واجهة بشار الأسد المدرج على لائحة العقوبات الأمريكية على صلة بحزب الله والحرس الثوري الإيراني

image

رئيس النظام السوري بشار الأسد. مصدر الصورة: reuters

أخبار الآن | دمشق – سوريا (البين سزاكولا)

المسؤول الأول عن رئيس النظام السوري بشار الأسد المدرج على لائحة العقوبات الأمريكية، الخميس، هو أحد مالكي شركة لبنانية مرتبطة بأحد عناصر حزب الله.

وكشفت بيانات سجل الشركات اللبنانية التي راجعتها أخبار آلان، أن يسار حسين Yبراهيم، يمتلك ثلث أسهم شركة حقول ش.م.ل. اوف شور.

وعاقبت وزارة الخزانة الأمريكية شركة حقول ش.م.ل. اوف شور في سبتمبر 2019 ، عازية السبب في ذلك، أنها كانت إحدى “الشركات الأمامية التي يديرها مسؤول حزب الله” محمد قاسم البزال.

وأضافت وزارة الخزانة الأمريكية، أن “البزال ومسؤولين آخرين في حزب الله لديهم السيطرة على الالتزامات التعاقدية والمالية لـشركة حقول أوف شور.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على الشركة ذاتها، لكونها جزءًا من “شبكة شحن كبيرة يتم توجيهها ودعمها ماليًا من قبل فيلق القدس التابع للحرس الثوري “.

وقالت الولايات المتحدة إن فيلق القدس استخدم الشبكة لنقل نفط تبلغ قيمته مئات الملايين من الدولارات لصالح النظام السوري وحزب الله.

ووفقاً لواشنطن، فقد ساهمت شركة حقول في إمداد سوريا بالنفط الإيراني الخام بإشراف فيلق القدس.

وبحسب سجل الشركات اللبنانية على الإنترنت، فإن إبراهيم يمتلك شركة حقول اوف شور بالشراكة مع شقيقته رنا ورجل الأعمال السوري وسيم نظير الضرف.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت، الخميس، عقوبات على رجل الأعمال السوري يسار إبراهيم في حزمة ثالثة من العقوبات بموجب قانون قيصر ضد النظام السوري.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن إبراهيم قام عبر استخدام شبكاته في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجه بإبرام صفقات فاسدة تثري الأسد.

ووفقًا لرئيس تحرير موقع Syria 4 all (كلنا شركاء) الموالي للمعارضة، فإن إبراهيم هو صديق لأسماء زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وفي ذات السياق، كتب أيمن عبد النور، في مقال لمؤسسة الشرق الأوسط، أن إبراهيم وشقيقته نسرين “حصلوا على حقوق تدخلهم إلى مجال الأعمال التجارية” بسبب علاقاتهما الوثيقة مع أسماء الأسد.

فقد أصبحت نسرين، شقيقة إبراهيم، رئيسة مجلس الإدارة في شركة MTN Syria، إحدى شركتي الاتصالات الرئيسيتين في البلاد ، في مايو.

شاركنا رأيك ...

hnaktv
modanisa

النشرة البريدية

تريد المزيد من أخبارنا وبرامجنا؟
تابع باستخدام حسابك على فيسبوك.