Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

داعش يسرق آلاف الأغنام في سوريا لتمويل خلاياها الإرهابية

22/11/2021 . 01:20

داعش منذ بداية عام 2021، سرق مئات الحيوانات في كل أسبوع، حيث قُتل المزارعون في غارات أو قُتلوا بسبب الألغام المزروعة على الطرق وفي مناطق الرعي.

Featured Image

رعي الأغنام في أحد المناطق في سوريا - Getty Images

الرقة (أخبار الآن)

داعش أمام مصدر تمويل جديد

  • داعش يلجأ إلى سرقة الأغنام لتمول عملياته المحلية في سوريا.
  • التنظيم شن حملة دموية ضد رعاة الأغنام في مناطق عدة في سوريا.
  • التنظيم اعتمد على بيع الأغنام المسروقة في مناطق عديدة في البلاد.
  • خبراء يتخوفون من عودة تنظيم داعش خاصة في دير الزور بسبب غياب الأمن وعدم الاستقرار.

بعد انحسار عملياته وخسارته لكامل الأراضي التي كان يحتلها، لجأ تنظيم داعش إلى شن "حملة دموية" ضد الرعاة في شمال سوريا حيث تجمع خلاياه الإرهابية الأموال عن طريق سرقة آلاف الأغنام.

ووفق موقع "مترو" الإخباري، تنخرط الجماعة المتشددة في عملية تهريب "سهلة ومربحة" لأنها تتطلع إلى مصادر تمويل أخرى بخلاف النفط الذي موّل الخلافة المزعومة.

وتحدثت تقارير صحفية عن أن الخلايا في حماة والمناطق المتاخمة للرقة وحلب تنفذ عمليات واسعة النطاق في السوق السوداء بعد أن فقدت داعش سيطرتها الإقليمية في عام 2019.

ويتم بيع الأغنام التي سُرقت من السكان المحليين في أسواق الماشية الحية من قبل مقاتلين متنكرين في شكل رعاة، إما في المناطق الشمالية التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد والمدعومة من الولايات المتحدة، أو جنوب سوريا التي يسيطر عليها النظام أو عبر الحدود مع العراق.

ومنذ بداية عام 2021، سُرقت مئات الحيوانات في كل أسبوع، حيث قُتل المزارعون في غارات أو قُتلوا بسبب الألغام المزروعة على الطرق وفي مناطق الرعي. ويتم استخدام بعض الماشية لإعالة المقاتلين.

وقال جريجوري ووترز، محلل أبحاث في مشروع مكافحة التطرف، "إنها ليست مثل تجارة النفط التي كانت لدى داعش عندما كان يحتل المنطقة".

وأوضح: "كل ما يحتاجونه الآن هو إمدادات لزنازينهم ودفع أموال للمهربين".

وأردف: "إنها عملية سهلة ومربحة. كما أنه يخدم غرضًا ثانيًا يتمثل في أنه من خلال قتل الرعاة وسرقة الأغنام، يوجد المزيد من النازحين داخليًا، مما يعني المزيد من طرق التهريب والمعابر غير الرسمية".

وأضاف "هذا يسهل على مقاتلي داعش التسلل إلى المناطق حيث يمكنهم الاختباء بين الغرباء الذين ينتقلون من مكان إلى آخر."

وتم العثور على رعاة مُعدمين بطلقات نارية في رؤوسهم في أماكن متعددة هذا العام، وفقًا لتقرير صادر عن السيد ووترز لمركز أبحاث مقره نيويورك.

ولاحقاً، يتم تهريب الماشية إلى الأسواق، بما في ذلك تلك عبر الحدود في العراق حيث يمكن الحصول على سعر أفضل، وجنوبًا إلى معاقل النظام الرئيسية في سوريا.

تم نقل ما يصل إلى 23000 رأس من الأغنام إلى الأراضي التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية والتي تشمل الرقة، خلال الأشهر القليلة الأولى من عام 2021، وفقًا لباحث في المدينة تحدث إلى السيد ووترز.

ونظرًا لأن سعر الحيوان هو 7500 ليرة سورية، فهذا يعني أن داعش يمكن أن يجمع الملايين بالعملة المحلية فقط من خلال هذه العملية غير المشروعة.

وعلى الرغم من أن سعر الصرف يعني أن هذا لا يعمل إلا بآلاف الجنيهات الإسترلينية، إلا أنه يوفر نموذجًا للتمويل الذاتي في الوقت الذي يحاول فيه التنظيم جمع شتات قواته مرة أخرى.

ويركز السيد ووترز، وهو أيضًا باحث غير مقيم في معهد الشرق الأوسط في واشنطن، على سوريا لكنه أخبر الموقع الإخباري، أن الهيكل المحلي هو سمة من سمات عودة ظهور المتطرفين على نطاق أوسع.

وقال: "الخلايا تمول نفسها بنفسها وتشترك في تجارة عادية مع السكان المحليين، حيث يتم استخدام الأموال لدفع رواتب المقاتلين والمهربين وشراء البضائع وإلى حد ما الأسلحة، على الرغم من أن لديهم بالفعل مخزونًا كبيرًا".

وأضاف: "لقد ابتعدوا عن دولة زائفة حيث كان لديهم ملايين الدولارات تأتي من تجارة النفط كل شهر. أنا متأكد من أنه لا تزال هناك تبرعات خارجية ولكن غالبية التمويل الآن إقليمي أو محلي".

داعش
راع يقود قطيعاً من الأغنام بين المباني المنهارة والمتضررة في منطقة النيرب بمحافظة إدلب السورية- Getty Images

وفي تقرير بعنوان "التهريب بعيدًا عن المستقبل في شمال شرق سوريا"، أشار ووترز إلى عدم الاستقرار في المنطقة كعامل رئيسي في عودة ظهور داعش، مع الاقتصاد المحطم الذي يغذي تجارة السوق السوداء.

ورسم مازن غريبة، المدير التنفيذي للمجلس البريطاني السوري، صورة مماثلة لفراغ إنساني وأمني يوفر أرضًا خصبة للخلايا النشطة في ريف دير الزور الشمالي الشرقي، وقال: "الخلايا تعتمد على تهريب المواشي والسلع الزراعية الأخرى لتمويل عملياتها".

وتلعب عوامل عدة دورًا في إعادة ظهور داعش على نطاق صغير في ريف دير الزور، وتشمل التدهور الحاد للوضع الإنساني، والفراغ الأمني ​​لغياب القوى المحلية في الريف، وتراكم التوتر بين بعض القبائل العربية وقوات سوريا الديمقراطية.

وظلت الجماعة تشكل تهديدًا للعالم على الرغم من كسر قبضتها الإقليمية على العراق وسوريا قبل ثلاث سنوات بعد معارك ضارية شارك فيها تحالف دولي مدعوم من الغرب.

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.

اشترك في نشرتنا الاخبارية