Open in App Akhbar Alaan
Rating
استخدم تطبيقنا ×

معركة غزة تحتدم.. إسرائيل تستدعي جنود الاحتياط

14/05/2021 . 15:04

إسرائيل حشدت قواتها على طول الحدود مع قطاع غزة واستدعت نحو 9 آلاف من جنود الاحتياط مع احتدام القتال مع حركة "حماس"

Featured Image

صورة توثق لحظة اطلاق صواريخ من قطاع غزة باتجاه الداخل الاسرائيلي. المصدر: getty

غزة (أسوشيتد برس)

استمرار المواجهات بين الفلسطينيين والإسرائيليين

 
1-  عائلات فلسطينية تفر من أحياء على مشارف مدينة غزة
2-  إسرائيل أطلقت نيران المدفعية الثقيلة على ما قالت إنها شبكة كبيرة من الانفاق
3- المسلحون الفلسطينيون أطلقوا حوالى 1800 صاروخ، فيما شنّ الجيش الإسرائيلي أكثر من 600 غارة جوية وأسقط ما لا يقل عن 3 مبان سكنية شاهقة
4- حصيلة المعركة القائمة والمستمرة ارتفعت إلى 119 قتيلاً بينهم 31 طفلا و 19 امرأة و 830 جريحاً
5- رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو تعهد بمواصلة العملية في قطاع غزة، قائلاً إن إسرائيل "ستنتزع ثمناً باهظاً من حماس"

إسرائيل استدعت جنود الاحتياط وسط احتدام القتال مع حركة "حماس"

تمكنت عائلات فلسطينية من الفرار من أحياء على مشارف مدينة غزة، اليوم الجمعة، حيث أطلقت إسرائيل نيران المدفعية الثقيلة على ما قالت إنها شبكة كبيرة من الانفاق، قبل غزو بري محتمل، وفق ما ذكرت وكالة "أسوشيتد برس".

وحشدت إسرائيل قواتها على طول الحدود مع قطاع غزّة واستدعت نحو 9 آلاف من جنود الاحتياط مع احتدام القتال مع حركة "حماس" التي تسيطر على قطاع غزة.

وأطلق المسلحون الفلسطينيون حوالى 1800 صاروخ، فيما شنّ الجيش الإسرائيلي أكثر من 600 غارة جوية وأسقط ما لا يقل عن 3 مبان سكنية شاهقة، كما قصف بعض المناطق بالدبابات المتمركزة بالقرب من الحدود.

وقالت وزارة الصحة في غزّة إن حصيلة المعركة القائمة والمستمرة ارتفعت إلى 119 قتيلاً بينهم 31 طفلا و 19 امرأة و 830 جريحاً.

ووسط ذلك، أكدت حركتا "حماس" و "الجهاد الإسلامي" مقتل 20 مقاتلاً في صفوفهما، رغم أن إسرائيل تقول إن هذا الرقم أعلى من ذلك بكثير. أما في الداخل الاسرائيلي، فقد قتل 7 أشخاص بينهم طفل في السادسة من عمره وجندي.

وفر الفلسطينيون الذين يعيشون خارج مدينة غزّة، بالقرب من الحدود الشمالية والشرقية مع إسرائيل، من القصف المدفعي المكثف يوم الجمعة.

وبحسب "أسوشيتد برس"، فقد وصلت العائلات إلى المدارس التي تديرها الأمم المتحدة في المدينة عبر شاحنات صغيرة وعلى ظهور الحمير وعلى الأقدام، ومعهم بعض البطانيات والخبز.

ووسط هذا المشهد، قال المتحدث العسكري المقدم جوناثان كونريكوس إن الدبابات المتمركزة بالقرب من الحدود أطلقت 50 قذيفة، وقد كانت جزءاً من بين غارات جوية تهدف إلى تدمير الأنفاق الموجودة أسفل مدينة غزة التي يستخدمها المسلحون للتهرب من المراقبة والضربات الجوية، والتي يطلق عليها الجيش اسم "المترو".

وأضاف كونريكوس: "كالعادة، الهدف هو ضرب أهداف عسكرية وتقليل الأضرار الجانبية والخسائر المدنية".

إلى ذلك، تعهد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بمواصلة العملية في قطاع غزة، قائلاً إن إسرائيل "ستنتزع ثمناً باهظاً من حماس".

وفي واشنطن، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه تحدث مع نتنياهو بشأن تهدئة القتال، لكنه دعم الأخير بقوله إنه "لم يكن هناك أيّ رد فعل مبالغ فيه".

شاهد أيضاً: فيديو جديد لاستهداف وتدمير مبنى الشروق في غزة

مهتم بمواضيع ومقالات مشابهة؟
سجل الآن

شاركنا رأيك ...

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
الرجاء إدخال بياناتك للاشتراك في نشرتنا البريدية.