Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

بالأرقام.. كيف تُهدد الحرب "الروسية الأوكرانية" الاقتصاد المصري؟

02/04/2022 . 22:23

مصر (معهد الشرق الأوسط للدراسات)

مصر تواجه أزمة اقتصادية وتضخمًا غير مسبوق

  • دفعت الحرب الروسية الأوكرانية الأسعار إلى مستويات مرتفعة
  • 85% من واردات القمح تأتي من روسيا وأوكرانيا
  • مصر أكبر مستورد للقمح في العالم
  • من بين أكبر 10 مستوردين لزيت عباد الشمس

مع اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية في 24 فبراير 2022، ظهرت في مصر أزمة غذائية، تؤثر سلبًا على اقتصادها، الذي يُعاني.

وتأتي الحالة الهشة للأمن الغذائي في مصر، من عدم قدرة القطاع الزراعي على إنتاج ما يكفي من الحبوب، وخاصة القمح والبذور الزيتية لتلبية حتى نصف الطلب المحلي للبلاد.

تعتمد القاهرة على كميات كبيرة من الواردات المدعومة بشدة، لضمان إمدادات كافية ومعقولة من الخبز والزيوت النباتية لمواطنيها البالغ عددهم 105 ملايين نسمة.

وعلى مدار سنوات، أدى تأمين هذه الإمدادات إلى أن أصبحت مصر أكبر مستورد للقمح في العالم، ومن بين أكبر 10 مستوردين لزيت عباد الشمس.

إذا كنت تريد مشاهدة هذه الأرقام بالفيديو:

في عام 2021، كانت القاهرة تواجه مستويات تضخم الأسعار الغذائية، لم تشهدها منذ ما سُمي بـ"الربيع العربي"، وهي الاحتجاجات التي وقعت قبل عقد من الزمن والتي أطاحت بحكومة الرئيس السابق حسني مبارك.

بعد ثماني سنوات من العمل الدؤوب لإعادة ترتيب الاقتصاد في مصر، أصبحت حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي الآن عرضة بشكل مماثل لتكاليف الغذاء المرتفعة التي وصلت إلى مستويات تجاوزت الميزانية.

دفعت الحرب الروسية الأوكرانية الأسعار إلى مستويات مرتفعة في مصر، مما أدى إلى زيادة سعر القمح بنسبة 44٪ إضافية وسعر زيت عباد الشمس بنسبة 32٪ تقريبًا بين عشية وضحاها.

والأكثر إزعاجًا هو أن الحرب تهدد أيضًا الإمداد المادي لمصر، لأن 85٪ من واردات القمح تأتي من روسيا وأوكرانيا، وكذلك 73٪ من زيت عباد الشمس.

ومع توقف النشاط في موانئ أوكرانيا تمامًا ، تحتاج مصر بالفعل إلى إيجاد موردين بديلين.

التصعيد الإضافي الذي يوقف جميع صادرات البحر الأسود، قد يؤدي أيضًا إلى إخراج الإمدادات الروسية من السوق مع تأثير كارثي.

ومع وجود حوالي أربعة أشهر من احتياطيات القمح، يمكن لمصر مواجهة التحدي، ولكن للقيام بذلك، ستحتاج القاهرة إلى اتخاذ إجراءات فورية وحاسمة، والتي يمكن جعلها أكثر فاعلية بدعم في الوقت المناسب من شركائها الأمريكيين والأوروبيين.

الواردات الضخمة من القمح في مصر مدفوعة باستهلاك واسع النطاق للخبز المستدير التقليدي المعروف باسم "العيش البلدي"، وهو عنصر أساسي في كل وجبة بين العمال في البلاد.

بالأرقام.. كيف تُهدد الحرب "الروسية الأوكرانية" الاقتصاد المصري؟
يستهلك المصريون 150-180 كيلوجرامًا من الخبز للفرد

يستهلك المصريون 150-180 كيلوجرامًا من الخبز للفرد، أي أكثر من ضعف المتوسط العالمي البالغ 70-80 كيلوجرامًا.

كان الحفاظ على أسعار المواد الغذائية الأساسية في مصر في متناول اليد، حجر الأساس لاستقرار النظام منذ ثورة الضباط الأحرار التي جلبت الرئيس جمال عبد الناصر إلى السلطة قبل 60 عامًا.

عندما انضم خليفة عبد الناصر إلى البنك الدولي وصندوق النقد الدولي لتخفيضات الدعم على دقيق القمح وزيت الطهي والسلع الأساسية الأخرى، أثار ذلك "ثورة الخبز" في مصر عام 1977. وأجبرت خطورة الأزمة الرئيس آنذاك أنور السادات على دعوة الجيش لقمع المحتجين.

كان أداء مبارك، خليفة السادات، أسوأ بكثير عندما بلغ تضخم الغذاء السنوي في مصر 18.9٪ في عام 2011 وسط جولة أخرى من تخفيضات الدعم التي فرضها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.
أدى ارتفاع أسعار الخبز- الذي يرجع جزئيًا في ذلك الوقت إلى محصول القمح الروسي المرتبط بالطقس والذي كان أقل من المتوقع- إلى إبقاء الطبقة العاملة في مصر في الشوارع، ودعم الحركة الاحتجاجية من أجل العدالة والكرامة التي أطاحت بمبارك وأنهت حكمه الذي دام 30 عامًا.

تواجه مصر -حاليا- مرة أخرى نقصًا حادًا في القمح وسط ارتفاع الأسعار.

ووفقًا لتقديرات وزارة الزراعة الأمريكية، سيصل إنتاج مصر من القمح في السنة التسويقية 2021/22 إلى 9.0 مليون طن متري، بينما سيبلغ استهلاكها 21.3، مما يترك عجزًا قدره 12.3 تتكون من الواردات.

حتى قبل الغزو الروسي لأوكرانيا، كانت أسعار تلك الواردات عند مستويات قياسية حيث ارتفع متوسط السعر العالمي للحبوب بنسبة 27.3٪ في سبتمبر 2021 مقارنة بشهر سبتمبر من العام السابق، ومنذ ذلك الحين استمر في الارتفاع بمعدل أسرع.

بلغ سعر القمح المستخدم في صناعة الخبز 271 دولارًا للطن في نهاية الربع الثالث من عام 2021، بزيادة قدرها 22٪ على أساس سنوي. وارتفع السعر في الربع الرابع من عام 2021 بشكل أكبر مع انخفاض المخزونات العالمية بعد تعرض المنتجين في الولايات المتحدة وكندا وروسيا وأوكرانيا وبقية منطقة البحر الأسود لأضرار في المحاصيل بسبب الجفاف والصقيع والأمطار الغزيرة. اعتبارًا من 3 مارس 2022، أي بعد سبعة أيام فقط من الغزو الروسي لأوكرانيا، بلغ سعر تسوية نهاية اليوم للقمح في مارس 2022 في مجلس شيكاغو للتجارة حوالي 389 دولارًا للطن.

بالأرقام.. كيف تُهدد الحرب "الروسية الأوكرانية" الاقتصاد المصري؟

مشتريات مصر من القمح ودعمها ستمثل عبئًا ماليًا أكبر؛ تتحمله الخزانة

ونظرًا لأن روسيا هي أكبر مصدر للقمح في العالم وأوكرانيا خامس أكبر مصدر للقمح، حيث تمثل إجمالي 30٪ من صادرات القمح العالمية، فمن المرجح أن تظل الأسعار مرتفعة طوال فترة الحرب.

وتتجاوز التكلفة في مصر سعر الاستيراد فقط، تخصص مصر خمسة أرغفة من الخبز المدعم يوميًا لكل مستفيد مشارك في نظام "التموين".

يبلغ سعر البيع المدعوم للعيش البلدي 0.05 جنيهًا مصريًا للرغيف (حوالي 0.3 سنت أمريكي بسعر الصرف في 1 مارس 2022)، وهو ما يمثل أقل من عُشر التكلفة الفعلية. يكلف تعويض الحكومة للمخابز المصرية 0.60 جنيه (3.8 سنتات) عن رغيف العيش البلدي. مع تسجيل أكثر من 88٪ من سكان مصر في نظام تموين الخبز.

وخصصت القاهرة 3.3 مليار دولار لدعم الخبز في موازنة 2021/202، بزيادة قدرها 10٪ عن العام السابق.

بالأرقام.. كيف تُهدد الحرب "الروسية الأوكرانية" الاقتصاد المصري؟

 

ليس فقط الخبز.. في مصر أزمة أخرى

بالإضافة إلى الخبز، بدأت الحرب بين روسيا وأوكرانيا في تعطيل إمدادات مصر من زيت بذور عباد الشمس، وهو الزيت النباتي الرئيسي في البلاد إلى جانب زيت فول الصويا.

وتستورد الحكومة 95٪ من زيوتها النباتية وتقدم للمستهلكين المصريين مزيجًا مدعومًا للغاية من زيت عباد الشمس وزيت فول الصويا.

وتتوقع وزارة الزراعة الأمريكية أن يصل استهلاك زيت عباد الشمس في مصر 2021/22 إلى 355000 طن متري، مع 350.000 طن متري أو 98.6٪ يتم توريدها عن طريق الواردات.

وتُعتبر أوكرانيا وروسيا من أكبر المصدرين في العالم، حيث يمثلان مجتمعّين أكثر من ثلاثة أرباع إمدادات الصادرات العالمية من زيت عباد الشمس.

في عام 2020، استوردت مصر 54.4٪ من إمداداتها من زيت عباد الشمس من أوكرانيا و18.83٪ من روسيا.

أما في 28 فبراير، تم تقييم زيت عباد الشمس الأوكراني عند 1،950.50 دولارًا لكل طن متري، بزيادة 470.50 دولارًا أمريكيًا عن سعر ما قبل الحرب البالغ 1480 دولارًا لكل طن متري في 23 فبراير.

وفي هذه السلع، ونظرًا لكون أوكرانيا وروسيا المصدرين المهيمنين، لا يمكن لمصر العثور بسهولة على موردين بديلين. كما أنه لا يمكن بسهولة زيادة حجم زيت فول الصويا أيضًا، حيث سيواجه المنتجون الأرجنتين والبرازيل وباراغواي عجزًا قدره 9.5 مليون طن في إنتاج فول الصويا بسبب نقص هطول الأمطار في مناطق النمو في أمريكا الجنوبية.

شهد السوق العالمي للزيوت النباتية بالفعل عاصفة كبيرة من ارتفاع الأسعار خلال عام 2021، وذلك اعتبارًا من 1 يونيو 2021، رفعت مصر سعر الزيوت النباتية غير المخلوطة المدعومة بنسبة 23.5٪ بينما الإصدار القياسي زجاجة لتر واحد من فول الصويا المخلوط وزيت عباد الشمس بزجاجة سعة 800 مل بنفس السعر، أي ما يعادل تخفيض بنسبة 20٪.

بالأرقام.. كيف تُهدد الحرب "الروسية الأوكرانية" الاقتصاد المصري؟

هل الوضع في مصر خطير؟

في حين أن التهديد الذي يُهدد الاقتصاد المصري له طبيعة خطيرة، إلا أن البلاد تتمتع بأساس مالي أقوى بكثير مما كانت عليه في عام 2011 قبل الإطاحة بمبارك، حيث أدى اكتشاف حقل ظهر للغاز الطبيعي البحري عام 2015، وهو الأكبر في شرق البحر المتوسط، إلى جانب إصلاحات الاقتصاد في عام 2016، التي أجريت بالتعاون مع صندوق النقد الدولي، إلى قلب الاقتصاد المصري.

بحلول عام 2018، بلغ احتياطي النقد الأجنبي للبلاد ما يقرب من 40 مليار دولار، أي ما يعادل ستة أشهر من واردات السلع والخدمات. بحلول عام 2019، كانت مصر مُصدِّرة للطاقة.

كما شهدت مصر نموًا في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.6٪ في عام 2020 على عكس الانكماشات الاقتصادية التي اجتاحت تقريبًا جميع دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وفي النصف الأول من السنة المالية 2021-22، نما الاقتصاد المصري بنسبة 9٪ ومن المتوقع أن يتجاوز النمو 6٪ للعام المالي بأكمله المنتهي في 30 يونيو 2022.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.