Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

"لقد تم خداعي" شاب كردي عراقي يعود إلى أربيل بعد فشل محاولاته للهجرة عبر بيلاروسيا

فرمان جلال بجانب والدته، مهاجر كردي عراقي سجل طواعية للإجلاء من مينسك إلى العراق بعد محاولته العبور إلى الاتحاد الأوروبي. رويترز

أربيل (رويترز) - 23/11/2021 . 02:28

كل محاولاته للعبور إلى بولندا أو ليتوانيا فشلت

  • سافر جلال إلى مينسك بتأشيرة سياحية رسمية
  • لا يزال مئات العراقيين في بيلاروسيا

عندما قرر فيرمان جلال، وهو كردي عراقي يبلغ من العمر 30 عامًا من مدينة أربيل، المغادرة إلى بيلاروسيا في أيلول\سبتمبر، لم يتخيل أبدًا الثمن الباهظ الذي سيدفعه مقابل حلمه بالوصول إلى الاتحاد الأوروبي.

مثل الآلاف غيره، دفع لوكالة سفريات في العراق من أجره اليومي لترتيب تأشيرة سياحية ورحلة إلى مينسك.

بمجرد وصوله إلى بيلاروسيا، توجه إلى الحدود مع مجموعة من المهاجرين المحتملين الذين كانوا يأملون في عبور سريع نحو بولندا.

لكن كل محاولاته للعبور إلى بولندا أو ليتوانيا فشلت، ووجد جلال نفسه مثل مئات المهاجرين الآخرين الذين ينامون في ظل ظروف قاسية في الغابة ويواجه الجوع والبرد،

وما وصفه بالمعاملة السيئة من قبل الشرطة البيلاروسية.

بعد أيام، قرر أن يدفع لسيارة أجرة لإعادته إلى مينسك حيث تلقى في النهاية نصيبه من رحلة الإجلاء التي نظمتها الحكومة العراقية لإعادة أولئك الذين يرغبون في العودة إلى ديارهم.

"لقد تم خداعي" شاب كردي عراقي يعود إلى أربيل بعد فشل محاولاته للهجرة عبر بيلاروسيا
فرمان جلال يقبل رأس والدته، مهاجر كردي عراقي سجل طواعية للإجلاء من مينسك إلى العراق بعد محاولته العبور إلى الاتحاد الأوروبي. رويترز

كان جلال في 18 نوفمبر واحداً من حوالي 430 عراقياً نُقلوا جواً إلى أربيل والعاصمة بغداد

وقال من منزله في أربيل "لقد تم خداعي" ، مضيفًا أنه أنفق ما يصل إلى 6000 دولار على الرحلة بالإضافة إلى نفقاته في بيلاروسيا. وأضاف "الأمر ليس بالسهولة التي يتصورها الناس".

عاد في الغالب من أجل والدته التي قالت إنها عانت من غيابه وقلقة عليه باستمرار.

ولا يزال مئات العراقيين في بيلاروسيا وتعهدت الحكومة العراقية بتنظيم المزيد من رحلات الإجلاء لإعادة مواطنيها إلى الوطن.

في حديثه إلى صديق لا يزال على الحدود في بيلاروسيا ، قال جلال إن الكثيرين لا يريدون العودة بعد وما زالوا يأملون في الوصول إلى الجانب الآخر من الحدود البيلاروسية.

بعد خيبة أمله ، ينصح جلال الناس بالعودة. وقال: "رسالتي للشباب هي أنهم إذا أرادوا الذهاب إلى أوروبا ، فالحياة صعبة حقًا. وهذا الطريق مغلق".

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.