Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

المغرب يعلن اعتراض مهاجرين كانوا متجهين إلى أوروبا

13/07/2022 . 07:16

Featured Image

مهاجرون على الحدود بين المغرب وجيب مليلية الإسباني. (أ ف ب)

المغرب ( أ ف ب)

اعتراض أكثر من 250 مهاجرا غالبيتهم من إفريقيا قبالة سواحل المغرب

  • غالبية المهاجرين الذين تم إنقاذهم هم من إفريقيا
  • في العام 2021 وصل بحرا إلى إسبانيا أكثر من 40 ألف مهاجر

اعترضت البحرية المغربية بين يومي السبت والثلاثاء 257 مهاجرا كانوا على متن "قوارب تقليدية" أو "من نوع كاياك" أو يحاولون "عن طريق السباحة" عبور البحر المتوسط والمحيط الأطلسي إلى أوروبا، وفق ما أفاد مصدر عسكري وكالة المغرب العربي للأنباء.

ونقلت الوكالة المغربية عن مصدر عسكري قوله إن "وحدات لخفر السواحل تابعة للبحرية الملكية، تعمل في البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، قدمت المساعدة، خلال فترة عيد الأضحى (من 9 إلى 12 تموز/يوليو الجاري) لما مجموعه 257 مرشحا للهجرة غير الشرعية، حاولوا القيام بعملية عبور محفوفة بالمخاطر على متن قوارب تقليدية الصنع وقوارب من نوع (كاياك) وأيضا عن طريق السباحة".

وغالبية المهاجرين الذين تم إنقاذهم من إفريقيا جنوب الصحراء وبينهم نساء وأطفال "إضافة إلى مواطن أفغاني وآخر يمني" وفق المصدر.

وأشارت الوكالة إلى أن المهاجرين "تم نقلهم سالمين إلى أقرب موانئ المملكة بعدما تلقوا الإسعافات الأولية الضرورية على متن وحدات البحرية الملكية".

تأتي عمليات الإنقاذ بعد أسبوعين على محاولة نحو ألفي مهاجر العبور من المغرب إلى جيب مليلية الإسباني.

وقتل خلال هذه المحاولة 23 مهاجرا وفق السلطات المغربية، في حين تقول منظمات غير حكومية إن حصيلة القتلى "37 على الأقل" وعشرات الجرحى بينهم 140 في صفوف قوات الأمن المغربية ونحو خمسين في صفوف الشرطة الإسبانية.

وحصيلة الخسائر البشرية هذه هي الأفدح على الإطلاق التي سجّلت عند الحدود بين المغرب وجيبي سبتة ومليلية الإسبانيين، وهي الحدود البرية الوحيدة للاتحاد الأوروبي مع القارة الإفريقية.

وفي العام 2021 وصل بحرا إلى إسبانيا أكثر من 40 ألف مهاجر انطلقوا بغالبيتهم من المغرب، وفق وزارة الداخلية المغربية.

وفي الأشهر الخمسة الأولى من العام 2022، ازدادت عمليات الهجرة غير النظامية بحرا إلى إسبانيا بنسبة 12 بالمئة مقارنة بالعام 2021، لكن التطبيع الأخير للعلاقات الدبلوماسية بين المملكتين أدى إلى تراجع الأرقام في الأسابيع الأخيرة.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.