيشته والتفاعل الإيجابي مع مشاكله وتعزيز أسباب الاستقرار الأسري والمجتمعي ..أولوية رئيسية وهدفاً أساسياً وذلك إنطلاقا من إيمانه بالدور المحوري للمواطن في تحقيق أهداف الوطن التنموية وطموحاته وصنع نهضته.

بمناسبة العيد الوطني 51.. رئيس الإمارات يعفي ديون المواطنين
وأضاف السويدي أن إعفاء هذا العدد من المواطنين من مديونياتهم يؤكد حرص القيادة على دعم المواطن في كل الظروف وإتاحة الفرصة أمامه للمشاركة الفاعلة في تنمية مجتمعه ووطنه.. معبراً عن شكره وتقديره للبنوك والمصارف والمؤسسات المالية المشاركة في هذه المبادرة، لما أبدته من تعاون كبير وشعور وطني بالمسؤولية تجاه المجتمع.

وتأتي مباردة رئيس الإمارات ضمن احتفالات الدولة بالعيد الوطني 51.

بمناسبة العيد الوطني 51.. رئيس الإمارات يعفي ديون المواطنين

وتحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة في كل عام بالعيد الوطني الإماراتي والذي يطلق عليه أيضًا عيد الاتحاد الإماراتي، ويعدُّ هذا اليوم من أهم الأيام والمناسبات الوطنية في تاريخ دولة الإمارات، ففي هذا اليوم تأسست دولة الإمارات العربية المتحدة بعد أن تمَّ الإعلان عن توحيد الإمارات السبعة الموجودة في منطقة جنوب شرق شبه الجزيرة العربية وهي: إمارة أبو ظبي، إمارة دبي، إمارة الشارقة، إمارة عجمان، إمارة رأس الخيمة، إمارة أم القيوين، إمارة الفجيرة، وكان ذلك في عام 1971م، واتخذت هذه الإمارات علمًا واحدًا وشعارًا ونشيدًا وطنيًا واحدًا، وما تزال من أكثر دول العالم استقرارًا وتقدمًا بفضل جهود قادتها قديمًا وحديثًا

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية