Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

وزير الإعلام اليمني: التحالف حال دون إحكام الحرس الثوري الإيراني سيطرته على اليمن

03/06/2022 . 02:35

Featured Image

وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني ( أخبار الآن)

عدن (أخبار الآن)

الحكومة اليمنية : بيان المنظمات للكونغرس الأمريكي تزييف لحقيقة الوضع في اليمن

  • البيان يتجاهل مسئولية ميليشيا الحوثي الإرهابية عن تفجير الحرب
  • لم يتم ذكر أعمال القتل الممنهج والانتهاكات المروعة التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي

قال وزير الأعلام اليمني معمر الإرياني "ان البيان الصادر عن عدد من المنظمات والموجه للكونغرس الأمريكي تزييف كامل لحقيقة الوضع في اليمن".

وأضاف الإرياني في تصريح صحفي ،" ان البيان يتجاهل مسئولية ميليشيا الحوثي الإرهابية عن تفجير الحرب بانقلابها على الشرعية الدستورية، والاجماع الوطني المتمثل بمخرجات مؤتمر الحوار الذي شاركت مختلف الاطراف بمن فيهم الحوثيين‏ انفسهم".

وأشار الإرياني، إلى أن البيان أغفل دور النظام الإيراني والحرس الثوري "المعلن" في تفجير الأوضاع في اليمن، وكل ما خلفته هذه الحرب من مآسي، عبر إنشاء ميليشيا الحوثي ودعمها بالأسلحة والخبراء، وإدارة حرب بالوكالة، واستهداف اقلاق امن واستقرار المنطقة، وتهديد خطوط الملاحة الدولية في البحر الأحمر وباب المندب‏.

ولفت الإرياني الى ان البيان يغض الطرف عن أعمال القتل الممنهج، والجرائم والانتهاكات المروعة التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي، والتي راح ضحيتها مئات الآلاف بين قتلى وجرحى والمختفيين قسريا ومهجرين، وطالت مواطنين وموظفي السفارة الأمريكية، ومسئوليتها المباشرة عن المأساة الإنسانية التي خلفها الانقلاب‏.

وأكد الإرياني أن تدخل تحالف دعم الشرعية بقيادة الأشقاء في السعودية جاء استجابة لطلب دستوري من الرئيس، وأن هذا الاسناد الأخوي حال دون إحكام الحرس الثوري سيطرته على الجغرافيا اليمنية، وتحويله إلى منصة لنشر الفوضى والإرهاب، واستهداف السفن التجارية وزعزعة الامن والسلم الإقليمي والدولي‏.

وجدد الإيراني التاكيد على أن الطريق الوحيد لارساء سلام شامل وعادل ومستدام، يبدا بممارسة ضغط حقيقي على نظام طهران لوقف دعمه لميليشيا الحوثي وسياساته التدميرية التي انتجت الحروب والازمات في المنطقة، ودعم مجلس القيادة الرئاسي لاستعادة الدولة وإرساء الامن والاستقرار.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.