Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

العراق.. أتباع الصدر يصلون في ساحة وسط بغداد

05/08/2022 . 23:08

بغداد (رويترز)

أنصار الصدر في العراق يصلون الجمعة في المنطقة الخضراء

  • صلى عشرات الآلاف من أتباع الصدر يوم الجمعة، في ساحة شهيرة وسط بغداد
  • أقيمت صلاة الجمعة في ساحة العرض الشهيرة في بغداد
  • تقع المنطقة في قلب المنطقة الخضراء التي تضم مباني حكومية وسفارات

صلى عشرات الآلاف من أتباع رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر الجمعة، في ساحة شهيرة وسط بغداد استخدمت لعرض عسكري في عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، في عرض رمزي آخر لنفوذ الصدر على جزء كبير من الشعب العراقي.

وكان الصدر أمر في الأسبوع الماضي أتباعه باقتحام المنطقة الخضراء في بغداد التي تخضع لحراسة مشددة واحتلال البرلمان والصلاة معا لأنه يرفض السماح لخصومه السياسيين بتشكيل حكومة بعد 10 أشهر من الانتخابات.

وكان الصدر هو الفائز الأكبر في انتخابات أكتوبر، لكنه فشل في تشكيل حكومة خالية من الحلفاء الإيرانيين كما وعد.

وسحب نوابه من البرلمان ويمنع المجلس الآن من انتخاب حكومة جديدة ويطالب بإجراء انتخابات مبكرة.

ويحصي الزعيم الشعبوي ملايين العراقيين بين أتباعه وأظهر أنه لا يزال بإمكانه إثارة التجمعات لمئات الآلاف من أنصاره، ومعظمهم من الطبقة العاملة، إذا احتاج إلى ممارسة ضغوط سياسية.

وقال الشيخ مصطفى الساعدي، أحد أنصار التيار الصدري، في حوار خاص مع "أخبار الآن"، إن الصدريين يرفضون التدخلات الخارجية في الشأن العراقي، وخاصة التدخلات الإيرانية، عملاً بتوجيهات السيد مقتدى الصدر.

كما عاب الشيخ مصطفى على بعض الأحزاب العراقية تبعيتها وانصياعها لإيران على حساب مصالح الشعب العراقي.

العراق.. أتباع الصدر يصلون في ساحة وسط بغداد

من جهته قال محمد جليل أحد أعضاء التيار الصدري، إن أنصار مقتدى الصدر باقون في الساحات حتى تحقيق كل مطالب الشعب العراقي، والقضاء على الفساد.

وأقيمت صلاة الجمعة في ساحة العرض الشهيرة في بغداد والتي تمتد بين قوسين شديدين متقاطعين بالسيف، تم بناؤه في عهد صدام في الثمانينيات لإحياء ذكرى الحرب العراقية الإيرانية.

وتقع المنطقة في قلب المنطقة الخضراء التي تضم مباني حكومية وسفارات، بما في ذلك البرلمان حيث نظم أنصار الصدر اعتصاماً استمر أياماً.

قُتل والد الصدر محمد صادق الصدر على يد نظام صدام لمعارضته الصريحة للديكتاتور. ورث الصدر أتباع والده.

ومع ذلك، فإن خصومه الجدد هم قادة شيعيون آخرون وأحزاب متحالفة في الغالب مع إيران، حيث نصب الصدر نفسه على أنه قومي يرفض التدخل الأجنبي. هذه الجماعات ، مثل الصدر ، مدعومة من قبل ميليشيات مدججة بالسلاح ، لكنها لا تملك نفس التأثير الذي يمارسه على جماهير أتباعه المتعصبين.

دفعت الاضطرابات العراق إلى اندلاع أعمال عنف جديدة يوم الاثنين (1 آب / أغسطس) حيث نظم القادة المتحالفون مع إيران مظاهرات مضادة اعتقد العديد من العراقيين أنها ستؤدي إلى اشتباكات بين المعسكرين.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.